تحليل أمني جديد يحّدد مدى قدرة روسيا على تنفيذ أعمال عسكرية في السويد

أخبار السويداقتصادقانونقضايا الهجرة واللجوءصحهرياضةدليل أكتر عن أكتر
تسجيل الدخول

تحليل أمني جديد يحّدد مدى قدرة روسيا على تنفيذ أعمال عسكرية في السويد

الكاتب

فريق التحرير أكتر أخبار السويد
أكتر - سياسة

توصّل تحليل السياسة الأمنية الذي أجرته الحكومة السويدية مع أحزاب البرلمان اليوم الجمعة 13/5/2022 إلى أن قدرة روسيا على تنفيذ أعمال عسكرية في السويد "محدودة" مشيداً بأهمية انضمام السويد إلى حلف الناتو ودوره في تعزيز أمنها في حال حصوله.

وعلى الرغم من ذلك، حذّر التحليل المشار إليه من الردّ الروسي وعمليات التأثير التي تستهدف الجمهور وصناع القرار في السويد، لافتاً إلى خطر الهجمات الإلكترونية وانتهاك المجال الجوي السويدي أو المياه الإقليمية، واحتمال ممارسة سلوك عدواني في المنطقة المجاورة، بما في ذلك إعادة نشر الأسلحة النووية.

كما أشار التقرير إلى إمكانية تحرّك الوحدات العسكرية الروسية أو منظومة الأسلحة الروسية في المنطقة المجاورة للسويد، منوّهاً أن حرب روسيا ضد أوكرانيا تحدّ من احتمالات شنّ هجمات على دول أخرى.

وأكّد التقرير الحكومي أهمية حصول السويد على ضمانات أمنية من عدد من الحلفاء بطرق مختلفة خلال الفترة بين تقديم طلب العضوية للناتو والحصول على العضوية، مشيراً إلى أن لدى السويد استعداداً للرد على التهديدات الروسية المحتملة.

اقرأ أيضاً:

الموعد النهائي لطلب السويد عضويتها في الناتو

السويد مقبلة على أخطر أشهر تاريخها الحديث!

 

المصدر

مقالات ذات صلة

الحكومة السويدية تقرر رسمياً تقديم طلب للانضمام إلى الناتو
 image

Contact Us

  •  VD: Kotada Yonus
  •  Chefredaktör:  Deema Ktaileh
  •  Tipsa: Press
  •  Annonsera hos Aktarr:  Annons avdelningen

AKTARR ÄR EN AV SVERIGES STÖRSTA OCH SNABBAST VÄXANDE NYHETSPLATTFORMAR PÅ ARABISKA Aktarr förser den växande befolkningen av arabisktalande i Sverige med svenska nyheter på arabiska via text och film. Vi har även läsare i delar av Skandinavien och resten av världen.

Med allt från lokala nyheter till djupgående inrikespolitiska analyser förser vi över 500.000 läsare per månad på Aktarr.se och 5.2 miljoner användarinteraktioner per månad i sociala medier. Sedan år 2015 har vi arbetat med professionell och objektiv journalistik som i dag har lett till ett stort förtroende bland de arabisktalande