منوعات

تقرير : المبيدات الحشرية تنقل مواد خطيرة للمحاصيل الزراعية في أوروبا

تقرير : المبيدات الحشرية تنقل مواد خطيرة للمحاصيل الزراعية في أوروبا image

سيبسة الحاج يوسف

أخر تحديث

Aa

المبيدات الحشرية

Foto: Chris Andersen/TT

ألقى تقرير حديث صادر عن شبكة عمل المبيدات الحشرية (PAN) الضوء على حقيقة مقلقة في الزراعة السويدية، حيث تبين أن عدداً لا يستهان به من المبيدات الحشرية المصرح بها في السويد تحتوي على مواد السلفونات المشبعة بالفلور ألكيل "PFAS"، الأمر الذي يثير القلق بشأن سلامة مجموعة واسعة من المحاصيل الزراعية.

وبحسب التقرير، هناك ما يقارب 40 مادة كيميائية مدرجة في المبيدات الحشرية المتداولة في السوق الأوروبي، والتي تحتوي على مواد "PFAS". وتشمل المنتجات المذكورة في التقرير زراعة الخضروات، فضلاً عن محاصيل القمح والشعير والشوفان.

في هذا السياق، حذرت شبكة عمل المبيدات الحشرية من وجود فجوات في التشريعات والأنظمة الحالية، الأمر الذي يسهل استخدام هذه المواد في العمليات الزراعية، حيث يُعرف عن هذه المواد أن لها تأثيرات ضارة على الصحة، مما يستوجب الحصول على تراخيص خاصة لاستخدامها في تصنيع المبيدات الحشرية ضمن دول الاتحاد الأوروبي.

"يجب حماية المستهلكين"

أما منظمة الاستدامة الأكثر شهرة في السويد (Krav) فدعت إلى إجراء تغييرات جذرية في اللوائح المتعلقة بالمبيدات الحشرية. وتعليقاً على القضية، قالت إيما رونغ، المديرة التنفيذية لمنظمة Krav: "يجب ألا يقلق المستهلكون بشأن وجود مواد كيميائية خطرة في المنتجات الغذائية التي يشترونها من المتاجر".

وناشدت رونغ السياسيين لبذل المزيد من الجهود لضمان عدم تواجد المبيدات الحشرية الكيميائية وغير الطبيعية في زراعة الأغذية. واقترحت أيضاً إعادة النظر في عمليات الشراء العامة، مشيرة إلى أهمية تضمين معايير محددة عندما تقوم البلديات والمناطق بشراء المواد الغذائية.

وفي خضم هذه الأحداث، تعكف المفوضية الأوروبية على مراجعة قواعد الاستخدام المستدام للمبيدات الحشرية، بهدف تحسين وتشديد الإطار التنظيمي وتحويله إلى لائحة تنظيمية أكثر صرامة من التوجيهات السابقة.

"المبيدات الحشرية سليمة"

في الختام، أكدت رونا نيالسون، المستشارة الاستراتيجية في هيئة الرقابة الكيميائية السويدية "Kemikalieinspektionen"، أن جميع المبيدات الحشرية المعتمدة في السويد، بما فيها تلك التي تحتوي على مركبات "PFAS"، قد خضعت لتقييم المخاطر واُعتبرت مقبولة. 

ما هي مواد PFAS وما مدى خطورتها على صحة الإنسان؟

مواد "PFAS"، وهي اختصار لـ "السلفونات المشبعة بالفلور ألكيل" (Per- and Polyfluoroalkyl Substances)، هي مجموعة واسعة من المواد الكيميائية الصناعية المستخدمة منذ الخمسينيات، تتميز بروابط كربون-فلور قوية جداً، مما يجعلها مقاومة للتحلل في البيئة والجسم البشري.

وتشمل الاستخدامات الشائعة لمواد "PFAS" ما يلي:

  • الطلاء المضاد للماء والبقع: تُستخدم في ملابس الأمطار، المعدات الرياضية، والأثاث.
  • التغليف الغذائي: مثل الأوراق والعبوات المقاومة للدهون.
  • أواني الطهي غير اللاصقة: كما في الطلاء اللاصق Teflon.
  • مواد مكافحة الحرائق: خاصة في رغاوي مكافحة الحرائق للحوادث الكيميائية والبترولية.

ونظراً لمقاومتها الشديدة للتحلل، تُعرف مواد "PFAS" بأنها "الملوثات الأبدية"؛ لأنها يمكن أن تتراكم في البيئة والكائنات الحية لفترات طويلة.

وتُظهر الدراسات أن تعرض الإنسان لمستويات عالية من مواد "PFAS" قد يؤدي إلى مشاكل صحية متنوعة مثل تأثيرات على الغدة الدرقية، زيادة الكوليسترول، تغيرات في وظائف الكبد، وارتفاع خطر الإصابة ببعض أنواع السرطان. والأطفال والنساء الحوامل يعتبرون من الفئات الأكثر عرضة للخطر.

أكتر هي واحدة من أكبر منصّات الأخبار السويدية باللغة العربية وأسرعها نمواً.

توفّر المنصة الأخبار الموثوقة والدقيقة، وتقدّم المحتوى الأفضل عبر النصوص والأفلام الموجّهة لعددٍ متزايد من الناطقين باللغة العربية في السويد وأجزاء من الدول الاسكندنافية وبقية العالم.

تواصل معنا

Kaptensgatan 24, 211/51 Malmö, Sweden
VD -  Kotada@aktarr.se

Tipsa -  Press@aktarr.se

Annonsera -  Annonsering@aktarr.se

للاشتراك بالنشرة الاخبارية

متابعة أخر الاخبار و المواضيع التي تهمك

2023 Aktarr جميع الحقوق محفوظة لمنصة ©