أخبار السويد

حزب الـ Sd ينتقد سياسة السكن: ستوكهولم تتمزّق ويجب إبطاء وتيرة البناء!

حزب الـ Sd ينتقد سياسة السكن: ستوكهولم تتمزّق ويجب إبطاء وتيرة البناء! author image

أحمد علي

أخر تحديث

البناء والسكن في ستوكهولم

السكن والبناء في ستوكهولم Foto: Stina Stjernkvist

البناء والسكن في ستوكهولم من وجهة نظر حزب ديمقراطيو السويد Sd..

يجب ألا تصبح مدينة ستوكهولم التاريخية ثقافياً، جنباً إلى جنب مع الضواحي الوظيفية ذات التخطيط الجيد والعائلة الواحدة والتي تتميز بالخضرة، ضحية للتكثيف عندما يرغب السياسيون في بناء المزيد. هذا ما كتبه غابرييل كرون من حزب الـ (SD).

ووفق ما نقلت صحيفة سفينسكا داغبلادت السويدية، فقد أُعلن مؤخراً أن الحكومة الديمقراطية الاجتماعية في ستوكهولم تريد بناء 10000 منزل سنوياً، الآلاف منها في مناطق خضراء. ما تبقى هو مدينة متداعية بلا مساحات خضراء كافية، مع اكتظاظ الملاعب الرياضية والمدارس.

بصفته الحزب الوحيد في ستوكهولم، ينقلب حزب ديمقراطيو السويد ضد هذا السلوك: «حان الوقت للسماح للمدينة بالنمو بعناية والتركيز على نوعية حياة المواطنين».

ونقلت الصحيفة: «شهدت السويد وستوكهولم نمواً سكانياً قوياً في وقت قصير جداً. أدى تدفق اللاجئين في القرن الحادي والعشرين إلى تفاقم النقص الموجود بالفعل في المساكن. سعت الكتلتان الكلاسيكيتان من اليمين واليسار اللتان حكمتا مدينة ستوكهولم في جولات جاهدة نحو بناء مساكن سريع وواسع. اختلفت الدوافع والخطاب، حيث يريد الاشتراكيون الديمقراطيون والأحزاب اليسارية البناء لحلّ المشاكل الاجتماعية، بينما تريد البرجوازية جذب المزيد من العمال إلى ستوكهولم».

ووتابع: «على الرغم من أن كلا الدافعين جديران بالثناء بشكل أساسي، فقد نمت المدينة بلا مبالاة. تعد الملاعب الرياضية ذات الحمولة الزائدة والصغيرة مثالاً رئيسياً على تأثيرات زيادة عدد السكان عندما لا تواكب الخدمات المجتمعية. الحركة الرياضية تدق ناقوس الخطر باستمرار أن هناك نقص في المرافق الكافية. وبالمثل، فإن ساحات مدارس المدينة هي الأصغر في السويد من حيث عدد الطلاب. حجم باحات المدرسة أمر أساسي لتحفيز اللعب والنشاط وقبل كل شيء الرياضة. تم تجاوز الحد الأدنى من المتطلبات الوطنية وهو 30 متراً مربعاً من مساحة ساحة المدرسة لكل تلميذ فقط نصفه في ستوكهولم. استمر الافتقار إلى المرافق الرياضية ومساحات الفناء المدرسي بغض النظر عن الحكومة. يبدو أن السبب بسيط للغاية: مبيعات الأراضي للبناة تولد دخلاً مرتفعاً من الاستغلال، في حين أن إنشاء الملاعب الرياضية أو توسيع المدارس لا يولد سوى تكاليف».

«ليست فقط خدمة المجتمع هي التي يجب أن تفسح المجال. اتفق السياسيون أيضاً على رؤية شاملة للتكثيف. يتم تشجيع وكلاء العقارات على البحث عن قطع الأراضي الشاغرة واقتراح تشييد مبانٍ سكنية جديدة. والنتيجة هي تدمير مدن الحدائق والمناطق التي يشغلها مالكوها حيث يتم استخدام المساحات الخضراء المتاحة لبناء منازل جديدة. تعاني مناطق الثلاثينيات والأربعينيات والخمسينيات من القرن الماضي من المدينة الخارجية بشكل أسوأ، حيث يؤدي التكثف من خلال المباني الشاهقة إلى تدمير الأحياء المثالية التي لها طابعها المميز. لا يوجد اعتبار للسكان القريبين الذين أُجبروا على الرؤية السياسية لمدينة كثيفة».

«يجب السماح للعاصمة السويدية بالنمو، لكن هدف الإسكان بعشرة آلاف منزل سنوياً كان له عواقب مدمرة. يوافق حزب الـ SD على أن ستوكهولم يجب أن تمتثل لالتزاماتها المرتبطة بمفاوضات ستوكهولم ومفاوضات السويد، حيث تبني المدينة مساكن في مقابل التمويل الحكومي المشترك لوسائل النقل العام. لكن المدينة التاريخية ثقافياً، جنباً إلى جنب مع الضواحي غير التقليدية ذات التخطيط الجيد والعائلة الواحدة والتي تتميز بالخضرة، يجب ألّا تصبح ضحية للتكثيف عندما يريد السياسيون بناء المزيد. تم بناء المزيد من المساكن على حساب المساحات الخضراء في المدينة الخارجية، كما هو الحال في حالة تكثيف منازل التاون هاوس في منطقة Eneby السكنية أو من خلال التكثيف الشديد لمنطقة التراث الثقافي في Södermalm في Münchenbryggeriet».

«لا ينبغي هدم مدينة ستوكهولم، بل يجب حمايتها وتطويرها بعناية. تحتاج العديد من بلديات النمو في منطقة ستوكهولم، ولكن أيضاً حول السويد، إلى عدد أكبر من الأشخاص الذين ينتقلون لتلبية احتياجات العمل للصناعة المتنامية. دع هؤلاء يمكّنون طموحاتهم ويتولون مسؤولية بناء المساكن التي تقع على عاتق ستوكهولم. إذا لم نتحرك الآن، فإننا نجازف بوجود مدينة متداعية مليئة بالمباني الشاهقة البالية والأحياء الثقافية والتاريخية التي تحولت إلى درجة لا يمكن التعرف عليها».

Bostadsbygge i Stockholm. Tomas Oneborg/TT
Author Name

أحمد علي

كاتب ومحرّر سوري، مختص في الفيزياء، مهتم بالشؤون السياسية والثقافية، يعمل في المجال الإعلامي، وله العديد من مقالات الرأي في المواقع والصحف العربية.

المصدر :
تم النشر :
أخر تحديث :

أكتر هي واحدة من أكبر منصّات الأخبار السويدية باللغة العربية وأسرعها نمواً.

توفّر المنصة الأخبار الموثوقة والدقيقة، وتقدّم المحتوى الأفضل عبر النصوص والأفلام الموجّهة لعددٍ متزايد من الناطقين باللغة العربية في السويد وأجزاء من الدول الاسكندنافية وبقية العالم.

تواصل معنا

Kaptensgatan 24, 211/51 Malmö, Sweden
VD -  Kotada@aktarr.se

Tipsa -  Press@aktarr.se

Annonsera -  Annonsering@aktarr.se

للاشتراك بالنشرة الاخبارية

متابعة أخر الاخبار و المواضيع التي تهمك

2022 Aktarr جميع الحقوق محفوظة لمنصة ©