أخبار السويد

الطائرات الهيدروجينية: مستقبل الرحلات الجوية الخالية من الوقود الأحفوري في السويد

Aa

الطائرات الهيدروجينية في السويد

Foto: AP/TT

من المتوقع أن تصبح الطائرات الهيدروجينية حقيقة واقعة في السويد في غضون سنوات قليلة، مما يتيح إمكانية الطيران بدون وقود أحفوري عبر مسافات قصيرة ومتوسطة، وذلك وفقًا لدراسات جديدة أجرتها جامعة تشالمرز للتكنولوجيا في يوتوبوري.

يُمكن إنتاج الهيدروجين من مصادر طاقة غير أحفورية وأحفورية على حد سواء، حيث تشمل المصادر غير الأحفورية الطاقة الشمسية، وطاقة الرياح، والطاقة المائية، والكتلة الحيوية.

تظهر الدراسات أن الطيران الهيدروجيني يمكن أن يمثل 97٪ من جميع الرحلات الجوية داخل دول الشمال بحلول عام 2045. لتحقيق ذلك، يجب تعديل النماذج الحالية للطائرات لتعمل بالهيدروجين أو استبدالها بنماذج جديدة تمامًا. يتطلب ذلك وجود خزان وقود يستوعب كمية كافية من الوقود ويحافظ على الهيدروجين في درجات حرارة شديدة البرودة (ناقص 250 درجة مئوية) بالإضافة إلى مبدل حراري يسخن الوقود إلى درجة الحرارة المناسبة.

يقول توماس غرونستيدت، أستاذ في جامعة تشالمرز: "نتوقع أن نتمكن من بدء تشغيل هذا النوع من الطائرات في نهاية هذا العقد، حوالي عام 2028، ثم نقوم بتوسيع نطاق استخدامها تدريجيًا".

يمكن استخدام الطائرات الهيدروجينية للمسافات الطويلة أيضًا، لكن ذلك يتطلب تغييرات جذرية في هيكل الطائرة. أحد الخيارات هو أن تشبه الطائرة إلى حد ما المناطيد القديمة، مثل الزبلين، بينما يمكن أن يكون الخيار الآخر هو هيكل طائرة مستقبلي يشبه المركبات الفضائية.

يضيف غرونستيدت: "لكن كما نرى، فإن الهيدروجين مخصص في المقام الأول للطائرات المتوسطة والقصيرة المدى".

يشير غرونستيدت إلى أنه على عكس ما يعتقد الكثيرون، فإن الرحلات القصيرة والمتوسطة تمثل الجزء الأكبر من انبعاثات الطيران من غازات الدفيئة، حيث تشكل الرحلات الطويلة فقط 30-40٪ من هذه الانبعاثات. وبالتالي، يمكن أن تحقق الهيدروجين فوائد بيئية كبيرة.

مخاوف الركاب؟

أحد العوائق أمام استخدام الهيدروجين في الطيران طويل المدى هو أن الطائرات ستكون مختلفة تمامًا في الشكل، مما قد يجعل الكثير من الناس يشعرون بالخوف. هذا المشكلة لا توجد في الرحلات القصيرة.

يوضح غرونستيدت: "إذا كانت الطائرات تبدو كطائرات عادية، فسيكون الأمر جيدًا".

ويعتقد أن الطيران طويل المدى سيستخدم بدلاً من ذلك الوقود الإلكتروني، وهو ليس مثاليًا ولكن أفضل من حيث الانبعاثات مقارنة بالوقود النفاث التقليدي.

السلامة والقبول

السؤال المطروح هو كيف سيتقبل الناس الطيران الهيدروجيني؟ هل سيكون هناك خوف من انفجار الطائرات كما حدث مع المناطيد في بعض الأحيان؟

يجيب غرونستيدت: "لا، لن ترغب أي شركة طيران في الاستثمار في نظام غير آمن. إذا لم يحدث شيء، فسيعتاد الناس بسرعة على الطائرات الهيدروجينية".

بهذه الطريقة، يمكن للهيدروجين أن يلعب دورًا رئيسيًا في جعل الطيران أكثر استدامة ويقلل من انبعاثات غازات الدفيئة بشكل كبير.

أكتر هي واحدة من أكبر منصّات الأخبار السويدية باللغة العربية وأسرعها نمواً.

توفّر المنصة الأخبار الموثوقة والدقيقة، وتقدّم المحتوى الأفضل عبر النصوص والأفلام الموجّهة لعددٍ متزايد من الناطقين باللغة العربية في السويد وأجزاء من الدول الاسكندنافية وبقية العالم.

تواصل معنا

Kaptensgatan 24, 211/51 Malmö, Sweden
VD -  Kotada@aktarr.se

Tipsa -  Press@aktarr.se

Annonsera -  Annonsering@aktarr.se

للاشتراك بالنشرة الاخبارية

متابعة أخر الاخبار و المواضيع التي تهمك

2023 Aktarr جميع الحقوق محفوظة لمنصة ©