أخبار السويد

بلاغ للشرطة ضدّ رئيس وزراء السويد!

بلاغ للشرطة ضدّ رئيس وزراء السويد!
 image

عروة درويش

أخر تحديث

Aa

 بلاغ شرطة ضد رئيس الوزراء

بلاغ شرطة ضدّ رئيس الوزراء السويدي

أكتر أخبار السويد الرسمية | تواصل معنا السيد خالد الهواري، الكاتب والأديب الذي بات يُعرف في الأوساط الإعلامية بأنّه «مُحرق التوراة» لأنّه تقدّم بطلب ترخيص لحرق التوراة ردّاً على حرق القرآن في حينه. لكنّ خالد اليوم يقدّم بلاغاً للشرطة ضدّ رئيس وزراء السويدي أولف كريسترسون متهماً إياه بـ: «تبديد الأموال واستقطاع جزء من الضرائب التي يدفعها لدعم أوكرانيا بالمال والسلاح» وطالب بمحاسبته لأن الوضع الاقتصادي في السويد وارتفاع الأسعار لا يسمح بمثل هذا الدعم.

ويقول الهواري عن هذا البلاغ: «الوضع الاقتصادي السويدي وصل إلى مرحلة أن تكون الأهمية القصوى هي دعم المواطن قبل التفكير في دعم أوكرانيا التي تتلقى المساعدات من المجتمع الدولي بأكمله».

ويُكمل خالد الشرح: «السلاح الذي تفكر السويد بإرساله إلى أوكرانيا - على سبيل المثال مدافع أرتشير - تكلفتها باهظة ومن أموال الضرائب التي يدفعها المواطن السويدي من أجل الحفاظ على الأمن السويدي وحماية البلد وليس من أجل إرسالها مع أنواع أخرى من السلاح إلى أي دولة أخرى بدون مقابل غير الرغبة الأمريكية».

أريد أجهزة رقابية!

خالد الهواري

يتحدث خالد الهواري عن الحاجة لأجهزة رقابية جديدة على عمل الحكومة تنجي الشعب ممّا سماه الأخطار، فقال: «لا بد أن تكون هناك أجهزة رقابية وجهات على قدر عالٍ من المسؤولية تضع في حساباتها أنّ العالم يتغيّر والأخطار تختلف والسويد بحاجة إلى الحفاظ على ما لديها من أسلحة.. كما أنّ الحالة الاقتصادية التي يعاني منها الشعب الآن تجعل من غير المنطق إرسال مساعدات مالية لأوكرانيا والأولى الاهتمام بالحالة الاقتصادية للمواطن».

لكن ما الذي يريد خالد أن يحققه من خلال هذا البلاغ الأمني؟ يجيب بنفسه عن ذلك بالقول: «أنا كمواطن سويدي أسجل الآن من خلال هذا البلاغ الأمني ضدّ رئيس الوزراء نقطة للاعتراض على عدم دراسة الأمور باستراتيجية واعية وربّما سيأتي اليوم الذي يتضح خلاله أنّ هذا الاعتراض المبكر الذي سجلته في أوراق رسمية لدى جهاز الشرطة كان نابع من الحرص على بلدي، ومحاولة صادقة للتفكير بعقلانية ووعي بدون الانسياق وراء حالة محاكاة المجتمع الدولي دون الأخذ بالاعتبار المصلحة العليا للبلاد».

نحن في “أكتر: أخبار السويد الرسمية” مهتمون بأن نقدّم لكم كلّ ما هو موثوق من مصدره، ولهذا سنتواصل مع جميع الجهات لنعرف ما سيحدث مع هذا البلاغ. تابعونا في “أكتر” لتعرفوا “أكتر”… 

اقرأ ايضا

أكتر هي واحدة من أكبر منصّات الأخبار السويدية باللغة العربية وأسرعها نمواً.

توفّر المنصة الأخبار الموثوقة والدقيقة، وتقدّم المحتوى الأفضل عبر النصوص والأفلام الموجّهة لعددٍ متزايد من الناطقين باللغة العربية في السويد وأجزاء من الدول الاسكندنافية وبقية العالم.

تواصل معنا

Kaptensgatan 24, 211/51 Malmö, Sweden
VD -  Kotada@aktarr.se

Tipsa -  Press@aktarr.se

Annonsera -  Annonsering@aktarr.se

للاشتراك بالنشرة الاخبارية

متابعة أخر الاخبار و المواضيع التي تهمك

2023 Aktarr جميع الحقوق محفوظة لمنصة ©