منوعات

بعد مغادرته جوجل.. عرّاب الذكاء الاصطناعي يحذر من مخاطره ويكشف أسرار خطيرة!

بعد مغادرته جوجل.. عرّاب الذكاء الاصطناعي يحذر من مخاطره ويكشف أسرار خطيرة! image

نفن الحاج يوسف

أخر تحديث

Aa

الذكاء الاصطناعي

Foto: Noah Berger/TT

استقال جيفري هينتون  Geoffrey Hintonن البالغ من العمر 75 عاماً، وهو الرجل الذي يُنظر إليه على نطاق واسع بأنه الأب الروحي للذكاء الاصطناعي (AI)، من وظيفته في شركة غوغل، محذراً من المخاطر المتزايدة من التطورات الجارية في هذا المجال، وفقاً لبيان نشرته صحيفة "نيويورك تايمز".

وقال هينتون لبي بي سي: «إنه يأسف لعمله في هذا الميدان، لأن بعض جوانب برنامج تشات بوت "مخيفة للغاية" في الوقت الحالي، فهي ليست أكثر ذكاءً منا حسب اعتقادي لكنني أعتقد أنها ستتفوق علينا قريباً».

كما أقر الدكتور هينتون بأن عمره قد لعب دوراً في قراره بترك غوغل عملاق التكنولوجيا، قائلاً: «أنا في الخامسة والسبعين من عمري، لذا فقد حان الوقت للتقاعد».

وكانت أبحاث الدكتور هينتون الرائدة حول الشبكات العصبية والتعلم العميق قد مهدت الطريق لتقنيات الذكاء الاصطناعي الحالية مثل تشات جي بي تي (ChatGPT).

وفي مجال الذكاء الاصطناعي، تعد الشبكات العصبية أنظمة تشبه الدماغ البشري من ناحية الطريقة التي تتعلم بها المعلومات وتعالجها، كما إنها تمكن أنظمة الذكاء الاصطناعي من التعلم من التجربة كما يفعل أي شخص وهذه العملية تسمى بالتعلم العميق.

ويضيف هينتون قائلاً: «إن أنظمة تشات بوت التي تعرف ايضاً بروبوتات الدردشة الآلية يمكن أن تتفوق قريباً على الدماغ البشري من ناحية كمية المعلومات التي يحملها».

وأكمل: «في الوقت الحالي ما نراه هو أن أنظمة مثل جي بي تي 4 تتفوق على الإنسان في مقدار المعرفة العامة التي تملكها وتتفوق عليه كثيراً، أما من حيث التفكير فهي ليست جيدة لكنها تقوم بالفعل بعمليات تفكير بسيطة. ولكن نظراً لتسارع التقدم الذي يحرزه هذا المجال، نتوقع أن تتحسن الأمور بسرعة كبيرة وهو ما يجب أن يثير قلقنا».

وفي مقال في صحيفة نيويورك تايمز، أشار الدكتور هينتون إلى "الجهات السيئة" التي ستحاول استخدام الذكاء الاصطناعي لأغراض "شريرة".

علينا أن نرجع خطوةً إلى الوراء

في مارس/ آذار الماضي، دعا خطاب مفتوح وقع عليها عشرات الأشخاص العاملين في مجال الذكاء الاصطناعي، بما في ذلك الملياردير إيلون ماسك، إلى وقف مؤقت لجميع جهود تطوير نسخ أكثر تقدماً من الإصدار الحالي من روبوت الدردشة تشات جي بي إلى أن يتم التوصل إلى تدابير أمان صارمة وتطبيقها.

كما كان من بين الموقعين على الخطاب يوشوا بنجيو Yoshua Bengio وهو الأب الروحي الآخر للذكاء الاصطناعي والذي فاز مع الدكتور هينتون ويان ليكون بجائزة تورينغ لعام 2018 عن عملهما في التعلم العميق.

وكتب بينجيو أنه بسبب "التسارع غير المتوقع" في أنظمة الذكاء الاصطناعي فإننا "نحتاج إلى التراجع خطوةً إلى الوراء".

لكن الدكتور هينتون قال لبي بي سي إنه يعتقد أن الذكاء الاصطناعي "على المدى الأقصر" سيحقق فوائد أكثر بكثير من المخاطر التي يحملها «لذلك لا أعتقد أنه يجب أن نتوقف عن تطوير هذه الأشياء».

وقال أيضاً إن المنافسة الدولية في هذا المجال تجعل التوقف المؤقت أمراً بالغ الصعوبة. وقال «حتى لو توقف الجميع في الولايات المتحدة عن تطويره، فإن الصين ستحقق تقدماً كبيراً».

نهج مسؤول

في هذا الصدد، أكد الدكتور هينتون أنه لا يريد أن ينتقد غوغل وأنه يتصرف بحس عال من المسؤولية، حيث قال: «أريد في الواقع أن أقول بعض الأشياء الجيدة عن غوغل، لكن كلامي كان سيحمل معه مصداقية أكثر لو لم أكن أعمل فيها».

الجدير بالذكر أن روبوتات الدردشة التي تعمل بالذكاء الاصطناعي هي مجرد جانب واحد من جوانب الذكاء الاصطناعي. إذ أن الذكاء الاصطناعي هو الذي يقف وراء الخوارزميات التي تحدد مقاطع الفيديو التي يجب عليك مشاهدتها عبر منصات البث، ويستخدم في التوظيف لغربلة طلبات العمل ومن قبل شركات التأمين لحساب أقساط التأمين، ويمكنه تشخيص الحالات الطبية رغم أن الأطباء لا يزالون أصحاب الكلمة الأخيرة.

وفي الآونة الأخيرة، فاجأت وتيرة تطور الذكاء الاصطناعي الجهات التي تقوم بتطويرها، إذ تطورت بشكل كبير منذ أن أنشأ الدكتور هينتون شبكة عصبية رائدة لتحليل الصور في عام 2012.

حتى رئيس غوغل سوندار بيتشاي قال في مقابلة أجريت معه مؤخراً إنه هو نفسه لم يفهم تماماً كل ما يفعله روبوت الدردشة الذي طورته غوغل. واختتم هينتون حديثه قائلاً: «لكن تذكروا أننا الآن على متن قطار سريع والخوف هو أن يقوم القطار يوماً ما ببناء مساراته الخاصة بنفسه».

أكتر هي واحدة من أكبر منصّات الأخبار السويدية باللغة العربية وأسرعها نمواً.

توفّر المنصة الأخبار الموثوقة والدقيقة، وتقدّم المحتوى الأفضل عبر النصوص والأفلام الموجّهة لعددٍ متزايد من الناطقين باللغة العربية في السويد وأجزاء من الدول الاسكندنافية وبقية العالم.

تواصل معنا

Kaptensgatan 24, 211/51 Malmö, Sweden
VD -  Kotada@aktarr.se

Tipsa -  Press@aktarr.se

Annonsera -  Annonsering@aktarr.se

للاشتراك بالنشرة الاخبارية

متابعة أخر الاخبار و المواضيع التي تهمك

2023 Aktarr جميع الحقوق محفوظة لمنصة ©