تحقيق في شركة Samhall بعد اتهامها بمضايقة الموظفين

أخبار السويداقتصادقانونقضايا الهجرة واللجوءصحهرياضةدليل أكتر
Om Aktarr
تسجيل الدخول

تحقيق في شركة Samhall بعد اتهامها بمضايقة الموظفين

الكاتب

Ahmad Alkhudary
أكتر - أخبار السويد

انتقادات تطال شركة مملوكة للدولة في السويد

أكتر_ أخبار السويد

قرر مكتب التدقيق الوطني في السويد إجراء تحقيق في شركة Samhall بعد أن كشفت تقارير عديدة- من بينها تقارير أعدتها جهات إعلامية مثل SVT وDagens Arbete- أن الشركة ليست بيئة عمل صالحة، وأن الموظفين فيها يتعرضون لانتهاكات وقمع.

وذلك رغم أن شركة Samhall تعتبر نفسها أهم شركة في السويد توفر وظائف للأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة، في عدة مجالات مثل التنظيف والخدمات. وهي شركة مملوكة للدولة يجري التوظيف فيها بالتنسيق مع مكتب العمل.

ويؤكد موظفون حاليون وسابقون في الشركة، أنهم عندما أبلغوا عن سوء سلوك من الشركة، تعرضوا لعقوبات ومضايقات: "في الغرف المغلقة، يقولون لك إذا لم تفعل هذا، فسوف ننقلك، ومن الممكن حتى أن تخسر التعويض".

FotoTomas Oneborg/SvD/TT
Monica Lingegård المديرة التنفيذية

"نفس المشكلة"

بدوره، يؤكد ممثل السلامة الإقليمي لاتحاد الموظفين "Fastighetsanställdas Förbund" ريتشارد فريدريكسون، هذه الأقوال، ويشير: "يخاف الموظفون من الانتقام، الأمر بهذه البساطة. المسؤولون في Samhall  خبراء في إسكات الموظفين... هذه المنظمة لديها 25000 موظف. وأينما ذهبت في فروعها في Skåne أو Umeå، يبدو الأمر كما هو. إنها المشكلة ذاتها".

في المقابل، تؤكد سارة ريفيل فورد، التي تشغل منصب الرئيس التنفيذي لشركة Samhall منذ يناير/ كانون الثاني الماضي، إن من حق الموظفين أن يكون لديهم آراء دون خوف من العواقب، داعية لـ"الإبلاغ عن المخالفات. من المهم جداً ألا تجلس وتشعر بالقلق، يجب أن يُسمح لك بالتعبير عن آرائك ويجب ألا تخاف منها أبداً. ولن يكون هناك انتقام".

وبعد الإنذارات الأولى حول بيئة العمل، بدأت Samhall في إجراء تحقيق داخلي، وقامت بتوظيف أربعة خبراء في بيئة العمل. لكن البرلمان يطلب أيضاً من الحكومة إجراء  تحقيق جديد في الشركة. ومؤخراً، قرر مكتب التدقيق الوطني  إعداد التحقيق الخاصة به أيضاً، بينما تؤكد الشركة أنها ترحب بهذه المراجعات.

 شركة Samhall

هي شركة سويدية محدودة مملوكة للدولة مهمتها خلق وظائف مجدية وتطوير للأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة. تأسست الشركة في عام 1980 وهي اليوم واحدة من أكبر شركات الدولة السويدية. تقدم العديد من الوظائف في مجالات متنوعة مثل خدمات التنظيف والرعاية الصحية وأعمال الحدائق.

مقالات ذات صلة

هل يمكنني الاستمرار بالعمل من المنزل حتّى لو قرر مديري عكس ذلك؟ image

هل يمكنني الاستمرار بالعمل من المنزل حتّى لو قرر مديري عكس ذلك؟


AKTARR

  • VD: Kotada Yonua
  • Chefredaktör: Deema Ktaileh
  • Tipsa: Press
  • Annonsera hos Aktarr: Annons avdelningen

Om Aktarr

AKTARR ÄR EN AV SVERIGES STÖRSTA OCH SNABBAST VÄXANDE NYHETSPLATTFORMAR PÅ ARABISKA Aktarr förser den växande befolkningen av arabisktalande i Sverige med svenska nyheter på arabiska via text och film. Vi har även läsare i delar av Skandinavien och resten av världen. Med allt från lokala nyheter till djupgående inrikespolitiska analyser förser vi över 500.000 läsare per månad på Aktarr.se och 5.2 miljoner användarinteraktioner per månad i sociala medier. Sedan år 2015 har vi arbetat med professionell och objektiv journalistik som i dag har lett till ett stort förtroende bland de arabisktalande