منوعات

داعية إسلامي: حتى الرسول كان يشاور زوجاته.. وعبارة «جوز الست» ليست حراماً!

فريق التحرير أكتر أخبار السويد

أخر تحديث

داعية إسلامي: حتى الرسول كان يشاور زوجاته.. وعبارة «جوز الست» ليست حراماً!

«مشاورة الرجل لزوجته مش عيب، لما يكون للزوجة خاطر عند زوجها ويحبها، هذا ليس عيباً، العلاقة بين الزوجين أصلها المودة والرحمة والتشاور والحب»

قال الشيخ محمود شبل الداعية الإسلامي، إن كلمة «جوز الست» ليس عيبًا لا حرامًا، مشيرًا إلى أن النبي محمد كان يتشاور مع زوجاته.

وأوضح «شبل» خلال حواره ببرنامج «أحلام مواطن»، والذي يعرض عبر قناة TeN، اليوم الأربعاء: «كلمة جوز الست بتتقال للرجل الذي يشاور زوجته، أو يساعد زوجته في المنزل، أو يأخذ بخاطرها ويغازلها».

وأضاف: «مشاورة الرجل لزوجته مش عيب، لما يكون للزوجة خاطر عند زوجها ويحبها، هذا ليس عيبًا، العلاقة بين الزوجين أصلها المودة والرحمة والتشاور والحب».

وتابع: «النبي شاور زوجته أم المؤمنين سلمة في قرار مصيري أيام صلح الحديبية، ونجحت مشورتها، وامتثل الصحابة لقرار الرسول».

وأخذ الرسول بمشورة أم المؤمنين سلمة في واقعة صلح الحديبية، إذ كان من شروط الكفار ألا يدخل المسلمون في هذه المرة لزيارة الكعبة ويعودون العام القادم، وبعدما فرغوا من كتابة وثيقة الصلح، طلب رسول الله من المسلمين أن ينحروا ويحلقوا ولكن لم يقم أحد منهم وأعاد الرسول وسلم طلبه ثلاث مرات ولم يفعلوا، فدخل النبي على أم سلمة فذكر لها ما حدث من المسلمين فقالت: «يا نبي الله، أتحب ذلك اخرج ولا تكلم أحدا حتى تنحر بدنك (ذبيحتك) وتدعو حالقك فيحلقك»، فخرج رسول الله وفعل بمشورتها فما كان من المسلمين إلا أن نحروا وحلق بعضهم لبعض.

فريق التحرير أكتر أخبار السويد

تم النشر :
أخر تحديث :

أكتر هي واحدة من أكبر منصّات الأخبار السويدية باللغة العربية وأسرعها نمواً.

توفّر المنصة الأخبار الموثوقة والدقيقة، وتقدّم المحتوى الأفضل عبر النصوص والأفلام الموجّهة لعددٍ متزايد من الناطقين باللغة العربية في السويد وأجزاء من الدول الاسكندنافية وبقية العالم.

تواصل معنا

Kaptensgatan 24, 211/51 Malmö, Sweden
VD -  Kotada@aktarr.se

Tipsa -  Press@aktarr.se

Annonsera -  Annonsering@aktarr.se

للاشتراك بالنشرة الاخبارية

متابعة أخر الاخبار و المواضيع التي تهمك

2022 Aktarr جميع الحقوق محفوظة لمنصة ©