منوعات

دراسة تكشف آثار صحية مذهلة للطبيعة السويدية

فريق التحرير أكتر أخبار السويد

أخر تحديث

دراسة تكشف آثار صحية مذهلة للطبيعة السويدية

glashus_steneby_461- Photo Cred Jonas Ingman.jpeg

تساعدك الطبيعة السويدية على أن تصبح أقل توتراً، وفقاً لدراسة حالة جديدة من السويد. حيث تمكن خمسة أشخاص لديهم وظائف مرهقة من تجربة أسلوب الحياة السويدي "القريب من الطبيعة"، من خلال قضاء 72 ساعة في كابينة زجاجية على جزيرة خاصة بهم. 

في هذا الصدد، يقول الباحث في الإجهاد والأستاذ المساعد في معهد كارولينسكا في ستوكهولم، والتر أوسيكا: "انخفضت مستويات التوتر لدى المشاركين بنسبة 70% تقريباً". والآن، تدعو السويد بقية العالم للاسترخاء في الطبيعة مثل السويديين، ما يجعل الكبائن الزجاجية متاحة للجميع للحجز لمدة 72 ساعة.

ويحتل مؤشر جودة الحياة في السويد مرتبة عالية وقد ثبت الآن أن أسلوب الحياة "القريب من الطبيعة" جزء من السر. بين 7 و10 من سبتمبر/ أيلول، تعاونت السويد مع باحثين في الإجهاد لدراسة التأثيرات على صحة الناس أثناء العيش في الطبيعة السويدية. ولمدة ثلاثة أيام، تمكن خمسة أشخاص لديهم بعض الوظائف الأكثر إرهاقاً في العالم، من بينهم سائق تاكسي فرنسي وضابط شرطة ألماني ومذيع بريطاني، من استبدال حياتهم المدنية بتجربة خارج الشبكة في دالسلاند Dalsland، غرب السويد. وكانوا يعيشون في كبائن زجاجية مصنوعة خصيصاً، وشاركوا في الأنشطة السويدية الشائعة في الهواء الطلق، مثل الصيد والسباحة والطهي.

ويقول والتر: "أنا منذهل من النتيجة التي تظهر أن أسلوب الحياة "القريب من الطبيعة" يمكن أن يحسن رفاهية الناس. وعلى مقياس الإجهاد المكون من 10 نقاط، انخفضت مستويات الإجهاد لدى المشاركين من 5,3 إلى 1,7 نقطة، وهو ما يعادل انخفاضاً بنسبة 70% تقريباً في الإجهاد، وهو أمر ملحوظ".

بقي كل مشارك في مقصورة زجاجية خاصة به، حتى يكون قريباً من الطبيعة قدر الإمكان. بعد 72 ساعة، أظهروا جميعاً انخفاضاً كبيراً في ضغط الدم الانقباضي. إضافةً أنه كان هنالك انخفاضاً في معدل ضربات القلب، وزيادة في الإبداع والرفاهية.

برية  دالسلاند Dalsland في غرب السويد

تقع Dalsland غرب بحيرة Vänern العملاقة، أكبر بحيرة في الاتحاد الأوروبي، وعلى بعد ساعتين فقط شمال يوتوبوري. وغالباً ما يشار إليها في السويد باسم "السويد المصغرة"، ولديها سهول مفتوحة وغابات عميقة وبحيرات لا تعد ولا تحصى غالباً ما ترتبط بالبلد. ولا توجد منطقة أخرى في السويد بها العديد من البحيرات والممرات المائية والقنوات مثل دالسلاند. في الواقع، تظهر بحيرة Vänern، أكبر بحيرة في السويد، هنا في الجنوب الغربي من خلال مناطق المعالم السياحية للقوارب وصيد الأسماك والبحيرة. مع وجود نظام قناة يبلغ طوله 250 كيلومتراً، يربط بحيرات دالسلاند، وقد تعتقد أن التجديف سيكون في صدارة اهتماماتك. وهو كذلك، حيث تأتي العائلات والأصدقاء وراكبو الزوارق الجادون وآخرون إلى هنا للإبحار فيما كان في السابق طرق النقل المائية للأخشاب وخام الحديد، ويجدون أنفسهم في جنة مائية مع الكثير من خيارات الإقامة الرائعة.

حرية التجول في السويد

حق الوصول العام Allemansrätten وحرية التجول، سمح للجميع بالحرية وسط الطبيعة السويدية مع الحق في الوصول أو المشي أو ركوب الدراجات أو التخييم على أي أرض، مع استثناءات الحدائق الخاصة والأراضي المزروعة. إن فكرة الطبيعة المجانية التي يمكن لأي شخص الوصول إليها موجودة في الحمض النووي لكل سويدي، ولكن مع الحرية الكبيرة تأتي المسؤولية. القاعدة العامة لقضاء الوقت في الطبيعة هي "لا تزعج، لا تدمر"، تماماً كما هو الحال في أي منزل آخر. وحرية التجول مضمونة بموجب الدستور في السويد.

فريق التحرير أكتر أخبار السويد

تم النشر :
أخر تحديث :

أكتر هي واحدة من أكبر منصّات الأخبار السويدية باللغة العربية وأسرعها نمواً.

توفّر المنصة الأخبار الموثوقة والدقيقة، وتقدّم المحتوى الأفضل عبر النصوص والأفلام الموجّهة لعددٍ متزايد من الناطقين باللغة العربية في السويد وأجزاء من الدول الاسكندنافية وبقية العالم.

تواصل معنا

Kaptensgatan 24, 211/51 Malmö, Sweden
VD -  Kotada@aktarr.se

Tipsa -  Press@aktarr.se

Annonsera -  Annonsering@aktarr.se

للاشتراك بالنشرة الاخبارية

متابعة أخر الاخبار و المواضيع التي تهمك

2022 Aktarr جميع الحقوق محفوظة لمنصة ©