أخبار السويد

العنف في العلاقات الحميمية هو أكثر من مجرد ضرب!

Aa

العنف في العلاقات الحميمية

يكشف مجلس منع الجريمة (Brå) أن 1 من كل 4 نساء يقعن ضحية لعنف الشريك أو الشريك السابق، مسلطاً الضوء على هذا الوباء غير المرئي، الذي لم يتم الإبلاغ عنه بشكل كبير. في مقالتنا المتعمقة، نسلط الضوء على أشكال العنف المختلفة ونحدد المؤشرات عليها ونقدم التوجيه لأولئك الذين قد يكونون عرضة للخطر.

أنواع مختلفة من العنف

العنف في العلاقات الحميمية هو مشكلة واسعة الانتشار في السويد وحول العالم، ويمكن أن يتخذ أشكالاً عديدة. تؤكد مديرة العمليات المؤقتة في مأوى مالمو للنساء عن العنف، أنيكا ويمان وايدجارد، أنه «نادراً ما يبدأ العنف بالضربات، وهو بعيد كل البعد عن كل من يتعرض للعنف الجسدي. بدلاً من ذلك، غالباً ما يبدأ بالعزلة والإساءة اللفظية. حيث يقرر الجاني ما يسمح للضحية بفعله، ومن يسمح لها برؤيته، وما ترتديه، ويسميها بأسماء مسيئة. ومن خلال تحجيمها وإذلالها ببطء، تزداد السيطرة والعنف».

وجميع أشكال العنف المذكورة أدناه خطيرة وضارة.

العنف الجسدي: يمكن أن يعني أي شيء ابتداءً من الدفع أو اللكم أو الركل أو الخنق أو محاولة الخنق إلى استخدام أسلحة مختلفة. تذكر أنه حتى العنف الجسدي الذي لا يسبب كدمات هو عنف! غالباً ما يختار الجاني عمداً توجيه عنفه إلى أجزاء معينة من الجسم لتجنب اكتشافه.

الإساءة النفسية: يمكن أن تشمل الإساءة اللفظية أو الأحكام المهينة أو التهديدات أو السيطرة أو العزلة الاجتماعية أو الإجراءات الأكثر تحديداً، مثل حرمان الضحية من النوم أو تعريضها لضغوط مستمرة.

العنف الجنسي: يعني أن تجبر الضحية ضد إرادتها على القيام بأفعال جنسية أو مشاهدتها.

العنف المادي: حيث يمكن أن يدمر الجاني أو يهدد الأشياء التي تربطها بالضحية علاقة عاطفية. يمكن أن يكون، على سبيل المثال، ألبومات الصور أو الأشياء الموروثة من الأقارب.

العنف المالي: يهدف إلى جعل الضحية معتمدة على الجاني، على سبيل المثال من خلال التحكم في استخدامها للأموال، أو الحصول على قروض مشتركة لا يمكنها الوصول إليها، أو منعها من امتلاك أصول باسمها.

العنف الرقمي: يمكن أن يكون حين يراقب الجاني رسائلك، أو يطلب كلمات المرور الخاصة بك، أو يشارك صورك دون موافقتك، أو يراقبك باستخدام نظام تحديد المواقع العالمي (GPS).

العنف الكامن: هذا نوع من العنف يكمن تحت السطح. وهو أن العنف يمكن أن يحدث في أي وقت. يمكن أن يتجلى ذلك من خلال امرأة يجب أن تشعر باستمرار بمزاج شريكها وتعديل سلوكها وفقاً لذلك. هذا القلق المستمر والخوف من قول أو فعل شيء خاطئ يمكن أن يؤدي إلى موقف عنيف هو علامة واضحة على العنف الخفي.

الإهمال: ينطوي هذا النوع من العنف على أفعال تؤدي إلى عواقب جسدية. قد يعني هذا أن الجاني يحرم الضحية من النوم، أو يعرضها لضغط عقلي مستمر يمكن أن يسبب آثاراً جانبية جسدية. وفي بعض الحالات، قد يكون العنف مرتبطاً بنقاط ضعف الضحية، على سبيل المثال عن طريق حجب الأدوية أو المساعدات عن شخص يعاني من إعاقة أو مرض.

عنف الشرف: هي ظاهرة معقدة ومتعددة الأوجه تمتد عبر ثقافات مختلفة. يتعلق عنف الشرف بالحفاظ على المعايير الجماعية، مع التركيز على الحياة الجنسية للمرأة. يرتبط شرف العائلة بسلوك المرأة. حيث يمكن إسكات النساء المعتدى عليهن وإلقاء اللوم عليهن. وقد يكون للعنف عدة جناة داخل الأسرة أو الأقارب. وقد يكون للمرأة أدوار مزدوجة، كفاعلة وضحية، لا سيما في ترتيب الزيجات القسرية. يمكن أن يشمل العنف دفاعاً عن الشرف أيضاً زواج الأطفال وتشويه الأعضاء التناسلية. العيش في سياق الشرف يعني وضع مصالح الجماعة أولاً. وعادة ما يكون ترك مثل هذه العلاقة صعباً للغاية.

دعم مجهول ومكان آمن

مأوى مالمو للنساء Malmö Kvinnojour هو منظمة تقدم منذ عام 1980 الدعم للنساء اللواتي يتعرضن لشكل من أشكال العنف. تقدم المشورة عبر الهاتف والدردشة والبريد الإلكتروني، بالإضافة إلى مكالمات الدعم مع مستشار. كل الدعم مجاني. ولديهم أيضاً مستشارون يتحدثون اللغة العربية متاحون إذا كنتِ تفضلين التحدث باللغة العربية.

من المهم ملاحظة أن Malmö Kvinnojour عليها واجب السرية. هذا يعني أن أي معلومات تشاركيها معهم ستبقى سرية ولن تتم مشاركتها مع أي شخص آخر دون موافقتكِ.

Malmö Kvinnojour ليس وكالة حكومية. إنها موجودة للاستماع إليكِ وتقديم المشورة ودعمكِ. هناك أيضاً دعم للاتصال بمحام أو سلطة. إذا لزم الأمر، يمكنك أيضاً الحصول على مساعدة في الاتصال بالخدمات الاجتماعية، والتي يمكن أن توفر مكاناً آمناً للعيش فيه.

تتمتع Malmö Kvinnojour بخبرة طويلة في تقديم الدعم والمشورة للنساء المعرضات للعنف النفسي. إنها تستمع إليكِ وتنظر في احتياجاتك وتدعمك في إيجاد طريقك الخاص.


صندوق حقائق: جرائم انتهاك حقوق الأطفال - تم تجميع المعلومات أدناه من قبل مكتب Alak للمحاماة.

انتهاك حقوق الطفل، هو قانون تم تقديمه في عام 2021 في السويد، يحمي الأطفال من مشاهدة العنف داخل الأسرة. حيث تشير الأدلة إلى أن الأطفال المعرضين لمثل هذه الأحداث معرضون بشكل متزايد أيضاً لخطر القلق والصدمات والاكتئاب وتدني احترام الذات والعدوانية. 

يجرّم القانون السماح للطفل بمشاهدة جرائم معينة بين الأقارب. ووفقاً للقانون في السويد، فإن الوصي ملزم بحماية أطفاله من العنف أو غيره من المعاملة المسيئة. ويشمل ذلك أيضاً حماية الطفل من مشاهدة تعرض أحد والديه للعنف.


ماذا يحدث لأطفالي إذا طلبت المساعدة؟

يمكن أن يكون وجود الأطفال سبباً في السماح باستمرار العنف، لأن المرأة تبقى خائفة من فقدان الحضانة. حيث قد يحاول الرجال الذين يرتكبون العنف تأليب الأطفال ضد الأم، أو الادعاء بأنها والدة سيئة، أو التهديد بإيذاء الأطفال أو إعادتهم إلى وطنهم.

لن يأخذ أحد أطفالك منك لأنك تطلب المساعدة من مأوى مالمو للنساء Malmö Kvinnojour أو من السلطات. حيث يُظهر أخذ أطفالك من منزل عنيف أنك والدة جيدة تهتمين برفاهية أطفالك، وهنالك دعم متاح إذا اخترتِ المغادرة.

يمكنك الوصول إلى Malmö Kvinnojour بالطرق التالية:

الهاتف:

040-301113

البريد الإلكتروني:

 info@malmokvinnojour.se

عبر الدردشة والموقع الإلكتروني:

أخبار ذات صلة
المزيد من أخبار - أخبار السويد

أكتر هي واحدة من أكبر منصّات الأخبار السويدية باللغة العربية وأسرعها نمواً.

توفّر المنصة الأخبار الموثوقة والدقيقة، وتقدّم المحتوى الأفضل عبر النصوص والأفلام الموجّهة لعددٍ متزايد من الناطقين باللغة العربية في السويد وأجزاء من الدول الاسكندنافية وبقية العالم.

تواصل معنا

Kaptensgatan 24, 211/51 Malmö, Sweden
VD -  Kotada@aktarr.se

Tipsa -  Press@aktarr.se

Annonsera -  Annonsering@aktarr.se

للاشتراك بالنشرة الاخبارية

متابعة أخر الاخبار و المواضيع التي تهمك

2023 Aktarr جميع الحقوق محفوظة لمنصة ©