أخبار السويد

خبراء سويديون يحذّرون من عواقب وقف الواردات الروسية

فريق التحرير أكتر أخبار السويد

أخر تحديث

خبراء سويديون يحذّرون من عواقب وقف الواردات الروسية
 image

خبراء سويديون يحذّرون من عواقب وقف الواردات الروسية

وجّه خبراء سويديون تحذيراتهم من الأثار السلبية المحتملة في حال توقفت واردات الطاقة الروسية إلى السويد ودول الاتحاد الأوروبي، مؤكّدين أن بلادهم ستتأثر بذلك "بشكل غير مباشر" لأنها لا تستورد كميات كبيرة من النفط والغاز الروسيين حسب قولهم.

وفي هذا الإطار أشار محلل السلع الأولية في Handelsbanken كريستان كوبفر إلى أنه في حال توقفت واردات روسيا النفطية إلى أوروبا أو في حال قاطعها الاتحاد الأوروبي، فإن لذلك الكثير من العواقب، ومنها ارتفاع أسعار الطاقة، غير أنه قد يسبّب فرض تقنين في الاستهلاك على السويديين في حال غياب جهات موردة أخرى.

وفي حديث له نقله تلفزيون السويد SVT أضاف كوبفر أنه فيما يخص النفط فإن الجهات الموردة الأخرى متوفرة، بينما بدائل الغاز الروسي "أكثر تعقيداً بالنسبة لأوروبا" وتحتاج لأنابيب نقل جديدة سيستغرق بناؤها زمناً طويلاً حسب تعبيره.

المقاطعة السويدية ليست فعالة

وفي سياق متصل أكّد الباحث في نظم الطاقة بجامعة لوند السويدية أندريه مونبرير أن السويد لا تعتمد على الاستيراد المباشر للطاقة من روسيا، بينما تعتمد عليها بشكل غير المباشر لأن السوق النفطية التي تستورد السويد منها تعتمد على الواردات الروسية.

وبيّن مونبيرير أن تأثير المقاطعة السويدية "سيكون ضئيل جداً" على روسيا في حال حدث منفرداً، وأن مقاطعة الواردات الروسية "لن تكون فعالة" في حال حدثت من جانب واحد.

فريق التحرير أكتر أخبار السويد

تم النشر :
أخر تحديث :