دولة أوروبية توجه نداءً للسوريين والفلسطينيين السوريين

أخبار السويداقتصادقانونقضايا الهجرة واللجوءصحهرياضةدليل أكتر عن أكتر
تسجيل الدخول

دولة أوروبية توجه نداءً للسوريين والفلسطينيين السوريين

الكاتب

فريق التحرير أكتر أخبار السويد
أكتر - قضايا الهجرة واللجوء

في إطار حملتها لملاحقة “مجرمي الحرب" وتقديمهم للعدالة الدولية، أصدرت السلطات الهولنديّة تعميماً لكافة السوريين والفلسطينيين السوريين المتواجدين على أراضيها تطالبهم من خلاله بتقديم معلومات عن عناصر تابعين لـ "لواء القدس" الذي نشط على الأراضي السورية.

وأرفقت السلطات الهولندية البيان بفيديو مصور ظهر خلاله أحد المتحدثين من الوحدة الهولندية مخاطباً اللاجئين السوريين والفلسطينيين في هولندا، قائلاً إن “الشرطة الهولنديّة تبحث في إطار تحقيق جنائي عن أي معلومة حول أشخاص فيما يُسمّى لواء القدس".

مضيفاً: "إذا كان لديكم معلومات أو تعرفون شيئاً عنهم، أو عن مدنيين سوريين اعتقلوا في مخيم النيرب"، يمكنكم مراسلتنا عبر البريد الإلكتروني التالي http://warcrimes@politie.nl"، مشدداً على أن أي معلومة ستقدم لهم حول هؤلاء الأشخاص ستكون بطريقة سرية للغاية.

كما دعت الشرطة الهولندية جميع اللاجئين السوريين والفلسطينيين ممن يُقيمون خارج هولندا إلى تقديم معلوماتٍ دون أن يذكروا أسمائهم من خلال هاتف (Meld Misdaad Anoniem) الإبلاغ عن جريمة من دون الكشف عن الهوية، وذلك عبر الرقم (0800-7000)، أو بمسح رمز (QR-code) ومن ثم ملئ استمارة البلاغ عبر الإنترنِت).

اقرأ أيضاً:

محكمة سويدية تطبّق أشدّ عقوبات القانون على مجرمين ضربوا رجلاً مقعداً حتى الموت!

المصدر

مقالات ذات صلة

اشتراكية ديمقراطية هولندية: أغلب لاجئي أوروبا السوريين داعش image

Contact Us

  •  VD: Kotada Yonus
  •  Chefredaktör:  Deema Ktaileh
  •  Tipsa: Press
  •  Annonsera hos Aktarr:  Annons avdelningen

AKTARR ÄR EN AV SVERIGES STÖRSTA OCH SNABBAST VÄXANDE NYHETSPLATTFORMAR PÅ ARABISKA Aktarr förser den växande befolkningen av arabisktalande i Sverige med svenska nyheter på arabiska via text och film. Vi har även läsare i delar av Skandinavien och resten av världen.

Med allt från lokala nyheter till djupgående inrikespolitiska analyser förser vi över 500.000 läsare per månad på Aktarr.se och 5.2 miljoner användarinteraktioner per månad i sociala medier. Sedan år 2015 har vi arbetat med professionell och objektiv journalistik som i dag har lett till ett stort förtroende bland de arabisktalande