تلوث الهواء في السويد أخطر مما كان يُعتقد: 7600 وفاة بسببه كل عام!

أخبار السويداقتصادقانونقضايا الهجرة واللجوءصحهرياضةدليل أكتر
Om Aktarr
تسجيل الدخول

تلوث الهواء في السويد أخطر مما كان يُعتقد: 7600 وفاة بسببه كل عام!

الكاتب

Ahmad Alkhudary
أكتر - أخبار السويد

أظهرت دراسة سويدية جديدة أن تلوث الهواء يشكل خطراً أكبر مما كان يعتقد سابقاً، وخاصة في المناطق الحضرية وفقاً لهيئة حماية البيئة السويدية.

بيّنت الدراسة أن ما يقرب من 7600 شخص يتوفون بشكل مبكر كل عام في السويد بسبب الآثار الصحية السيئة لتلوث الهواء، بالمقارنة مع 250 إلى 300 حالة وفاة في حوادث المرور.

وقال روجر سيدن Roger Sedin من هيئة حماية البيئة السويدية: "في المناطق الحضرية التي يوجد بها مستويات مرتفعة من التلوث الهوائي، كالجزيئات وثاني أكسيد النيتروجين، نشهد زيادة في مخاطر الإصابة بالنوبات القلبية والسكتة الدماغية والخرف وسرطان الرئة وغير ذلك"، وتابع "لذلك من الواضح تماماً أن هذه أشياء خطيرة".

يذكر أنه في شهر أيلول/سبتمبر من العام الجاري قدمت منظمة الصحة العالمية WHO توصيات وإرشادات أكثر صرامة بشأن تلوث الهواء، وتعتقد هيئة حماية البيئة في السويد أن العمل النشط سيكون مطلوباً في البلديات السويدية للتعامل مع هذه الإرشادات الجديدة، خاصة وأن مستويات تلوث الهواء داخل البلاد أعلى بكثير من توصيات منظمة الصحة العالمية.

المصدر

مقالات ذات صلة

دراسة سويدية: الأرق قد يكون أحد عوامل الخطر المحتملة لنزيف الدماغ image

دراسة سويدية: الأرق قد يكون أحد عوامل الخطر المحتملة لنزيف الدماغ


AKTARR

  • VD: Kotada Yonua
  • Chefredaktör: Deema Ktaileh
  • Tipsa: Press
  • Annonsera hos Aktarr: Annons avdelningen

Om Aktarr

AKTARR ÄR EN AV SVERIGES STÖRSTA OCH SNABBAST VÄXANDE NYHETSPLATTFORMAR PÅ ARABISKA Aktarr förser den växande befolkningen av arabisktalande i Sverige med svenska nyheter på arabiska via text och film. Vi har även läsare i delar av Skandinavien och resten av världen. Med allt från lokala nyheter till djupgående inrikespolitiska analyser förser vi över 500.000 läsare per månad på Aktarr.se och 5.2 miljoner användarinteraktioner per månad i sociala medier. Sedan år 2015 har vi arbetat med professionell och objektiv journalistik som i dag har lett till ett stort förtroende bland de arabisktalande