ترحيل الطفل ذو الـ3 أعوام ليس جديداً: سبعة أطفال في مثل وضعه حالياً

أخبار السويدصحهاقتصادقانونرياضةدليل أكتر قضايا الهجرة واللجوء
تسجيل الدخول
أخبار السويد

ترحيل الطفل ذو الـ3 أعوام ليس جديداً: سبعة أطفال في مثل وضعه حالياً

Ahmad Alkhudary

130 ألف شخصاً وقعوا على عريضة تطالب بعدم ترحيل تيم

شارك أكثر من مئة ألف شخص في السويد في حملة تواقيع للاحتجاج على ترحيل الطفل تيم ذو الثلاث أعوام إلى نيجيريا وحيداً.

لكن حالة تيم ليست فريدة، فهنالك سبعة أطفال في السويد حالياً، في مثل وضعه تماماً، لكنهم منسيون بحسب جيسيكا إيفارسون رئيسة منظمة Brinn لحقوق الطفل.

حصل تيم الذي يعيش لدى عائلة سويدية بديلة على قرار نهائي بالترحيل من السويد، من المقرر تنفيذه في شهر يناير/ كانون الثاني المقبل، ما أثار رفضاً واسعاً في المجتمع السويدي، وخاصة أن والده غير معروف، ووالدته تعاني من مرض عقلي وتم ترحيلها إلى نيجيريا. 

وكانت دائرة الخدمات الاجتماعية (السوسيال) سحبته من والدته البيولوجية عندما كان بعمر الأسبوعين فقط، وربته العائلة السويدية البديلة عندما كان بعمر أربعة أشهر، فيما رفضت مصلحة الهجرة والمحاكم منحه حق اللجوء، ومن المتوقع وضعه في دار أيتام عند ترحيله إلى نيجيريا.

130 ألف شخصاً وقعوا على عريضة تطالب بعدم ترحيل تيم

رئيسة منظمة Brinn،  جيسيكا إيفارسون، هي واحدة من 130 ألف شخص وقعوا على عريضة تطالب بإيقاف ترحيل تيم، تقول إن العديد من الأشخاص تواصلوا مع المنظمة لعرض المساعدة في القضية، وتضيف: "يعتقد العديد من الأشخاص أن اتخاذ مثل هذا القرار هو أمر مروع".

ولفتت إيفارسون إلى أن حالة تيم ليست حدثاً فريداً، بل يحدث طوال الوقت".

وتابعت: "لدينا اتصالات مع ست إلى سبع عائلات في نفس وضع تيم تماماً، إنهم في مأزق. الكثير من هؤلاء الأطفال عاشوا في السويد منذ ولادتهم".

وأكدت أنه سيتم إرسالة العريضة بعد جمع التواقيع إلى مصلحة الهجرة، بالإضافة إلى طلب يوضح صعوبة تنفيذ ترحيل تيم.

وأشارت إلى أن المشكلة تكمن في أن قانون الأجانب، الذي يتضمن تشريعات الهجرة والجوء في السويد، يحظى بأولوية على اتفاقية حقوق الطفل.

مقالات ذات صلة

طفل بعمر 3 سنوات سيتم ترحيله وحيداً من السويد إلى وطنه الأم image

طفل بعمر 3 سنوات سيتم ترحيله وحيداً من السويد إلى وطنه الأم