أخبار العالم

تواصل الهجمات الأمريكية البريطانية ضدّ الحوثيين في اليمن

تواصل الهجمات الأمريكية البريطانية ضدّ الحوثيين في اليمن 
 image

أحمد علي

أخر تحديث

Aa

الحوثيين

تواصل الهجمات الأمريكية البريطانية ضدّ الحوثيين في اليمن

أفادت تقارير لوسائل إعلام أمريكية عدة، بأن الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا نفذتا هجمات جوية وبحرية مشتركة جديدة ضد أهداف تابعة للحوثيين في اليمن. وهذه المرة الثانية التي يشن فيها البلدان هجمات مشتركة ضد الحوثيين منذ الحادي عشر من كانون الثاني/يناير الجاري، حيث طالت الضربات السابقة أجهزة رادار وبنى تحتية لإطلاق المسيّرات والصواريخ.

العملية الجارية الآن تُعرف باسم "عملية بوسيدون أرتشر - Operation Poseidon Archer"، وتتطلّع، وفقاً لشبكة CNN، إلى وجود أمريكي طويل الأمد في اليمن، وذلك  بهدف منع الحوثيين من مهاجمة السفن التجارية في البحر الأحمر، وفقاً لما ورد عبر صحيفة أفتونبلادت السويدية.

وكانت قد أعلنت حركة الحوثيين عزمها على مواصلة أنشطتها العسكرية في البحر الأحمر رغم الضغوط الخارجية. وفي حديث سابق اعتبر المتحدث العسكري للحركة، يحيى سريع، أن المصالح الأمريكية - البريطانية أصبحت أهدافاً مشروعةً للقوات المسلحة اليمنية رداً على ما وصفه بـ "العدوان المباشر والصريح" على الجمهورية اليمنية.

يذكر أن هجمات الحوثيين في البحر الأحمر، قد عطّلت التجارة العالمية، حيث أعلنت العديد من شركات الشحن والنفط عن تجنبها المرور بقناة السويس. وقد أشار يوهان ووكسينيوس (Johan Woxenius)، البروفيسور في لوجستيات الشحن البحري بجامعة يوتوبوري السويدية إلى أن التوترات في البحر الأحمر تجبر السفن والحاويات القادمة من آسيا إلى أوروبا على اتخاذ طريق بديل حول رأس الرجاء الصالح، ما يؤدي إلى ارتفاع كبير في أسعار الشحن.

كما حذّر "ووكسينيوس" في حديث سابق له من كون التأخير الذي يقدر بحوالي 14 يوماً للسفن البحرية قد يؤدي إلى تكدس البضائع في الموانئ والمخازن، منوّهاً إلى أن حوالي ثلث عمليات النقل البحري للحاويات العالمية تمر عبر البحر الأحمر.

وحول أسعار الشحن الحاليّة، تفيد المعطيات أن تكلفة شحن حاوية قياس 40 قدماً من شنغهاي إلى روتردام وصلت الآن لحوالي 5000 دولار أمريكي، في حين بلغت تكلفتها حوالي 1,000 دولار أمريكي (حوالي 10,000 كرونة سويدية) في تشرين الثاني/نوفمبر من العام الماضي 2023.

هذا وكان قد أعلن وزير الخارجية السويدي توبياس بيلستروم عن احتمالية تقديم السويد دعماً خاصاً للحفاظ على الأمن في البحر الأحمر، مشيراً إلى تلقي القوات المسلحة السويدية طلباً حكومياً لدراسة إمكانيات دعم هذه الجهود.

أكتر هي واحدة من أكبر منصّات الأخبار السويدية باللغة العربية وأسرعها نمواً.

توفّر المنصة الأخبار الموثوقة والدقيقة، وتقدّم المحتوى الأفضل عبر النصوص والأفلام الموجّهة لعددٍ متزايد من الناطقين باللغة العربية في السويد وأجزاء من الدول الاسكندنافية وبقية العالم.

تواصل معنا

Kaptensgatan 24, 211/51 Malmö, Sweden
VD -  Kotada@aktarr.se

Tipsa -  Press@aktarr.se

Annonsera -  Annonsering@aktarr.se

للاشتراك بالنشرة الاخبارية

متابعة أخر الاخبار و المواضيع التي تهمك

2023 Aktarr جميع الحقوق محفوظة لمنصة ©