اقتصاد

جيبتك في 2024.. توقعات مالية للذين يعيشون في السويد

Aa

الاقتصاد السويدي

Foto: Isabell Höjman/TT

عاش الكثيرون في السويد عام 2023 بصعوبة كبيرة نتيجة لارتفاع أسعار الفائدة والزيادات في الأسعار. وفي ديسمبر/ كانون الأول، تم الإعلان عن حدوث ركود اقتصادي في السويد. وفيما يلي، سنستعرض العوامل التي ستؤثر على ميزانية الأفراد خلال هذا العام، وسط التغير القائم. 

الوظائف

توقع مكتب العمل Arbetsförmedlingen، أن نسبة البطالة ستستمر في الارتفاع خلال عام 2024 لتصل إلى 6.6%. ومن المتوقع أن يواجه جنوب السويد ظروفاً أكثر صعوبة، لا سيما في المناطق الحضرية منه. في حين يشهد الشمال تحسناً من الناحية الاقتصادية. وهو ما أعزاه رئيس المكتب، لارس ليندفال Lars Lindvall، إلى ارتباط سوق العمل في شمال السويد بشكل قوي بالاستثمارات البيئية الكبيرة التي تتم في تلك المنطقة. 

أسعار الكهرباء

تتغير أسعار الكهرباء بشكل سريع يجعل من الصعب التنبؤ بها، ولكن هناك عوامل يجب مراقبتها. فعلى سبيل المثال، يزيد الطقس البارد من الطلب على الكهرباء ويدفع بأسعارها للارتفاع، بينما يساهم امتلاء الخزانات بالمياه في خفض أسعارها. ونظراً لاتصال سوق الكهرباء في أوروبا، فإن أوضاع القارة الأوروبية تلعب دوراً أيضاً في تحديد الأسعار.

أسعار الوقود

تم تخفيض الضرائب على البنزين والديزل بشكل كبير في بداية العام الجديد، ما سمح بانخفاض أسعار الوقود. ومع ذلك، يعتقد الخبراء أن هذا التخفيض لن يستمر طويلاً نتيجة لارتفاع أسعار النفط الخام عالمياً بسبب زيادة الطلب عليه.

أسعار الفائدة والتضخم

يتوقع رئيس معهد التوقعات الاقتصادية النرويجي، أن أسعار الفائدة والتضخم ستبدأ بالتحول بعد فصل الصيف. وأشار إلى أهمية مراقبة الأفراد لأوضاعهم المالية وإدارتها بعناية خلال عام 2024.

 

أكتر هي واحدة من أكبر منصّات الأخبار السويدية باللغة العربية وأسرعها نمواً.

توفّر المنصة الأخبار الموثوقة والدقيقة، وتقدّم المحتوى الأفضل عبر النصوص والأفلام الموجّهة لعددٍ متزايد من الناطقين باللغة العربية في السويد وأجزاء من الدول الاسكندنافية وبقية العالم.

تواصل معنا

Kaptensgatan 24, 211/51 Malmö, Sweden
VD -  Kotada@aktarr.se

Tipsa -  Press@aktarr.se

Annonsera -  Annonsering@aktarr.se

للاشتراك بالنشرة الاخبارية

متابعة أخر الاخبار و المواضيع التي تهمك

2023 Aktarr جميع الحقوق محفوظة لمنصة ©