أخبار السويد

انتقادات حادة لمقترح الحكومة الجديد بشأن لم الشمل

Aa

الهجرة إلى السويد

Foto: Henrik Montgomery/TT

قوبل مقترح الحكومة بتشديد متطلبات الهجرة العائلية بانتقادات واسعة من المعارضة. فقد وصف حزبا اليسار والوسط ما تم عرضه في المؤتمر الصحفي يوم الثلاثاء بأنه غير إنساني وضار بالاندماج. وقال توني حدو من حزب اليسار: "إنه ينتهك ويقوض حقوق الأطفال".

وتعتقد الحكومة أن القوانين الحالية للهجرة العائلية تحتاج إلى مراجعة، وقد كلفت محققاً خاصاً بفحص الخيارات المتاحة لتشديد المتطلبات.

ولكن حزب الوسط، عبر جون كاتو، انتقد المقترح ووصفه بأنه "مستوى منخفض". وأضاف: "لا يريدون النظر في ما يعمل فعلاً وما هو الأفضل عملياً، سواء للاندماج أو للناس الذين يفرون من الحرب".

حق أساسي

يرى جون كاتو أن الهجرة العائلية ضرورية لتمكين الناس من الاندماج، وقال: "هذا ليس فقط غير إنساني، بل سيء جداً للاندماج".

وأوضحت الحكومة وحزب ديمقراطيو السويد أن التحقيق سيحدد الأقارب الذين يمكنهم الحصول على تصريح الإقامة بناءً على الارتباط العائلي. وقالت مالمير ستينرغارد في المؤتمر الصحفي: "الحق في الحياة العائلية هو حق أساسي، لكن القواعد الحالية أكثر سخاءً مما هو مطلوب وفقاً لقانون الاتحاد الأوروبي والالتزامات الدولية للسويد".

الدفاع عن النظام الحالي

يعتقد جون كاتو أن النظام الحالي معقول ويوفر توازناً بين متطلبات الاكتفاء الذاتي والاستثناءات لمن فروا من الحرب والاضطهاد. وأضاف: "ما أعتقد أنه نجح بشكل جيد خلال العام الماضي هو ما تريد الحكومة تحطيمه. هذا سيء للاندماج وأيضاً غير إنساني للأطفال الذين لن يتمكنوا الآن من لم شملهم مع والديهم".

كما أن حزب اليسار يعارض بشدة هذه المقترحات. وقال توني حدو: "في الواقع، هذه الاقتراحات تجبر على فصل الآباء عن أطفالهم. هذا ينتهك حقوق الأطفال ويقوض حقهم في الأمان والحياة العائلية".

وأفادت قناة TV4 Nyheterna أنها طلبت تعليقات من حزبي الاشتراكي الديمقراطي والبيئة ولكنهما امتنعا عن التعليق.

أكتر هي واحدة من أكبر منصّات الأخبار السويدية باللغة العربية وأسرعها نمواً.

توفّر المنصة الأخبار الموثوقة والدقيقة، وتقدّم المحتوى الأفضل عبر النصوص والأفلام الموجّهة لعددٍ متزايد من الناطقين باللغة العربية في السويد وأجزاء من الدول الاسكندنافية وبقية العالم.

تواصل معنا

Kaptensgatan 24, 211/51 Malmö, Sweden
VD -  Kotada@aktarr.se

Tipsa -  Press@aktarr.se

Annonsera -  Annonsering@aktarr.se

للاشتراك بالنشرة الاخبارية

متابعة أخر الاخبار و المواضيع التي تهمك

2023 Aktarr جميع الحقوق محفوظة لمنصة ©