صحة

حقائق مدهشة: كيف يؤثر تناول الكحول على أداء التمارين الرياضية؟

حقائق مدهشة: كيف يؤثر تناول الكحول على أداء التمارين الرياضية؟
 image

دعاء حسيّان

أخر تحديث

Aa

حقائق مدهشة: كيف يؤثر تناول الكحول على أداء التمارين الرياضية؟

حقائق مدهشة: كيف يؤثر تناول الكحول على أداء التمارين الرياضية؟

يتساءل الكثيرون عما إذا كان هناك فائدة لممارسة التمارين الرياضية في اليوم التالي لتناول الكحول، أم سينطوي على ذلك تأثيرات إيجابية إضافية. وفي هذا السياق، يسلط خبراء التحفيز في خدمة إنقاص الوزن في السويد، Wellobe، الضوء على كيفية تأثير الكحول على التدريب الرياضي.

يُشير الخبراء إلى الأفكار الخاطئة المنتشرة حول تأثير الكحول على التمارين الرياضية. فمنها الاعتقاد بأن التمارين في اليوم التالي لتناول الكحول لا تفيد بأي شكل من الأشكال. وهناك أيضاً من يروج لفكرة أن الكحول لا تؤثر على التدريب وأنه يمكن الاستمرار بالتمارين كالمعتاد. 

وفي هذا الصدد، ينصح الخبراء بتناول الكحول بمقدار معتدل للحفاظ على صحة الجسم بشكل عام. موضحين أن تأثيره يختلف من شخص لآخر.

كيف يؤثر تناول الكحول على التدريب الرياضي؟

تشير جميع الاختبارات، التي أُجريت في المختبرات أو الاختبارات الحركية، إلى أن زمن الاستجابة، والقدرة على اتخاذ القرارات، والتنسيق الحركي، تتأثر بشكل كبير تحت تأثير الكحول، حتى في اليوم التالي. الأمر الذي يؤدي إلى ضعف الأداء وعدم تحقيق نتائج مماثلة للتمارين الرياضية.

من الجدير بالذكر أن كمية الكحول التي يتناولها الشخص تؤثر على أدائه بشكل كبير، فتأثير كأس من النبيذ أثناء تناول الطعام يختلف عن تأثير تناول الكحول خلال ليلة كاملة.

ممارسة التمارين الرياضية أم الامتناع عنها

قد يكون من الجيد ممارسة تمارين خفيفة وسهلة في اليوم التالي إذا كنت لا تشعر بالراحة، وذلك لتجنب الشعور بالوهن، نظراً لأن مستويات التستوستيرون ستكون منخفضة، ما يعني أن العضلات لن تتطور بشكل جيد. الأمر الذي سيؤثر على عملية الأيض.

هذا وتؤثر الكحول أيضاً على قوة العضلات، التي تتوقف عن توليد الطاقة، كما أنها تؤثر على الجهاز العصبي وقدرته على تنشيط العضلة. ويُذكر أن تناول كمية معتدلة من الكحول يؤدي أيضاً إلى تراجع قوة العضلات.

في الواقع، قد يكون من الذكاء ممارسة تمارين بسيطة وخفيفة في اليوم التالي، وخاصة التمارين القلبية مثل رفع الأثقال بأوزان خفيفة لزيادة معدل ضربات القلب، والمشي، وركوب الدراجة، والجري، والتزلج على الألواح، وغيرها.

يُنصح أيضاً بشرب السوائل والحرص على توازن سوائل الجسم، حيث يزيد الكحول من إنتاج البول، ما يجعل فقدان الجسم للسوائل أمراً سهلاً. 

استمرار التأثيرات لفترة طويلة

تستمر التأثيرات السلبية للكحول حتى بعد امتصاصه في الجسم، ويمكن أن يؤثر سلباً على الأداء البدني لأكثر من 60 ساعة بعد تناوله. وإذا تم تناوله لعدة أيام متتالية، فإن التأثيرات السلبية ستزداد، إذ يُعيق انخفاض مستويات الهرمونات في الجسم عملية بناء العضلات.

يؤثر الكحول أيضاً على عملية الأيض في الجسم، حيث يركز الجسم على هضم الكحول بدلاً من حرق الدهون، ما يؤدي إلى توقف العملية الطبيعية له، ناهيك عن احتوائه على العديد من السعرات الحرارية

أخبار ذات صلة
المزيد من أخبار - صحة

أكتر هي واحدة من أكبر منصّات الأخبار السويدية باللغة العربية وأسرعها نمواً.

توفّر المنصة الأخبار الموثوقة والدقيقة، وتقدّم المحتوى الأفضل عبر النصوص والأفلام الموجّهة لعددٍ متزايد من الناطقين باللغة العربية في السويد وأجزاء من الدول الاسكندنافية وبقية العالم.

تواصل معنا

Kaptensgatan 24, 211/51 Malmö, Sweden
VD -  Kotada@aktarr.se

Tipsa -  Press@aktarr.se

Annonsera -  Annonsering@aktarr.se

للاشتراك بالنشرة الاخبارية

متابعة أخر الاخبار و المواضيع التي تهمك

2023 Aktarr جميع الحقوق محفوظة لمنصة ©