حزب المحافظين: ترحيل أعضاء العصابات الإجرامية غير السويديين

أخبار السويدصحهاقتصادقانونرياضةدليل أكتر قضايا الهجرة واللجوء
تسجيل الدخول
أخبار السويد

حزب المحافظين: ترحيل أعضاء العصابات الإجرامية غير السويديين

Ahmad Alkhudary

المحافظون يطالبون باستخدام قوانين الإرهاب ضد مجرمي العصابات

طالب حزب المحافظين بتطبيق قوانين الإرهاب ضد مجرمي العصابات في السويد، مبرراً ذلك بأن العصابات الإجرامية باتت تمثل الإرهاب المحلي وتشكل تهديداً ممنهجاً.

يوم أمس الأحد، ألقى رئيس حزب المحافظين، أولف كريسترسون، خطابه الصيفي الذي تمحور بشكل كبير حول جرائم العصابات.

وقال كريسترسون إن هذا الصيف كان الأكثر دموية في تاريخ السويد، حيثت قُتل 35 شخصاً بالرصاص.

وفي مؤتمر صحفي لاحق، قدم المتحدث باسم السياسة القانونية لحزب المحافظين، يوهان فورسيل، برنامجاً مكوناً من عشر نقاط لمكافحة جرائم العصابات، والتي وعد كريسترسون بتطبيقها في حال تم انتخابه رئيساً للوزراء في العام المقبل.

وتضمن البرنامج اقتراحات من بينها إعطاء الشرطة صلاحية التنصت على المحادثات دون وجودة شبهات جنائية ملموسة، وترحيل أعضاء العصابات الإجرامية الذين لا يحملون الجنسية السويدية، بالإضافة إلى تشديد العقوبات على مجرمي العصابات ومصادرة ممتلكاتهم.

رئيس حزب المحافظين، أولف كريسترسون
Foto TT

وقال فورسيل، إن هذا المقترحات يمكن إدخالها حيز التنفيذ خلال عام واحد فقط.

وأكد كريسترسون في خطابه أن المحافظين مستعدين للتعاون مع جميع الأحزاب، مضيفاً أن "الاستقطاب والألعاب السياسية لا تحل المشاكل".

وتطرق كريستسرون في خطابه إلى قضيتي البطالة والمناخ، مشيراً إلى أن معدلات البطالة في السويد وصلت إلى مستويات قياسية، ومن أجل إدخال المزيد من الأشخاص إلى سوق العمل يجب رفع سقف الإعانات وتخفيض الضرائب لأصحاب الدخل المنخفض.

كما وعد كريسترسون بالدفاع عن إنتاج الكهرباء من مصادر متجددة وخالية من الوقود الأحفوري من خلال تقصير عمليات التصريح وإزالة العوائق البيروقراطية.

مقالات ذات صلة

كريسترسون: العصابات الإجرامية أصبحت الإرهاب المحلي في السويد image

كريسترسون: العصابات الإجرامية أصبحت الإرهاب المحلي في السويد