أخبار السويد

المهاجر من أصل عراقي الذي تخطى أزمة الاتهام الباطل وأعاد بناء حياته

المهاجر من أصل عراقي الذي تخطى أزمة الاتهام الباطل وأعاد بناء حياته
 image

عروة درويش

أخر تحديث

Aa

المهاجرين

Foto: Andres Wiklund/TT

بعد أن أدّت الهجمات الإرهابية التي شهدتها باريس عام 2015 إلى حزن الكثيرين وخوفهم، كان هناك في السويد حزنٌ وخوفٌ من نوعٍ آخر، يمكن سرده اليوم عبر قصّة مضر مثنى ماجد، الذي أطلق عليه يوماً اسم "أخطر رجل في السويد". إنّها القصة التي تقف اليوم شاهداً على قدرة البشر على التأقلم، وعلى قدرة السويديين من أصول مهاجرة على تحوير الأشياء السيئة إلى جيدة أثناء سعيهم إلى حياة جديدة.

Foto: Andres Wiklund/TT

التهمة الباطلة

في بلدة التعدين الصغيرة بوليدن Boliden، في فيستربوتن Västerbotten، وجد المثنى ماجد، وهو لاجئ جاء إلى السويد من العراق، نفسه وسط مطاردة مرتبطة بالإرهاب. بعد أيام قليلة من هجمات باريس المأساوية، اتُهم ماجد خطأً بالتخطيط لهجوم إرهابي في السويد. اتخذت حياته منعطفاً جذرياً عندما تسربت صورة محببة له، تم التقاطها دون علمه، إلى وسائل الإعلام، مما أدّى إلى تصاعد المخاوف وأدى إلى حالة تأهب على مستوى البلاد.

الاعتقال والعواقب

وفي نوفمبر/تشرين الثاني 2015، تم اعتقال ماجد في ظروف مأساوية. وتم نقله بأيدي مقيدة ومعصوب العينين في مروحية عسكرية، وتم استجوابه بشكل شديد. وعلى الرغم من نقص الأدلة (فلا صفحاته على وسائل التواصل الاجتماعي تُظهر أي علامات للتطرف، واسمه على باب منزله كان دليلاً على الاستقرار في ظلّ غياب الأدلّة الحقيقية - فإنّ الشك وحده كان كافياً لقلب حياته رأساً على عقب.

استمرت محنة ماجد لعدة أيام حتى تم إطلاق سراحه دون توجيه أي اتهامات إليه. ومع ذلك، بقيت وصمة الاتهام قائمة. تلقى بعدها تهديدات وكافح للعثور على عمل مستقر. كان على الأرجح شخصٌ ما قد سرق هويته وأساء استعمالها، وفتح على فيسبوك حساباً وهمياً باسمه. ليتبين فيما بعد بأنّ المثنى لم يسافر أساساً إلى فرنسا.

ليس هناك الكثير من التفاصيل، فالسابو Säpo لا تفصح كثيراً عن تحقيقاتها، خاصة أنّ ذلك قد يضرّ بعملها وبأشخاص آخرين أيضاً. لكن على الرغم من هذه التحديات، رفض ماجد التخلي عن الأمل في بناء حياة في السويد.

Foto: Andres Wiklund/TT

بداية جديدة

إن أردنا القفز على الزمن تفادياً للوقوع في ضجر القراءة، يمكننا أن نصل سريعاً إلى عام 2023، حين اتخذت حياة ماجد منعطفاً إيجابياً. يقيم اليوم في خليفتيو Skellefteå ويعمل كفني صيانة ولحام. انتقل إلى منزل جديد احتضنه، مفضّلاً الهدوء على صخب ستوكهولم. ومع حصوله على تصريح إقامة دائمة ورخصة قيادة ووظيفة جديدة، بدأ مثنى بالفعل بإعادة بناء حياته. 

أهدافه واضحة: أن يصبح مواطناً سويدياً، وأن يكوّن أسرة، وبعدها يمتلك منزلاً في خليفتيو.

يتأمل ماجد اليوم رحلته دون مرارة. يتذكر عائلته ودراسته البيطرية التي تركها في العراق عندما جاء إلى السويد. ورغم أن تجاربه مروعة، إلا أنها لم تثبط معنوياته أو امتنانه للفرص المتاحة له الآن. إنه يتطلع إلى مستقبل يمكنه فيه الاندماج بشكل كامل في المجتمع السويدي وتحقيق أحلامه.

في الختام..

ربّما كان ماجد محظوظاً لأنّه تمكّن من العودة للحياة بعد ما حصل معه، وخاصة بعد الكراهية التي تعرّض لها على إثر الاتهامات الباطلة له، والتي تلقى تهديدات بسببها، تهديدات لم تكن ترى فيه إلّا سحنته العربية ولم تهتمّ بنتائج التحقيق معه. ماجد قصّة واحدة، لكنّها تعكس قصص الكثيرين.

أخبار ذات صلة
المزيد من أخبار - أخبار السويد

أكتر هي واحدة من أكبر منصّات الأخبار السويدية باللغة العربية وأسرعها نمواً.

توفّر المنصة الأخبار الموثوقة والدقيقة، وتقدّم المحتوى الأفضل عبر النصوص والأفلام الموجّهة لعددٍ متزايد من الناطقين باللغة العربية في السويد وأجزاء من الدول الاسكندنافية وبقية العالم.

تواصل معنا

Kaptensgatan 24, 211/51 Malmö, Sweden
VD -  Kotada@aktarr.se

Tipsa -  Press@aktarr.se

Annonsera -  Annonsering@aktarr.se

للاشتراك بالنشرة الاخبارية

متابعة أخر الاخبار و المواضيع التي تهمك

2023 Aktarr جميع الحقوق محفوظة لمنصة ©