سياسة

حزب اليسار يدعو إلى تسهيل الحصول على تعويض البطالة A-kassa

Ahmad Alkhudary

أخر تحديث

حزب اليسار يدعو إلى تسهيل الحصول على تعويض البطالة A-kassa

قدّم حزب اليسار المزيد من المقترحات حول إمكانية تسهيل حصول المزيد من الناس على تعويض البطالة بسبب الأزمة الناتجة عن انتشار فيروس كورونا . وصرّح زعيم حزب اليسار يوناس خوستيت بأنه سيكون كافياً أن يكون المرء من دون عمل لمدة 15 يومًا للحصول على التعويض الأساسي.

- الكثير من أولئك الذين فقدوا معاشاتهم ، لديهم وظائف مؤقتة وغير مستقرة ، وهم الأولى بالحصول على مثل هذا التعويض. الكثير منهم ليسوا مسجلين في صندوق البطالة وعليه فليس بإمكانهم الحصول على التعويض بسبب القوانين المفروضة . نريد أن نفتح الباب أمام هؤلاء ، بحيث تكون البطالة لمدة 15 يومًا كافية للحصول على البدل الأساسي من صندوق التأمين ضد البطالة، بحيث لا يضطر الناس للذهاب إلى مكاتب السوسيال ، ومن ثم لا يضطرون لبيع ممتلكاتهم ، كما يقول زعيم حزب اليسار .

وبحسب مكتب العمل فقد تم إخطار آلاف الأشخاص نتيجة لوباء كورونا. فقد تأثرت صناعة الفنادق والمطاعم ، حيث العديد من العاملين لديهم عقود عمل مؤقتة ، تأثرًا شديدًا .

إيفا نوردمارك وزيرة العمل والتوظيف صرحت يوم الجمعة الماضي بأن الحكومة في طريقها لإعداد المزيد من الإجراءات ليستطيع المزيد من الناس الحصول على تعويض البطالة ، ، وتتوقع أن يكون لديها اقتراح جاهز هذا الأسبوع.

-   في الوقت الحالي ، يجري الكثير من العمل المكثف في المكاتب الحكومية حيث ننظر في كيفية تغيير النقود ، بحيث يمكن تضمين المزيد أيضًا لأولئك الذين عملوا بنظام الساعات أو العقود غير المؤمنة.

وسبق لحزب اليسار أن اقترح  أن تُخفّض شروط العمل ، من حيث عدد الساعات التي كان يجب على المرء أن يعمل فيها خلال فترة اثني عشر شهرًا للحصول على تعويض البطالة . لكن ووفقاً لحزب اليسار هذا ليس كافيا اليوم ،  لذلك تم اقتراح المزيد من الإجراءات المؤقتة.

حيث يمكن الحصول على تعويض البطالة A-kassa بعد 15 يوم عمل من البطالة المستمرة. وهذا يعني أن كل شخص عاطل عن العمل يمكن أن يحصل على الأقل على المبلغ الأساسي ، وهو 365 كرونة سويدية في اليوم ، وفقًا لـ يوناس خوستيت .

وعن سؤاله حول تكلفة مثل هذا التغيير؟ رد زعيم حزب اليسار بأن الأمر يعتمد على عدد الأشخاص الذين سيُصبحون عاطلين عن العمل. وعلى الدولة أن تتحمل التكلفة ، مع التوقُّع بتوجه الكثيرين نحو صندوق البطالة والمشاركة في تمويله بعد إذٍ.

المصدر sverigesradio

Ahmad Alkhudary

تم النشر :
أخر تحديث :

أكتر هي واحدة من أكبر منصّات الأخبار السويدية باللغة العربية وأسرعها نمواً.

توفّر المنصة الأخبار الموثوقة والدقيقة، وتقدّم المحتوى الأفضل عبر النصوص والأفلام الموجّهة لعددٍ متزايد من الناطقين باللغة العربية في السويد وأجزاء من الدول الاسكندنافية وبقية العالم.

تواصل معنا

Kaptensgatan 24, 211/51 Malmö, Sweden
VD -  Kotada@aktarr.se

Tipsa -  Press@aktarr.se

Annonsera -  Annonsering@aktarr.se

للاشتراك بالنشرة الاخبارية

متابعة أخر الاخبار و المواضيع التي تهمك

2022 Aktarr جميع الحقوق محفوظة لمنصة ©