حزب ديمقراطيو السويد: نريد تحفيز المهاجرين على العودة إلى بلدانهم

أخبار السويداقتصادقانونقضايا الهجرة واللجوءصحهرياضةدليل أكتر
Om Aktarr
تسجيل الدخول

حزب ديمقراطيو السويد: نريد تحفيز المهاجرين على العودة إلى بلدانهم

الكاتب

Ahmad Alkhudary
أكتر - سياسة

يعقد حزب "ديمقراطيو السويد" مؤتمره العام حالياً في مدينة كارلستاد، لمناقشة العديد من القضايا بما فيها برنامج الحزب السياسي للعام المقبل.

ومن بين القضايا التي يناقشها الحزب هي مقترحات لتحفيز المهاجرين في السويد على العودة إلى بلدانهم الأصلية.

وقال زعيم الحزب، جيمي أوكيسون لـSvt صباح اليوم، "إن عودة المهاجرين التي نناقشها تستند كلياً إلى العودة الطوعية".

وتنص وثيقة تجري مناقشتها في المؤتمر على أن الحزب يريد تشجيع الأشخاص ذوي الأصول المهاجرة ومنحهم حافزاً أكبر للعودة إلى أوطانهم إذا "فشلوا في ترسيخ جذورهم في السويد".

ولم يتضح بعد ما هي معايير "ترسيخ الجذور" التي يقصدها الحزب، ومن هي فئات المهاجرين المستهدفة بذلك.

وقال أوكيسون: "نريد حداً أدنى صارماً فيما يتعلق باستقبال اللاجئين. لكننا نحتاج أيضاً للحديث عن كيفية عودة الأشخاص الذين لا ينبغي أن يكونوا في السويد. يجب أن نناقش كيف يمكن تنفيذ المزيد من عمليات الترحيل، وكيف يمكننا تحفيز العودة الطوعية لأولئك الذين لم ينجحوا في الاندماج في المجتمع السويدي".

وأضاف: "إن العيش في بلد سنة بعد سنة دون المشاركة بأي شكل من الأشكال في تقاليده أو أسلوب حياته أو حتى تعلم لغته لا يمكن أن يكون وجوداً لطيفاً".

"نجاح تاريخي للحزب"

من جهة أخرى، يشعر حزب "ديمقراطيو السويد" بالنصر بعد أن وافق البرلمان على الميزانية التي قدمتها أحزاب المعارضة (المحافظين والمسيحيين الديمقراطيين وديمقراطيو السويد).

وقال جيمي أوكيسون "كان التصويت على الميزانية أحد أكبر النجاحات في تاريخ الحزب"، مضيفاً أن هذه هي المرة الأولى التي يكون فيها للحزب مشاركة سياسية على هذا المستوى.

مقالات ذات صلة

"ديمقراطيو السويد" يناقش أزمة اللاجئين مع سفير بيلاروسيا image

"ديمقراطيو السويد" يناقش أزمة اللاجئين مع سفير بيلاروسيا


AKTARR

  • VD: Kotada Yonua
  • Chefredaktör: Deema Ktaileh
  • Tipsa: Press
  • Annonsera hos Aktarr: Annons avdelningen

Om Aktarr

AKTARR ÄR EN AV SVERIGES STÖRSTA OCH SNABBAST VÄXANDE NYHETSPLATTFORMAR PÅ ARABISKA Aktarr förser den växande befolkningen av arabisktalande i Sverige med svenska nyheter på arabiska via text och film. Vi har även läsare i delar av Skandinavien och resten av världen. Med allt från lokala nyheter till djupgående inrikespolitiska analyser förser vi över 500.000 läsare per månad på Aktarr.se och 5.2 miljoner användarinteraktioner per månad i sociala medier. Sedan år 2015 har vi arbetat med professionell och objektiv journalistik som i dag har lett till ett stort förtroende bland de arabisktalande