أخبار السويد

بيئة العمل السويدية تحت المجهر: حادثة وفاة رئيس الشرطة تشعل التحقيق

بيئة العمل السويدية تحت المجهر: حادثة وفاة رئيس الشرطة تشعل التحقيق
 image

لجين الحفار

أخر تحديث

Aa

وفاة رئيس الشرطة

Foto Magnus Andersson

في حادثة مأساوية تعكس ثغرات بيئة العمل السويدية، توفي رئيس الشرطة ماتس لوففينغ Mats Löfving، ما أثار عدة تساؤلات حول سلامة وصحة العاملين في البلاد. ومنذ الحادثة المأساوية، أصبحت السلطات تبحث عن الأسباب المحتملة وراء الوفاة، وتحقق في مدى ارتباطها بظروف العمل.

وفي تعليقها على الحادثة، أشارت أولريكا شولاندر Ulrika Scholander، رئيسة الوحدة في مصلحة بيئة العمل السويدية، إلى وجود نقائص في بيئة عمل الشرطة تتعلق بمنع التمييز السيء وتوفير الدعم في حالات الأزمات. وأكدت شولاندر أن المخاطر الاجتماعية يمكن أن تؤدي إلى التمييز السيء والمرض العقلي، مما يجعل الوضع خطيراً ومستداماً.

وقد أبلغت الشرطة المسؤولين في بيئة العمل السويدية عن وفاة ماتس لوففينغ، وتم إشعار الشرطة بالتحقيق الجاري في الحادثة. وتعمل السلطة حالياً على استقصاء النقائص والمشاكل المحتملة في بيئة العمل، وقد قدموا إشعاراً رسمياً للشرطة يحتوي على الملاحظات والمطالب المقترحة لتحسين الوضع.

في هذه الأثناء، انتهزت الشرطة الفرصة لتقديم تعليقها وآراءها قبل أن تتخذ سلطة بيئة العمل قراراً نهائياً بشأن القضية. وعلى الرغم من أن التحقيق لا يزال جارياً، فقد توصل إلى أن "أحدهم قد يكون مسبباً للوفاة"، ولكن لم يتم الكشف عن تفاصيل إضافية حتى الآن.

يعود تاريخ الحادثة إلى 22 فبراير/ شباط، حيث عُثر على ماتس لوففينغ، الرئيس الإقليمي السابق للشرطة في ستوكهولم ونائب رئيس الشرطة الوطني، ميتاً في منزله. وقبل وفاته بوقت قصير، تم انتقاده علناً من قبل المحقق الخاص في الشرطة رونار فيكستين Runar Viksten، الذي اتهم لوففينغ باتخاذ قرارات سيئة وأوصى بفصله من منصبه.

أبلغت الشرطة عن وفاة لوففينغ إلى مصلحة بيئة العمل السويدية Arbetsmiljöverket، حيث أكد ماتياس والستيدت Mattias Wahlstedt، رئيس المكتب ونائب رئيس القسم في القسم القانوني في الشرطة، أنه لا يستبعد ارتباط وفاة لوففينغ بظروف عمله، ما دفعه لتقديم تقرير تفصيلي للسلطات.

ومع استمرار التحقيق في هذه الحادثة الصادمة، ينتظر الجميع النتائج النهائية لمعرفة الأسباب الحقيقية وراء وفاة ماتس لوففينغ، وما إذا كانت الظروف العملية تحمل المسؤولية عن هذا المأساوي الذي هز البلاد.

أخبار ذات صلة
المزيد من أخبار - أخبار السويد

أكتر هي واحدة من أكبر منصّات الأخبار السويدية باللغة العربية وأسرعها نمواً.

توفّر المنصة الأخبار الموثوقة والدقيقة، وتقدّم المحتوى الأفضل عبر النصوص والأفلام الموجّهة لعددٍ متزايد من الناطقين باللغة العربية في السويد وأجزاء من الدول الاسكندنافية وبقية العالم.

تواصل معنا

Kaptensgatan 24, 211/51 Malmö, Sweden
VD -  Kotada@aktarr.se

Tipsa -  Press@aktarr.se

Annonsera -  Annonsering@aktarr.se

للاشتراك بالنشرة الاخبارية

متابعة أخر الاخبار و المواضيع التي تهمك

2023 Aktarr جميع الحقوق محفوظة لمنصة ©