انتخاب ماغدالينا أندرسون مرة أخرى لرئاسة وزراء السويد

أخبار السويداقتصادقانونقضايا الهجرة واللجوءصحهرياضةدليل أكتر
Om Aktarr
تسجيل الدخول

انتخاب ماغدالينا أندرسون مرة أخرى لرئاسة وزراء السويد

الكاتب

Ahmad Alkhudary
أكتر - سياسة

للمرة الثانية خلال خمسة أيام، وافق البرلمان السويدي، اليوم الاثنين، على انتخاب زعيمة الحزب الاشتراكي الديمقراطي، ماغدالينا أندرسون، كرئيسة لوزراء السويد.

وصوّت 101 صوتاً  بـ"نعم" وهم نواب البرلمان عن الحزب الاشتراكي الديمقراطي بالإضافة إلى النائبة المنشقة عن حزب اليسار Amineh Kakabaveh. في حين صوّت ضد أندرسون 173 صوتاً تمثل أحزاب المحافظين والليبراليين والمسحيين الديمقراطيين وديمقراطيي السويد. وامتنع عن التصويت 75 صوتاً تمثل أحزاب البيئة واليسار والوسط.

ويتطلب انتخاب رئيس الوزراء ألا يصوت 175 نائباً أو أكثر بـ"لا" ويكفي أن يصوتوا بـ"نعم" أو يمتنعوا عن التصويت.

وستشكل أندرسون الحكومة من حزب واحد وهو الحزب الاشتراكي الديمقراطي، وستنفذ ميزانية المعارضة اليمينية التي قدمتها أحزاب المحافظين والمسيحيين الديمقراطيين وديمقراطيي السويد، التي وافق عليها البرلمان يوم الأربعاء الماضي.

وكان حزب البيئة انسحب من الحكومة يوم الأربعاء الماضي، رفضاً للعمل بميزانية يشارك فيها حزب "ديمقراطيي السويد"، ما دفع ماغدالينا أندرسون للاستقالة في اليوم ذاته لأن انتخابها في ذلك الحين تم على أساس أن تشكل حكومة بالتعاون مع حزب البيئة، وأُعيد التصويت اليوم.

وواجه حزب الوسط انتقادات من حزب البيئة الذي حمله مسؤولية موافقة البرلمان على ميزانية المعارضة، وذلك بعد أن امتنع حزب الوسط عن التصويت لميزانية الحكومة.

ومن المنتظر أن تتلو أندرسون بيانها الحكومي غداً الثلاثاء في الساعة 9:30 صباحاً، لتعلن بعدها تشكيل حكومتها بالوزراء الجدد.

مقالات ذات صلة

أندرسون تستقيل من رئاسة الوزراء بعد ساعات من انتخابها
 image

أندرسون تستقيل من رئاسة الوزراء بعد ساعات من انتخابها


AKTARR

  • VD: Kotada Yonua
  • Chefredaktör: Deema Ktaileh
  • Tipsa: Press
  • Annonsera hos Aktarr: Annons avdelningen

Om Aktarr

AKTARR ÄR EN AV SVERIGES STÖRSTA OCH SNABBAST VÄXANDE NYHETSPLATTFORMAR PÅ ARABISKA Aktarr förser den växande befolkningen av arabisktalande i Sverige med svenska nyheter på arabiska via text och film. Vi har även läsare i delar av Skandinavien och resten av världen. Med allt från lokala nyheter till djupgående inrikespolitiska analyser förser vi över 500.000 läsare per månad på Aktarr.se och 5.2 miljoner användarinteraktioner per månad i sociala medier. Sedan år 2015 har vi arbetat med professionell och objektiv journalistik som i dag har lett till ett stort förtroende bland de arabisktalande