حلويات منزلية محشوة بالمخدرات تنتشر في السويد

أخبار السويداقتصادقانونقضايا الهجرة واللجوءصحهرياضةدليل أكتر عن أكتر
تسجيل الدخول

حلويات منزلية محشوة بالمخدرات تنتشر في السويد

الكاتب

Ahmad Alkhudary
أكتر - أخبار السويد

حذرت الجمارك السويدية هذا الأسبوع من حلوى محشوة بالمخدرات ذات مفعول قوي للغاية تم ضبطها على الحدود. ما أعاد الجدل حول هذه الظاهرة التي لا تعتبر جديدة، حيث ظهر الكعك والحلويات المحشوة بالمخدرات في السنوات الأخيرة بشكل متزايد في المواد المضبوطة التي تم تحليلها في المركز الوطني للطب الشرعي (NFC).

Foto Polismyndigheten/ Monica Bergström/TT

تؤكد بيا بورغشو Pia Borgsjö، وهي أول عالمة في الطب الشرعي في قسم تحليل المخدرات في المركز الوطني للطب الشرعي: "إنها تتزايد بالتأكيد. جاءت الحالات الأولى في عام 2013 تقريبا ثم كان لدينا ثلاث إلى خمس حالات سنوياً. العام الماضي كان لدينا أكثر من 100 حالة. وفي هذا العام، لدينا حوالي 75 حالة حتى الآن، لذا يمكنني أن أتخيل أننا سنكسر الرقم القياسي 100 هذا العام".

 بيا بورغشو Pia Borgsjö، وهي أول عالمة في الطب الشرعي في قسم تحليل المخدرات في المركز الوطني للطب الشرعي

الكثير من المخبوزات المنزلية

تؤكد بورغشو أن غالبية الحلويات التي تأتي إلى المركز مخبوزة أو مصنعة منزلياً، حيث يوجد كعك وكرات شوكولا والكراميل والفودج وحلوى البرالين، وتضيف: "منذ حوالي عامين، بدأ ظهور المزيد من المواد مثل حلوى الهلام وجيلي توت العليق والحلوى على شكل دببة. كانت هذه المنتجات تُصنع منزلياً بشكل أساسي في ذلك الوقت، لكن الآن هنالك أيضاً على ما يبدو منتجات مصنّعة تجارياً أخذت تتزايد في عام 2021".

Foto Polismyndigheten/ Monica Bergström/TT

الهيدرو كانابينول هو الأكثر انتشاراً

يمكن أن تحتوي الحلويات والمعجنات على أنواع مختلفة من المخدرات، لكن أكثرها شيوعاً هو الهيدرو كانابينول المعروف اختصاراً بـTHC.

تقول بورغشو: "أكثر ما نكتشفه هو رباعي الهيدروكانابينول THC، وهو المادة الأكثر شهرة في القنب الهندي. ولكننا رأينا أيضا سيلوسين وسيلوسيبين، وهي مواد نشطة في الفطريات المهلوسة. كما اكتشفنا شبائه القنب الاصطناعية".

Foto Polismyndigheten/ Monica Bergström/TT

وتحتوي الحلويات التي حذرت منها الجمارك السويدية في وقت سابقٍ من هذا الشهر على مادة قنب اصطناعية، والشيء الصعب في القنب الصناعي هو أنه لا يجعل طعم الحلوى أو رائحتها مختلفة، بالإضافة إلى أنه في المعجنات التي تحتوي على القنب، يمكنك في كثير من الأحيان، ولكن ليس دائماً، تمييز رائحة الحشيش إذا كنت تعرف ما هي رائحته، وهو ما لا يحدث مع القنب الصناعي.

يؤكد لينارت كارلسون Lennart Karlsson، الذي يعمل كضابط مخدرات في ستوكهولم، إنهم حتى الآن لا يرون الكثير من الحلوى والكعك في الشارع: "لم ينجح الأمر بعد. على حد علمي، نحن في ستوكهولم قمنا بعددٍ قليل من المضبوطات في السنوات الأخيرة، وهي بشكلٍ أساسي حلويات محشوة بـTHC، وحلويات على شكل دببة تحتوي مخدرات".

مقالات ذات صلة

الجمارك السويدية تحذر من حلويات مخدرة شديدة التأثير ومميتة image

Contact Us

  •  VD: Kotada Yonus
  •  Chefredaktör:  Deema Ktaileh
  •  Tipsa: Press
  •  Annonsera hos Aktarr:  Annons avdelningen

AKTARR ÄR EN AV SVERIGES STÖRSTA OCH SNABBAST VÄXANDE NYHETSPLATTFORMAR PÅ ARABISKA Aktarr förser den växande befolkningen av arabisktalande i Sverige med svenska nyheter på arabiska via text och film. Vi har även läsare i delar av Skandinavien och resten av världen.

Med allt från lokala nyheter till djupgående inrikespolitiska analyser förser vi över 500.000 läsare per månad på Aktarr.se och 5.2 miljoner användarinteraktioner per månad i sociala medier. Sedan år 2015 har vi arbetat med professionell och objektiv journalistik som i dag har lett till ett stort förtroende bland de arabisktalande