سياسة

الشعب التركي: "السويد تخاف أردوغان وتلبي رغباته"

الشعب التركي: "السويد تخاف أردوغان وتلبي رغباته"
 author image

سيبسة الحاج يوسف

أخر تحديث

الشعب التركي: "السويد تخاف أردوغان وتلبي رغباته"

Foto Burhan Ozbilici

لا تزال تركيا قلقة بشأن طلب السويد للانضمام إلى حلف الناتو. وبحسب مستشار أردوغان فخر الدين ألتون Fahrettin Altun، يجب تلبية مطلبين لتحقيق ذلك، حيث علق على صحيفة Aftonbladet Debatt قائلاً: "أن تصبح السويد عضواً في الناتو فهذا قرار يعود إلى الشعب السويدي وحكومة السويد". مضيفاً إلى أنه ينبغي أن يُنظر إلى رحلة رئيس الوزراء أولف كريسترسون المقبلة إلى أنقرة على أنها فرصة تاريخية للسويد للانضمام إلى الناتو.

وتابع: "الشعب التركي يفسر زيارة السويد على أنها تستمع لمخاوف تركيا المشروعة وترفض الرضوخ لضغوط المنظمات الإرهابية مثل حزب العمال الكردستاني".

في الوقت نفسه، لا يزال هناك قلق كبير في تركيا، كما يقول مستشارو أردوغان، مسلطين الضوء على الاتفاقية بين الدول التي تم توقيعها خلال قمة الناتو في مدريد في يونيو/ حزيران الماضي، وأكدوا أنه تمت الإشارة إلى شرطين بشكل خاص، حيث طلبت تركيا من السويد رفع القيود المفروضة على صناعة الدفاع. ومن الحقائق المعروفة أن صناعة الدفاع التركية تبني منتجات بتقنية عالية، بما في ذلك الطائرات المسلحة بدون طيار، وتلعب دوراً مهماً في تحقيق الاستقرار في العالم".

فيما يعتقد ألتون أنه سيكون من التناقض أن تفرض السويد قيوداً على تركيا إذا ما أرادت الدخول في نفس التحالف العسكري.

أما المطلب الثاني فيتعلق بـ "قلق تركيا من المنظمات الإرهابية"، حيث كتب ألتون: "إنها المنظمات التي أودت بحياة عشرات الآلاف من الأبرياء في تركيا، والتي تستمر في جمع التبرعات وجهود التجنيد في السويد".

في حين ذلك، أعلن وزير الخارجية، توبياس بيلستروم Tobias Billström، مؤخراً، تراجع الحكومة السويدية عن قضية ميليشيات حماية الشعب الكردي وفرعها السياسي حزب الاتحاد الديمقراطي، ما يعني أنها تنأى بنفسها الآن عن هذه التنظيمات.

وعلق ألتون على ذلك قائلاً: "الحكومة التركية متفائلة بأن الحكومة السويدية تتخذ خطوات ملموسة لمعالجة قلقنا الذي تعهدت بالتعامل معه على مذكرة التفاهم. ومع ذلك، من المهم أن تعيد تركيا النظر في طلب عضوية السويد للانضمام إلى حلف الناتو لتتخذ الحكومة السويدية خطوات ملموسة في الاتفاقية التي تم توقيعها في مدريد".

Author Name

سيبسة الحاج يوسف

كاتبة ومحررة حاصلة على إجازة في الحقوق في جامعة دمشق. عملت كمتطوعة ومترجمة مستقلة مع العديد من المنصات العالمية

تم النشر :
أخر تحديث :

أكتر هي واحدة من أكبر منصّات الأخبار السويدية باللغة العربية وأسرعها نمواً.

توفّر المنصة الأخبار الموثوقة والدقيقة، وتقدّم المحتوى الأفضل عبر النصوص والأفلام الموجّهة لعددٍ متزايد من الناطقين باللغة العربية في السويد وأجزاء من الدول الاسكندنافية وبقية العالم.

تواصل معنا

Kaptensgatan 24, 211/51 Malmö, Sweden
VD -  Kotada@aktarr.se

Tipsa -  Press@aktarr.se

Annonsera -  Annonsering@aktarr.se

للاشتراك بالنشرة الاخبارية

متابعة أخر الاخبار و المواضيع التي تهمك

2022 Aktarr جميع الحقوق محفوظة لمنصة ©