أخبار السويد

امرأة مهاجرة تبحث عن عمل في السويد منذ 19 عاماً وتؤكد «الوضع ميؤوس منه»

امرأة مهاجرة تبحث عن عمل في السويد منذ 19 عاماً وتؤكد «الوضع ميؤوس منه»
 image

سيبسة الحاج يوسف

أخر تحديث

Aa

مهاجرة

صورة تعبيرية Foto: Dan Hansson/TT

قابل التلفزيون السويدي SVT، سعدية أحمد Saadiya Ahmed من بلدية جيسلافيد Gislaved في السويد، والتي اشتكت بأنها عاطلة عن العمل منذ فترة طويلة. على الرغم من أنها قد تدربت كعاملة نظافة، وبقيت على هذا الحال تنتقل من تدريب إلى آخر طوال 18 عاماً.

وفي التفاصيل، انتقلت سعدية من الصومال إلى السويد قبل 22 عاماً وهي تحاول العثور على عمل منذ ذلك الحين. بالإضافة إلى ذلك، التحقت بـ SFI (اللغة السويدية للمهاجرين) وقامت بالعديد من التدريبات المختلفة.

تقول سعدية لـ SVT: "أنا أبحث عن وظيفة طوال الوقت. وعندما لم أجد وظيفة هنا، أخذت دورة تنظيف لكنها كانت بلا جدوى. هناك العديد من النساء من حولي الذين يمرون بنفس حالتي ويشعرون أن الأمر يتطلب الكثير من العمل".

وأكدت سعدية أنها تعيش على المساعدات التي لا تريدها حقاً، فهي تريد العمل وإعالة نفسها، وقالت: "بدأت في التقدم إلى البلديات الأخرى المجاورة، لأنني لم أجد وظيفة هنا في جيسلافيد". مضيفة أن الوضع ميؤوس منه لكنها ترفض الاستسلام.

من جهتها، تحدثت بلدية جيسلافيد عن مشكلة البطالة الكبيرة التي تحدث بين النساء المولودات في الخارج، حيث علقت رئيسة مجلس البلدية ماري جوهانسون Marie Johansson على ذلك قائلة: "لم ننجح في الحد من بطالة النساء المولودات في الخارج رغم كل المحاولات. صحيح أن الإحصاءات تظهر بأن البطالة قد انخفضت، ولكن ذلك ليس بالنسبة للنساء المولودات في الخارج".

وتعتقد جوهانسون أن الوضع أصبح سيئاً للغاية منذ أن غادرت خدمة التوظيف السويدية Arbetsförmedlingen بلدية جيسلافيد، حيث ازداد الضغط على البلدية لتوظيف الناس بشكل كبير.

من جهة أخرى، شجعت جوهانسون الناس على الاستمرار في البحث عن وظيفة وعدم الاستسلام مهما كان الأمر.

أكتر هي واحدة من أكبر منصّات الأخبار السويدية باللغة العربية وأسرعها نمواً.

توفّر المنصة الأخبار الموثوقة والدقيقة، وتقدّم المحتوى الأفضل عبر النصوص والأفلام الموجّهة لعددٍ متزايد من الناطقين باللغة العربية في السويد وأجزاء من الدول الاسكندنافية وبقية العالم.

تواصل معنا

Kaptensgatan 24, 211/51 Malmö, Sweden
VD -  Kotada@aktarr.se

Tipsa -  Press@aktarr.se

Annonsera -  Annonsering@aktarr.se

للاشتراك بالنشرة الاخبارية

متابعة أخر الاخبار و المواضيع التي تهمك

2023 Aktarr جميع الحقوق محفوظة لمنصة ©