الفايكنج كانوا في أمريكا منذ 1000 عام

أخبار السويدصحهاقتصادقانونرياضةدليل أكتر قضايا الهجرة واللجوء
تسجيل الدخول
منوعات

الفايكنج كانوا في أمريكا منذ 1000 عام

Ahmad Alkhudary

دراسة جديدة تثبت وجود الفايكنج في أمريكا الشمالية قبل 1000 عام 

أكترـ أخبار العالم

أبحر الفايكنج في سفنهم الطولية الشهيرة مسافات طويلة إلى الغرب؛ إذ أقاموا مستوطنات في آيسلندا وجرينلاند ونيوفوندلاند في كندا، وفي حين لم يكن معروفًا على وجه الدقة متى وصل الفايكنج إلى أمريكا الشمالية عبر المحيط الأطلسي، تقدم الدراسة الجديدة تاريخًا دقيقًا لهذه الرحلة.

وتشير دراسة نشرتها دورية "نيتشر" (Nature) " يوم الأربعاء 20 أكتوبر ـ تشرين الأول" ، وأعدها باحثون من جامعات هولندية وألمانية وكندية، إلى أن "وجود الفايكنج في أمريكا الشمالية يعود إلى وقت مبكر من عام 1021 بعد الميلاد، أي قبل 1000 عام من اليوم، وقبل الرحلة الأولى لكولومبوس إلى الأمريكتين بحوالي 471 عامًا".

أبحر الفايكنج في سفنهم الطولية الشهيرة مسافات طويلة إلى الغرب

وبحسب الدراسة الجديدة فقبل قرابة أربعة قرون من وصول المستكشف الإيطالي كريستوفر كولومبوس إلى سواحل الأمريكتين، كان مقاتلو الفايكنج قد وصلوا إلى سواحل جزيرة جرينلاند وقارة أمريكا الشمالية، وأنشأوا مستوطنةً لهم في "لانس أو ميدوز"  في أقصى الطرف الشمالي لجزيرة نيوفوندلاند في كندا.

واستطاع الباحثون من جمع  ثلاث قطع خشبية من ثلاث أشجار مختلفة جاءت جميعها من سياقات أثرية منسوبة إلى الفايكنج في "لانس أو ميدوز"، ثم قاموا بتحليلها باستخدام طريقة "التأريخ الإشعاعي"، التي أرجعت تاريخ تقطيع الفايكنج للخشب في المنطقة إلى عام 1021 بعد الميلاد.

(Foto: Glenn Nagel Photography © Russ Heinl/Shutterstock.)

التأريخ بالكربون

يعتمد التأريخ بالكربون المشع على تركيزات الكربون المشع في الغلاف الجوي عبر الزمن، ويتم التقاط هذه التركيزات بواسطة حلقات الأشجار، ومن خلال سجل حلقات الأشجار ذات الأعمار المعروفة، يمكننا رؤية هذه التركيزات عامًا بعد عام، إذ تتناقص تدريجيًّا عبر الزمن بسبب الاضمحلال الإشعاعي. واستخدم الباحثون طريقة التأريخ بالكربون لتاريخ الخشب الموجود في المستوطنة ، والذي تم استخدامه بمحاور حديدية يستخدمها الفايكنج فقط.

وأظهر التحليل أن كل قطعة تضمنت أيضًا دليلًا واضحًا على القطع والتقطيع بواسطة شفرات معدنية لم يُعرف عن السكان الأصليين في الجزيرة استخدامها، وكان التاريخ قابلًا للتحديد لأن عاصفةً شمسيةً ضخمةً حدثت في عام 992 بعد الميلاد، وأنتجت إشارةً مميزةً من الكربون المشع في حلقات الأشجار من العام التالي 993، وهو ما سهَّل من مهمة الباحثين في الوصول إلى النتائج.

على مدى السنوات القادمة ، سوف نحصل على المزيد من المعلومات التاريخية  وربما تكون أكثر إثارة للدهشة حول حركات الفايكنج في أمريكا بفضل النهج الجديد لطريقة الكربون 14.

في الوقت الحالي لا يسعنا إلا أن نخمن لماذا لم نسمع المزيد عن الفايكنج في أمريكا ، على الرغم من أننا نعلم أنهم كانوا في جرينلاند لبضع مئات من السنين. بالقرب من أمريكا.لذلك سيكون السؤال الكبير هو معرفة ما إذا كانت زيارة الفايكنج إلى أمريكا كانت قصيرة من نوعها ، أو ما إذا كانوا قد عادوا عدة مرات واستكشفوا المزيد من القارة.

مقالات ذات صلة

السويد صدَّرت فيروس كورونا لدولٍ أخرى image

السويد صدَّرت فيروس كورونا لدولٍ أخرى