أخبار السويد

القيمة التي لا يمكن تعويضها لحياة الجمعيات

Aa

الجمعيات في مالمو

حياة الجمعيات في مالمو

لقد كانت الجمعيات دائماً جزءاً أساسياً من مجتمعنا، فهي مكان يجتمع فيه الأشخاص من جميع الأعمار والخلفيات لتقاسم الاهتمامات والقيم والأهداف المشتركة. فهي لا توفر إحساساً بالمجتمع فحسب، بل توفر أيضاً منصة للتطوير الشخصي والمهني.

ولكن ماذا يحدث عندما تواجه هذه الجمعيات التحديات؟ لقد أثر الوباء علينا جميعاً بطرقٍ مختلفة، ولم تكن الحياة الاجتماعية هي الاستثناء. وقد شعر الكثيرون بأنهم مجبرون على الانسحاب، الأمر الذي أدى إلى نقص الأفراد الملتزمين في مختلف الأدوار.

مساهمات ووجهات نظر الأجيال المختلفة

بالنسبة للجيل الأكبر سناً، ربما من المتقاعدين الذين لديهم مهنة غنية وراءهم، توفر حياة الجمعيات فرصة للشعور بالحاجة مرة أخرى. وكما قال أحد المحاسبين المتقاعدين: «لقد عملت لمدة 40 عاماً كمحاسب - والآن بعد أن تقاعدت، فأنا أساعد جمعية محلية في شؤونها المالية». يتعلق الأمر بالاستمرار في إحداث فرق، والمساهمة بخبرتك ومعرفتك.

بالنسبة لجيل الشباب، تعتبر حياة الجمعيات منجم ذهب للفرص. إنه مكان لإجراء الاتصالات وبناء سيرتهم الذاتية وجمع الخبرات التي ستفيدهم في المستقبل. وكما قال علي، وهو شاب ملتزم في مالمو: «من خلال كوني ناشطاً في إحدى الجمعيات، أحصل على الفرصة لأكون نموذجاً يحتذى به للآخرين، وفي الوقت نفسه بناء شبكتي واكتساب خبرة قيمة».



 

لكن الأمر لا يتعلق بالعطاء فحسب، بل يتعلق أيضاً بالتلقي. وفقاً لبلدية مالمو، فإن الحياة الاجتماعية مليئة بالرغبة في المعرفة والمجتمع، وخاصة بين أجيالنا الشابة. يشعر العديد من الأطفال والشباب بشوق عميق للعثور على مكانهم في العالم والعثور على شخص يمكنه إرشادهم خلال تحديات الحياة. تقول جوانا، وهي عضوة نشطة أخرى في مالمو: «لقد منحتني حياة الجمعية مكاناً يمكنني من خلاله مشاركة شغفي وتعليم الآخرين». بينما يؤكد مهدي على أهمية المجتمع: «في الجمعية أشعر بالانتماء، وأحصل على دعم أصدقائي هنا».

بلدية مالمو ومساهمة MISO:

ومع أخذ ذلك في الاعتبار، اختارت بلدية مالمو بالتعاون مع MISO (اتحاد جمعيات مالمو الرياضية) بذل جهد إضافي لتسليط الضوء على هذه الفرص. وهم الآن يدعون جميع سكان مالمو لزيارة malmo.se. ستجد هناك جميع المواد التي تسلط الضوء على كيفية المشاركة، وما هو مطلوب وما الذي ستستفيد منه. توفر الصفحة أيضاً معلومات حول الدورات التدريبية ذات الصلة ونموذجاً يمكنك من خلاله تسجيل اهتمامك. سواء كان لديك جمعية معينة في الاعتبار أو كنت ترغب فقط في استكشاف الاحتمالات، يمكنك ملء التفاصيل الخاصة بك. سوف يساعدك MISO بعد ذلك في التوفيق بينك وبين الارتباط الصحيح.

معاً، يمكننا تعزيز حياة الجمعيات والتأكد من استمرارها في الازدهار لجميع سكان مالمو.

أكتر هي واحدة من أكبر منصّات الأخبار السويدية باللغة العربية وأسرعها نمواً.

توفّر المنصة الأخبار الموثوقة والدقيقة، وتقدّم المحتوى الأفضل عبر النصوص والأفلام الموجّهة لعددٍ متزايد من الناطقين باللغة العربية في السويد وأجزاء من الدول الاسكندنافية وبقية العالم.

تواصل معنا

Kaptensgatan 24, 211/51 Malmö, Sweden
VD -  Kotada@aktarr.se

Tipsa -  Press@aktarr.se

Annonsera -  Annonsering@aktarr.se

للاشتراك بالنشرة الاخبارية

متابعة أخر الاخبار و المواضيع التي تهمك

2023 Aktarr جميع الحقوق محفوظة لمنصة ©