اقتصاد

تسونامي الإفلاس يضرب السويد في 2023 والعام القادم مخيف

Aa

إفلاس شركات السويد

Foto: Martina Holmberg / TT

أظهرت بيانات حديثة صادرة عن شركة "Syna" للمعلومات الائتمانية ارتفاعاً مقلقاً في عدد الإفلاسات في السويد خلال عام 2023، مسجلةً زيادة بنسبة 23٪ مقارنة بالعام السابق. هذا الاتجاه، الذي تسارع في الخريف، يُشير إلى تحديات اقتصادية مستمرة قد تواجه البلاد في الفترة القادمة.

كارل ستجيرنا Karl Stjerna، الرئيس التنفيذي لشركة "Syna"، علق في بيان صحفي قائلاً: "ما نشهده الآن قد يكون مجرد بداية. نتوقع أن تظل الأشهر الأولى من العام الجديد مليئة بالصعوبات".

وتُعزى هذه النظرة الحذرة إلى عدة عوامل اقتصادية، بما في ذلك التضخم المرتفع وزيادة أسعار الفائدة، إلى جانب الركود الاقتصادي الذي أثر بشكل كبير على الشركات والأسر السويدية.

في ديسمبر (كانون الأول) وحده، تقدمت 847 شركة بطلبات إفلاس، ما يمثل زيادة بنسبة 29% عن الفترة نفسها من عام 2022. هذه الأرقام تعكس حالة الضغط الاقتصادي التي تواجهها الشركات، لا سيما في ظل الصعوبات التي تركتها جائحة كورونا، بما في ذلك الديون الضريبية المتراكمة.

والقطاعات الأكثر تضرراً تشمل المطاعم، التجارة، والبناء، مما يشير إلى تأثير واسع النطاق لهذه الأزمة. والعام الماضي، 2022، لم يكن أفضل حالاً، حيث شهد ارتفاعاً بنسبة 9% في عدد الإفلاسات.

أكتر هي واحدة من أكبر منصّات الأخبار السويدية باللغة العربية وأسرعها نمواً.

توفّر المنصة الأخبار الموثوقة والدقيقة، وتقدّم المحتوى الأفضل عبر النصوص والأفلام الموجّهة لعددٍ متزايد من الناطقين باللغة العربية في السويد وأجزاء من الدول الاسكندنافية وبقية العالم.

تواصل معنا

Kaptensgatan 24, 211/51 Malmö, Sweden
VD -  Kotada@aktarr.se

Tipsa -  Press@aktarr.se

Annonsera -  Annonsering@aktarr.se

للاشتراك بالنشرة الاخبارية

متابعة أخر الاخبار و المواضيع التي تهمك

2023 Aktarr جميع الحقوق محفوظة لمنصة ©