أخبار السويد

العنصرية في السويد: زيارة للجنة الأمم المتحدة تكشف عن ذلك

العنصرية في السويد: زيارة للجنة الأمم المتحدة تكشف عن ذلك
 author image

راما ملوك

أخر تحديث

العنصرية في السويد: زيارة للجنة الأمم المتحدة تكشف عن ذلك

Foto: Tim Aro/TT

استنتجت لجنة خبراء من الأمم المتحدة زارت السويد الأسبوع الماضي للتحقيق في وجود انتهاكات لحقوق الإنسان مرتبطة بالسكان المنحدرين من أصل أفريقي، والعمل على زيادة جهود السويد في مكافحة العنصرية المنهجية وإعادة الثقة بين الشرطة والأقليات. حيث تقول عضو اللجنة تريسي كيسي Tracie Keesee: «إن الأمر يتطلب شجاعة للعمل، ولكن يجب أن يحدث الآن».

وخلال الزيارة تحدث الأعضاء الثلاثة (رئيسة اللجنة القاضية إيفون موكجورو Yvonne Mokgoro من جنوب إفريقيا، وتريسي كيسي من الولايات المتحدة الأمريكية والبروفيسور خوان مينديز Juan Méndez من الأرجنتين) مع ممثلين عن الشرطة وأشخاص يعيشون في مناطق معرّضة للخطر، ووفقاً لرئيسة اللجنة إيفون موكجورو يُعد انعدام الثقة السائد بين الشرطة ومجموعات الأقليات واحداً من أكبر المشاكل التي تمت مواجهتها.

في سياق متصل أضافت رئيسة اللجنة بقولها: «يبدو أنه يوجد تناقض، حيث تشعر الشرطة أن هنالك ثقة بينها وبين المجموعات التي تشرف عليها، ولكن عندما زرنا مناطق تحت ضوء العنصرية وتحدثنا إلى أشخاص يعيشون هنالك، اكتشفنا أنهم لا يثقون أو يثقون قليلاً في الشرطة، حيث يشعرون بأنها تراقبهم كثيراً، وأنهم أهدافاً بسبب عرقهم، مثلاً عندما يتعلق الأمر بالتفتيش الجسدي للشباب وكذلك الأطفال».

يجب تحليل المعلومات

درست مجموعة الأمم المتحدة خلال الأسبوع أيضاً القوانين والممارسات التي تنظم استخدام القوة بين وكالات إنفاذ القانون، وكيف تتماشى مع المعايير الدولية لحقوق الإنسان.

ووفقاً لتريسي كيسي، التي عملت لسنوات عديدة كضابطة شرطة في الولايات المتحدة وهي الآن عضوة في لجنة الخبراء، من الضروري جمع المزيد من المعلومات حول القضايا المتعلقة بالعرق وتحليلها.

يجب تعزيز الثقة

التقت اللجنة خلال الزيارة أيضاً بممثلين عن الحكومة والبرلمان ومنظمات المجتمع المدني والأفراد المعنيين في السويد، كما ستقدم المجموعة لاحقاً ملاحظاتها وتوصياتها في تقرير مكتوب، ووفقاً لتريسي كيسي، فإن أحد أهم استنتاجات التقرير القادم هو أنه يجب استعادة الثقة بين الشرطة ومجموعات الأقليات بسرعة.

Author Name

راما ملوك

كاتبة ومحررة، مختصة في الاقتصاد، رئيسة قسم محتوى رقمي لعدة جهات سابقاً

تم النشر :
أخر تحديث :

أكتر هي واحدة من أكبر منصّات الأخبار السويدية باللغة العربية وأسرعها نمواً.

توفّر المنصة الأخبار الموثوقة والدقيقة، وتقدّم المحتوى الأفضل عبر النصوص والأفلام الموجّهة لعددٍ متزايد من الناطقين باللغة العربية في السويد وأجزاء من الدول الاسكندنافية وبقية العالم.

تواصل معنا

Kaptensgatan 24, 211/51 Malmö, Sweden
VD -  Kotada@aktarr.se

Tipsa -  Press@aktarr.se

Annonsera -  Annonsering@aktarr.se

للاشتراك بالنشرة الاخبارية

متابعة أخر الاخبار و المواضيع التي تهمك

2022 Aktarr جميع الحقوق محفوظة لمنصة ©