أخبار السويد

حول الناتو والأسلحة النووية في السويد.. نصائح عسكرية صادمة يقدّمها ضابط في القوات المسلحة!

حول الناتو والأسلحة النووية في السويد.. نصائح عسكرية صادمة يقدّمها ضابط في القوات المسلحة! author image

أحمد علي

أخر تحديث

حول الناتو والأسلحة النووية في السويد.. نصائح عسكرية صادمة يقدّمها ضابط في القوات المسلحة!

يواجه الدفاع السويدي تغييرات كبيرة، ويجب تكييفه مع حلف الناتو، وفي نفس الوقت يجب أن يتم تجهيزه بسرعة حسب القوات المسلحة السويدية.

وحول كيفية القيام بذلك؛ قدّم الضابط العسكري السويدي ميكائيل بيدين Micael Bydén نصائحه العسكرية للحكومة السويدية الجديدة. وتنص النصائح على أن السويد يجب أن تمتنع عن إبداء تحفظات وطنية في الحوار مع الناتو حول دور السويد في التحالف الدفاعي.

«إن وضع تحفظات في مرحلة مبكرة، قبل أن ندخل في حلف الناتو، هو خلق احتكاك، ونريد تجنب ذلك» هذا ما قاله بيدين.

ولدى سؤاله حول الأسلحة النووية على الأراضي السويدية في وقت السلم؛ كرّر كلامه: «نقول لا تحفظات عامة الآن في البداية».

وكانت قد كشفت القوات المسلحة السويدية عن رأيها في الأمر، قائلةً: لا قيود على كيفية دمج الدفاع السويدي في الناتو، ولا للأسلحة النووية، ولا لقوات الناتو الدائمة على الأراضي السويدية.

ويشار إلى أن النرويج والدنمارك لديهما تحفظات بشأن تخزين الأسلحة النووية وتمركز القوات، كما كتبت القوات المسلحة السويدية على موقعها الإلكتروني. وتقرر الحكومة والبرلمان ما إذا كان ينبغي أن يكون للسويد أي تحفظات وطنية.

وتتوقع القوات المسلحة السويدية أن تتحمل السويد مسؤولية خاصة عن الدفاع الجماعي لحلف شمال الأطلسي في شمال أوروبا.

فيما تنص المشورة العسكرية للضابط العسكري على أن السويد يجب أن تثبت نفسها على أنها «قاعدة» للقوات البرية والجوية والبحرية لحلفاء الناتو.

وقد يعني هذا، على سبيل المثال، وحدات دائمة من حلفاء الناتو ومخازن أسلحة على الأراضي السويدية. كما يمكن أن تصبح البلاد ذات صلة بمقر الناتو الإقليمي.

وصرّح بيدين أنه وزملاؤه من بلدان الشمال الأوروبي متفقون على أن القوات المسلحة لدول الشمال الأربع يجب أن تكون جزءاً من نفس هيكل القيادة في الناتو.

ولدى الناتو بالفعل العديد من المقار الرئيسية، على سبيل المثال في هولندا وإيطاليا، ليكون قادراً على قيادة العمليات التي تشارك فيها وحدات من العديد من دول الناتو: «لم نحدد أياً من الموجود منها يمكن أن يكون أو ما إذا كان يجب أن يكون هنالك شيئاً جديداً.. إن الأمر متروك لحلف الناتو نفسه لاتخاذ القرار» على حدّ قول بيدين.

السويد ليست عضواً في حلف الناتو بعد، وسيستغرق الاندماج السويدي في الناتو عدة سنوات. ومع ذلك، تشير القوات المسلحة إلى إجراءات يجب البدء فيها على الفور في مناطق معينة. ومن الأمثلة على ذلك نظام دفاع جوي وروبوتي معزّز يتكامل مع حلف الناتو.

كما يجب على السويد أن تعرض مبكراً على الناتو وضع الطائرات المقاتلة تحت قيادة الناتو في إطار ما يسمى بالتأهب للحوادث بالإضافة إلى تقديم القوات البحرية إلى القوات البحرية الدائمة للتحالف، وتقديم قوات الجيش السويدي لقوات التحالف متعددة الجنسيات في دول البلطيق، وذلك وفقاً للقوات المسلحة السويدية.

«يجب أن نكون مستعدين لتسليم القدرات والقوات العسكرية لأجزاء ومناطق أخرى تحت قيادة الناتو» كما يقول بيدين مضيفاً: «وهذا ينطبق أيضاً في حال كانت المعركة في منطقتنا. سوف يقودنا الناتو».

سؤال: ما هو شعورك كضابط عسكري سويدي عند تسليم القيادة إلى الناتو؟

ميكائيل بيدين: «نحن معتادون على القيام بذلك.. إننا نتدرب عدة مرات كل عام مع الناتو وقمنا بعمل حاد في أفغانستان».

وفي نفس الوقت الذي يتم فيه تنفيذ التحالف مع الناتو، يجب أن ينمو الدفاع بما يعادل 2% من الناتج المحلي الإجمالي. وهناك إجماع واسع على هذا الأمر في البرلمان السويدي وفق ما تشير وكالة الأنباء السويدية TT.

وفي هذا الإطار؛ قدرت القوات المسلحة السويدية أنه لا يمكن الوصول إلى الهدف إلا في عام 2028، ولكن الآن يُنظر إلى عام 2026 على أن الأمر قد يكون ممكناً فيه. 

وتتوقع القوات المسلحة السويدية أن يرتفع عدد الرجال والنساء في التنظيم الحربي إلى 108.100 في عام 2030 وإلى 121.200 في عام 2035. وتهدف القوات المسلحة السويدية حالياً إلى الوصول إلى 90.000.

هذا وتشير التقديرات إلى أن عدد المجندين في التنظيم الحربي بحاجة إلى زيادة من 24000 في عام 2025 إلى 50000 في عام 2035. وهذا يعني أن عدد المجندين الذين يتم تدريبهم كل عام يجب أن يصل إلى 10000 بحلول عام 2035.

Author Name

أحمد علي

كاتب ومحرّر سوري، مختص في الفيزياء، مهتم بالشؤون السياسية والثقافية، يعمل في المجال الإعلامي، وله العديد من مقالات الرأي في المواقع والصحف العربية.

تم النشر :
أخر تحديث :

أكتر هي واحدة من أكبر منصّات الأخبار السويدية باللغة العربية وأسرعها نمواً.

توفّر المنصة الأخبار الموثوقة والدقيقة، وتقدّم المحتوى الأفضل عبر النصوص والأفلام الموجّهة لعددٍ متزايد من الناطقين باللغة العربية في السويد وأجزاء من الدول الاسكندنافية وبقية العالم.

تواصل معنا

Kaptensgatan 24, 211/51 Malmö, Sweden
VD -  Kotada@aktarr.se

Tipsa -  Press@aktarr.se

Annonsera -  Annonsering@aktarr.se

للاشتراك بالنشرة الاخبارية

متابعة أخر الاخبار و المواضيع التي تهمك

2022 Aktarr جميع الحقوق محفوظة لمنصة ©