أخبار السويد

بين اليأس والأمل: رحلة نجاة شابة من الانتحار في السويد بسبب الديون والأزمات النفسية

بين اليأس والأمل: رحلة نجاة شابة من الانتحار في السويد بسبب الديون والأزمات النفسية
 image

دعاء حسيّان

أخر تحديث

Aa

الانتحار

Foto Jessica Gow/TT

في قصة مؤلمة تكشف عن تحديات الديون الكبيرة والأزمات النفسية، تعرضت سانا لظروف صعبة تسببت في محاولاتها الانتحار مرات عدة. وأوضحت سانا أنها قامت بثلاث محاولات للانتحار بسبب الديون الضاغطة والقلق الناتج عنها. كما أنها عاشت فترة طويلة من المرض العقلي والقلق بسبب الديون الكبيرة التي أثقلت كاهلها. 

وذكرت سانا أنها في إحدى لحظات الانهيار، قررت أن تجازف بكل شيء وصدمت سيارتها، التي كانت تسير بها بسرعة 90 كيلومتراً في الساعة، بشجرة، على أمل الهروب من هذه المأساة المالية. لكنها نجت دون أي إصابات. 

تجدر الإشارة إلى أن دراسة استقصائية أجرتها جامعة لوند، ونشرت في يونيو/حزيران، أظهرت أن سانا ليست الوحيدة التي حاولت الانتحار، إذ، يُقدم واحد من كل خمسة أشخاص مثقلين بالديون على ذلك. 

وقد أوضح المحاضر في علم النفس بجامعة لوند، هنريك ليفينسون أنه تم خلال الدراسة طرح أسئلة عن الصحة النفسية والرغبة بالانتحار على 641 شخصاً مثقلاً بالديون، وقد كانت إجابات ما يقرب من 20% منهم إيجاباً على هذا السؤال، في حين أجاب 40% أنهم حاولوا الانتحار عدة مرات.  وأظهرت الدراسة أيضاً أن العديد من الأشخاص الذين يجيبون بنعم على السؤال المتعلق بمحاولات الانتحار هم أيضاً خارج سوق العمل ويعيشون بمفردهم.

من الجدير بالذكر أن دراسة سابقة كشفت أن محاولات الانتحار تكون شائعة بين الأشخاص المديونين بشدة، وهذا يعكس العلاقة بين المشاكل المالية والصحة النفسية. كما وتشير الإحصائيات إلى أن محاولات الانتحار تكون أكثر شيوعاً بين النساء، على الرغم من أن الرجال يمكن أن يكون لديهم معدلات أعلى من الوفيات الناجمة عن الانتحار.

في هذا الصدد، أشار الباحثون إلى ضرورة توفير دعم نفسي واجتماعي للأشخاص الذين يعانون من المشاكل المالية الكبيرة والديون الضاغطة، والتوعية بأهمية العناية بالصحة النفسية والمساعدة المبكرة للتغلب على هذه المشاكل، وهو ما أيّدته سانا بشدة. 

وفيما يتعلق بوضع سانا الحالي، اتضح أنه يترتب عليها ديون تبلغ حوالي 700000 كرون سويدية، إلا أنها تعمل على تقديم طلب لتخفيف عبء الديون. ومن جهتها، عبرت سانا عن شعورها بالخجل من تراكم الديون، لا سيما أمام أصدقائها، فضلاً عن شعورها بالقلق من المستقبل. 

يُذكر أن سانا ما زالت تعاني من القلق والاكتئاب إلى اليوم، لكنها تنظر للمستقبل بعين أكثر إشراقاً وذلك بفضل شجاعتها في مواجهة مشاكلها. 

أخبار ذات صلة
المزيد من أخبار - أخبار السويد

أكتر هي واحدة من أكبر منصّات الأخبار السويدية باللغة العربية وأسرعها نمواً.

توفّر المنصة الأخبار الموثوقة والدقيقة، وتقدّم المحتوى الأفضل عبر النصوص والأفلام الموجّهة لعددٍ متزايد من الناطقين باللغة العربية في السويد وأجزاء من الدول الاسكندنافية وبقية العالم.

تواصل معنا

Kaptensgatan 24, 211/51 Malmö, Sweden
VD -  Kotada@aktarr.se

Tipsa -  Press@aktarr.se

Annonsera -  Annonsering@aktarr.se

للاشتراك بالنشرة الاخبارية

متابعة أخر الاخبار و المواضيع التي تهمك

2023 Aktarr جميع الحقوق محفوظة لمنصة ©