منوعات

دراسة سويدية..الأشخاص القلقون على صحتهم يموتون مبكراً

Aa

دراسة سويدية

دراسة سويدية..الخوف المفرط على الصحة يؤدي إلى الموت المبكر

كشفت دراسة حديثة من السويد أن الأشخاص الذين يشعرون بالقلق المفرط بشأن صحتهم يميلون إلى الموت مبكرا، مقارنة بأولئك الذين لا يشعرون بذلك.

وبحسب الدراسة يمكن تعريف مصطلح اضطراب القلق المرضي (IAD) كحالة صحية عقلية تتميز بالقلق المفرط بشأن الصحة، وغالبًا ما يكون ذلك مصحوبًا باعتقاد لا أساس له من الصحة بوجود حالة طبية خطيرة، وقد يرتبط الأمر بالزيارات المتكررة للطبيب، أو قد ينطوي على تجنبها تمامًا على أساس أنه قد يتم تشخيص حالة حقيقية وربما مميتة.

وبحسب مجلة ساينس أليرت فقد قام الباحثون بتتبع نحو 42000 شخص (منهم 1000 مصابون بمرض IAD) على مدار عقدين من الزمن، وخلال تلك الفترة، كان الأشخاص الذين يعانون من هذا الاضطراب أكثر عرضة للوفاة.

وبحسب النتائج، زاد الأشخاص الذين لديهم "IAD" الذين يموتون لأسباب طبيعية من الوفيات الناجمة عن أسباب القلب والأوعية الدموية، وأسباب الجهاز التنفسي وأسباب غير معروفة.

وكان السبب الرئيسي للوفاة غير الطبيعية في مجموعة "IAD" هو الانتحار، مع زيادة أربعة أضعاف على الأقل مقارنة بأولئك الذين لا يعانون من IAD.

وبحسب النتائج، من المعروف أن "IAD" له علاقة قوية بالاضطرابات النفسية، وبما أن خطر الانتحار يزداد بسبب الأمراض النفسية، فإن هذه النتيجة تبدو معقولة تمامًا، إذا أضفنا حقيقة أن الأشخاص الذين يعانون من "IAD" قد يشعرون بالرفض، فإن ذلك قد يسهم في القلق والاكتئاب، مما يؤدي في النهاية إلى الانتحار في بعض الحالات.

على الأرجح فإن تفسير زيادة خطر الوفاة لأسباب طبيعية ليس بالأمر السهل،.و قد تكون هناك عوامل نمط الحياة، حيث يعتبر الكحول والتدخين وتعاطي المخدرات أكثر شيوعًا لدى الأشخاص القلقين والذين يعانون من اضطراب نفسي، ومن المعروف أن مثل هذه العادات يمكن أن تحد من طول عمر الشخص وبالتالي قد تسهم في زيادة معدل الوفيات بسبب IAD.

ومن المعروف أن "IAD" أكثر شيوعًا لدى أولئك الذين كان لديهم أحد أفراد الأسرة يعاني من مرض خطير، وبما أن العديد من الأمراض الخطيرة لها مكون وراثي، فقد تكون هناك أسباب دستورية جيدة لهذه الزيادة في معدل الوفيات.

وخلص الباحثون بأنه يجب أن يكون الأطباء متيقظين للمشاكل الصحية الأساسية للمرضى ويجب عليهم الاستماع للمرضى وفهم حالتهم بعناية أكبر.

أكتر هي واحدة من أكبر منصّات الأخبار السويدية باللغة العربية وأسرعها نمواً.

توفّر المنصة الأخبار الموثوقة والدقيقة، وتقدّم المحتوى الأفضل عبر النصوص والأفلام الموجّهة لعددٍ متزايد من الناطقين باللغة العربية في السويد وأجزاء من الدول الاسكندنافية وبقية العالم.

تواصل معنا

Kaptensgatan 24, 211/51 Malmö, Sweden
VD -  Kotada@aktarr.se

Tipsa -  Press@aktarr.se

Annonsera -  Annonsering@aktarr.se

للاشتراك بالنشرة الاخبارية

متابعة أخر الاخبار و المواضيع التي تهمك

2023 Aktarr جميع الحقوق محفوظة لمنصة ©