دراسة سويدية: التمرينات الرياضية تقلل من خطر الإصابة بالقلق

أخبار السويدصحهاقتصادقانونرياضةدليل أكتر قضايا الهجرة واللجوء
تسجيل الدخول
أخبار السويد

دراسة سويدية: التمرينات الرياضية تقلل من خطر الإصابة بالقلق

Ahmad Alkhudary

الحركة البدنية تمنع الإصابة بالقلق

يطلب من الأشخاص الذين يعانون من مشاكل في الصحة النفسية أن يقوموا بتحريك أجساده في الغالب، ولكن ماذا لو كانت التمارين الرياضية قادرة على منع حدوث مشاكل في الصحة النفسية أساساً؟

لقد أثرت جائحة فيروس كورونا خلال العام والنصف الماضي على حياتنا وحصتنا النفسية، وقد أظهرت دراسة أجريت في وقت سابق من هذا العام أن كل 1 من أصل 5 بالغين قالوا بأنهم يعانون من مستويات عالية من الضغط النفسي، لما فيه القلق والاكتئاب والأرق والوحدة، وطوال فترة الوباء أبلغ 4 من كل 10 أشخاص بالغين عن أعراض قلق أو اضطرابات الاكتئاب.

إن التمارين الرياضية تطلق الإندروفين في الدماغ مما يساعد بالشعور بالتحسن، وهو السبب باقتراح التمارين الرياضية على من يعاني مشاكل في الصحة النفسية، ولكن تشير دراسة جديدة أجراها باحثون في السويد إلى احتمال أن التمارين الرياضية بإمكانها منع المشاكل في الصحة النفسية أساساً.

وأوجدت الدراسة التي نشرت في مجلة Frontiers in Psychiatry يوم الجمعة بأن النشاط البدني قد يمنع حدوث اضطرابات القلق، حيث أجري دراسة رصدية تتبعت ما يقرب من 400 ألف شخص شاركوا في أكبر سباق للتزلج الريفي على الثلج لمسافات طويلة في العالم ما بين عامي 1989 و2010 وخلصت الدراسة إلى أن الأشخاص الذين شاركوا في السباق كان لديهم "خطر أقل بكثير" بالإصابة بالقلق مقارنة بغير المتزلجين خلال نفس الفترة.

وقد قال مؤلفا الدراسة مارتين سفينسون وتوماس دايربورغ: "وجدنا أن المجموعة التي لديها نمط حياة نشيط بدنياً بشكل أكبر كان لديها نسبة خطر أقل بنسبة 60% تقريباً للإصابة باضطرابات القلق على مدى فترة متابعة تصل إلى 21 عاماً ... ولوحظ هذا الارتباط بين أسلوب الحياة النشط بدنياً وتدني خطر القلق لدى كل من الرجال والنساء".

الحركة البدنية تمنع الإصابة بالقلق

ورغم أن الدراسة لم تبحث في الأسباب الدقيقة التي تؤدي إلى أن التمرينات الرياضية تمنع القلق، قال الباحثون بأن النشاط البدني يمكن أن يشغل العقل مسبقاً ويشتت انتباهه عن الأفكار المقلقة، كما يعتقدون بأن البيئة الطبيعية التي تسابق بها المتزلجون كانت مفيدة، ولكن من الممكن أن تكون المبالغة بها أمراً ضار، حيث أوجد الباحثون بأن النساء اللواتي كان لديهن أداء بدني أعلى، وهنّ من أنهين السباق بشكلٍ اسرع، كنّ في الواقع أكثر عرضة للقلق، مقارنة بنظرائهن الأبطأ،  وقال سفينسون بأن نتائج الدراسة "تشير إلى أن العلاقة بين أعراض القلق والتمرينات الرياضية قد لا تكون متساوية".

وبشكل عام تشير التقديرات إلى أن اضطرابات القلق تؤثر على ما يصل إلى 10% من سكان العالم وتضاعف انتشارها بين النساء، وتعد من أكثر الأمراض النفسية شيوعاً في الولايات المتحدة الأمريكية وفقاً لجمعية القلق والاكتئاب الأمريكية ADAA حيث تصيب 40 مليون بالغ.

وبشكل عام، تؤدي مشاكل الصحة النفسية إلى تضرر الاقتصاد العالمي بقيمة تريليون دولار سنوياً إثر انخفاض الإنتاجية، وذلك وفقاً لدراسة حديثة من منظمة الصحة العالمية.

مقالات ذات صلة

 حول الشعور بالوحدة في السويد وكيفية إنهائه image

حول الشعور بالوحدة في السويد وكيفية إنهائه