منوعات

تقنية الذكاء الاصطناعي الجديدة تُسهل عمليات الغش في الجامعات

تقنية الذكاء الاصطناعي الجديدة تُسهل عمليات الغش في الجامعات author image

لجين الحفار

أخر تحديث

  تقنية الذكاء الاصطناعي

تقنية الذكاء الاصطناعي الجديدة تُسهل عمليات الغش في الجامعات

حظيت أداة الدردشة القائمة على تقنية الذكاء الاصطناعي "ChatGPt' مؤخراً بالكثير من الاهتمام، لقدرتها على توليد إجابات عن الأسئلة المتعلقة بأمر ما وتجميعها بمنطق مصاغ جيداً. وحتى في السياقات الأكاديمية، أُطلِقت الخدمة في أوائل ديسمبر/ كانون الأول واكتسبت منذ ذلك الحين أكثر من مليون مستخدم. ذلك وفقاً لما صرّح به المؤسس المشارك، سام آلتمان Sam Altman.

في سياق ذلك، ترك الانتشار الكبير لتقنية الذكاء الاصطناعي، التعليم العالي السويدي UKÄ، بدون خطة عمل، حيث يقول بونتوس كيرك، محامي العمل لـ Kulturnyheterna: «هذه التقنية جديدة تماماً، لذلك بالطبع لم يكن لدينا الوقت لتطوير خطة لذلك».

تقنية الذكاء الاصطناعي الجديدة تحصل على درجات جيدة

قال دان جيلمور، أستاذ الصحافة في جامعة أريزونا، لصحيفة الغارديان أنه طلب من الروبوت القيام بمهمة عادةً ما يعطيها لطلابه، وهي كتابة رسالة إلى أحد الأقارب حول كيفية حماية نفسك على الإنترنت.

ووفقاً لجيلمور، قدم الروبوت، بدوره، نصائحاً حول كيفية التحقق من شرعية موقع الويب، من بين أمور أخرى، وهي إجابة يحصل فيها الطالب على درجة جيدة.

لكن كيرك لا يرى الأداة على أنها تهديد حقيقي حتى الآن، لأنها لا تزال في مهدها. لكنه يعتقد أن المتطلبات الخاصة بالجامعات وجامعة المملكة المتحدة قد تتغير. حيث يقول: «لا نعرف أكثر مما يعرفه الكثيرون عن استخدام الذكاء الاصطناعي في ذلك، ولكن إذا كانت هناك مشكلة، فسنصلحها بقدر ما نستطيع». ويضيف: «تعاملت الجامعات مع الوباء الذي كان ظاهرةً ثوريةً، لذلك أنا متأكد من أنها ستتعامل مع هذا أيضاً».

Author Name

لجين الحفار

كاتبة ومحررة: مترجمة ومحررة سابقة لموقع أنا أصدق العلم وغلوبال فويسز

تم النشر :
أخر تحديث :

أكتر هي واحدة من أكبر منصّات الأخبار السويدية باللغة العربية وأسرعها نمواً.

توفّر المنصة الأخبار الموثوقة والدقيقة، وتقدّم المحتوى الأفضل عبر النصوص والأفلام الموجّهة لعددٍ متزايد من الناطقين باللغة العربية في السويد وأجزاء من الدول الاسكندنافية وبقية العالم.

تواصل معنا

Kaptensgatan 24, 211/51 Malmö, Sweden
VD -  Kotada@aktarr.se

Tipsa -  Press@aktarr.se

Annonsera -  Annonsering@aktarr.se

للاشتراك بالنشرة الاخبارية

متابعة أخر الاخبار و المواضيع التي تهمك

2022 Aktarr جميع الحقوق محفوظة لمنصة ©