مجتمع

"تأخرنا بسداد إيجارات منازلنا": عرب في السويد يكشفون لـ"أكتر" عن مشاكلهم مع سويدبنك

فريق التحرير أكتر أخبار السويد

أخر تحديث

"تأخرنا بسداد إيجارات منازلنا": عرب في السويد يكشفون لـ"أكتر" عن مشاكلهم مع سويدبنك

"تأخرنا بسداد إيجارات منازلنا": عرب في السويد يكشفون لـ"أكتر" عن مشاكلهم مع سويدبنك

خاص أكتر | نجلاء حاج علي

بعد الأنباء المتزايدة عن وجود مشاكل تقنية في سويدبنك، شعر الكثير من المواطنين في السويد أن أموالهم في خطر رغم أن الكثير من هذه المشاكل تمّ حلها فعلياً. للوقوف عند آراء أبناء الجالية العربية في السويد حول هذه المشكلة، قابلت منصة "أكتر" الإخبارية عدداً منهم، وجاءت آرائهم متنوعة على النحو التالي:

"لسنا واثقين ونفكر بتغيير البنك"!

روى السيد عمار لمنصة أكتر كيف تمّ سحب مبلغ 2000 كرون سويدي من حسابه، وأنه لدى تواصله مع البنك قالوا له أن المبلغ سيعاد إليه خلال يومين "لأن مشكلة حدثت في أنظمة البنك والعمل جار على حلها".

بدورها، أوضحت السيدة وئام (اسم مستعار بناءً على طلبها) أنها تفاجأت بسحب مبلغ 4000 كرون سويدي من حسابها: "في البداية لم أكن أعلم ما يجب عليَّ فعله. وبعد تفكير، ذهبتُ إلى البنك لأسأل عن السبب، وعندما قابلت الموظف المسؤول، قال لي إنني لست الوحيدة التي حدثت معها هذه المشكلة، حيث أصاب الضرر معظم أرصدة العملاء. وأنهم سيهتمون بالأمر، وستعود الأموال لجميع الحسابات في القريب العاجل… وبالفعل هذا ماحدث معي، فقد عاد المبلغ كاملاً إلى حسابي". 

رغم ذلك، تؤكد وئام لمنصة أكتر أنها غير مرتاحة: "لستُ واثقة بأن الأمر لن يتكرّر مرة أخرى"، ولهذا تفكر بتغيير البنك.

Rick Bowmer

افتعال المشاكل لم يجدِ نفعاً

بعض المتضررين كان سلوكهم أكثر مباشرةً، مثل السيدة باسمة (اسم مستعار) التي سُحب من رصيدها مبلغ 23,000 كرون سويدي، لتؤكد - في حديثها مع منصة أكتر- أنها ذهبت إلى البنك وافتعلت مشكلة هناك، حيث لم تتحمل الإهمال الذي حدث:

لستُ مستعدة للمرور بمثل هذا الموقف مرة أخرى، بناءً عليه، فقد طلبتُ منهم أن يعيدوا لي أموالي، لأني سأسحب رصيدي وأذهب للتعامل مع بنك آخر أكثر أماناً - باسمة

"تأخرنا عن سداد إيجارات منازلنا"

رغم أن البعض كان متفائلاً وإيجابياً بالنظر إلى المشكلة، مثل السيد طلال الذي قال إن المبلغ الذي تم سحبه بقيمة 820 كرون سويدي عاد إليه  فور تواصله مع البنك، إلا أن الكثيرين أكدوا أن هذه التجربة قد غيرتهم، وأنهم لم يتعاملوا بوصفها مشكلة مصرفية فحسب.

في هذا السياق، لفتت السيدة دانية (اسم مستعار) التي سُحب منها 4000 كرون سويدي، أنها لن تتعامل مرة أخرى مع سويدبنك، وأنها ستذهب لبنك آخر فور استلامها أموالها، بينما كان الضرر الذي لحق بالسيّد حسان (اسم مستعار) أكبر، فقد أدّى عدم حصوله على المال إلى تأخره عن سداد بدل إيجار منزله، ما اضطره لاستدانة المبلغ من أحد معارفه.

وبالطريقة ذاتها، تحدّث السيد أحمد (اسم مستعار) عن تجربته لمنصة أكتر: 

"تفاجأت كغيري من الناس بسحب مبلغ 11,000 كرون من حسابي، ذهبت مباشرة للبنك، وهناك رأيت الكثير من الناس ينتظرون، منهم من كان غاضباً والبعض كان هادئاً. كان البنك كخلية النحل: بعض الموظفين يردون على أسئلة العملاء مباشرة، ومنهم من يتحدث إلى الهاتف، وعندما جاء دوري للحديث أجابني الموظف بأنّه خلل تقني في أنظمة البنك، فقد تم سحب أموال وإضافة أموال لأرصدة أخرى وسوف تعود الأمور كما كانت في السابق في أقرب وقت ممكن، ثم اعتذر مني لما سببته هذه المشكلة من أثر نفسي عليّ ووعدني بأن يحل مشكلتي في أقرب وقت ممكن، وفعلاً حلّت المشكلة في صبيحة اليوم التالي".

Tomas Oneborg-SvD-TT

للسمعة ثمنٌ باهظ

من خلال ما ذكر أعلاه، بدا لي الأمر أشبه بدوامةٍ خلّفت وراءها أزمة ثقة بين البنك والعميل. من وجهة نظري، فإن الخوف من تكرار الأمر مستقبلاً هو حق مشروع، وعلى البنك أن يكون أكثر حرصاً كي لا يقع في مستنقع مثل هذه الهفوات لأنّ الثمن سيكون باهظاً، وهو سمعة البنك وانعدام الثقة به.

ما حدث كان صعباً على جميع الأطراف، ولكنّ عودة الثقة لكافة العملاء يبقى مرهوناً بما سيقدّمه البنك من ضمانات لعدم تكرار هذه المشكلة مستقبلاً، فالمسألة لم تعد فقط عودة الأموال لعملاء البنك فحسب، بل وكسب ثقتهم من جديد.

فريق التحرير أكتر أخبار السويد

تم النشر :
أخر تحديث :

أكتر هي واحدة من أكبر منصّات الأخبار السويدية باللغة العربية وأسرعها نمواً.

توفّر المنصة الأخبار الموثوقة والدقيقة، وتقدّم المحتوى الأفضل عبر النصوص والأفلام الموجّهة لعددٍ متزايد من الناطقين باللغة العربية في السويد وأجزاء من الدول الاسكندنافية وبقية العالم.

تواصل معنا

Kaptensgatan 24, 211/51 Malmö, Sweden
VD -  Kotada@aktarr.se

Tipsa -  Press@aktarr.se

Annonsera -  Annonsering@aktarr.se

للاشتراك بالنشرة الاخبارية

متابعة أخر الاخبار و المواضيع التي تهمك

2022 Aktarr جميع الحقوق محفوظة لمنصة ©