أخبار السويد

بعد هجومي كوبنهاجن وأوسلو.. هل السويد بخطر؟!

فريق التحرير أكتر أخبار السويد

أخر تحديث

بعد هجومي كوبنهاجن وأوسلو.. هل السويد بخطر؟! image

قال القائم بأعمال رئيس قسم العمليات في الشرطة الوطنية السويدية (NOA) هامبوس نيغارد Hampus Nygård إن حوادث إطلاق النار القاتلة في أحد مراكز التسوق في كوبنهاغن نهاية هذا الأسبوع وفي أحد شوارع الحانات في أوسلو الأسبوع الماضي لا تعني زيادة خطر اندلاع أعمال عنف مميتة في السويد.

وأضاف نيغارد في حديثه الذي نقلته صحيفة أفتونبلادت السويدية: "ليس من الممكن إعطاء ضمانات بعدم حدوث ذلك، ولكن لن يكون هناك خطر أعلى تلقائياً هنا إذا حدث شيء ما في مكان آخر" متابعاً: "إننا على دراية بالأحداث ثم نقوم بإجراء تحليلات للتهديدات والمخاطر داخل هيئة الشرطة ولكن أيضاً بالتعاون مع شرطة الأمن" على حدّ قوله.

كما أشار نيغارد إلى أن دوافع أولئك الذين يرتكبون أعمال عنف قاتلة قد تختلف، فمن غير الممكن الإشارة إلى الأماكن الخطرة بشكل خاص: "لسوء الحظ، قد يكون كافياً أن يجتمع الناس في مكان واحد ليكون هذا المكان هدفاً محتملاً، لكن الأمر يعتمد على الدافع" وفق تعبيره.

وأكّد نيغارد أن معظم عمل الشرطة ضدّ العنف المميت هو عمل وقائي، منوّهاً إلى أنه يتم تدريب الشرطة السويدية وتجهيزها للتعامل مع هذا النوع من الحوادث: "يجب أن نكون في الموقع في أسرع وقت ممكن حتى نتمكن من تعطيل ووقف العنف"، وذلك وفق ما نقلت الصحيفة.

 

للمزيد اقرأ أيضاً:

 

من أخبار اليوم:

سويدي استسلم في ماريوبول: لم أشارك في أعمال أوكرانيا القتالية

فريق التحرير أكتر أخبار السويد

تم النشر :
أخر تحديث :