اقتصاد

ديون السويديين زادت بمعدل 50 مليون كرون يوميّاً!

ديون السويديين زادت بمعدل 50 مليون كرون يوميّاً! image

أحمد علي

أخر تحديث

Aa

الديون في السويد

Foto: Henrik Montgomery/TT

شهد العام الماضي زيادة كبيرة في ديون السويديين لدى هيئة تحصيل الديون (Kronofogden)، حيث بلغت الزيادة 50 مليون كرون سويدي يومياً. ووصلت الديون الكلية إلى 119 مليار كرون، وهي الأعلى على الإطلاق مع تجاوز عدد الأشخاص المسجلين لدى الهيئة 417 ألف شخص نهاية العام الفائت 2023.

ووفق ما يؤكّد التلفزيون السويدي SVT فإن ديون السويديين تشهد نموّاً متسارعاً، مع زيادة قدرها 18 مليار كرون، أو ما يعادل 17% من إجمالي الديون منذ العام الماضي. حيث أشار تقرير جديد صادر عن Kronofogden إلى أن عدد المديونين ارتفع في جميع أنحاء البلاد وبين جميع الفئات العمرية.

تفاوت بين البلديات 

البلدية الأكثر تضرّراً في السويد هي بلدية ليوسنارسبيري (Ljusnarsberg) في مقاطعة أوريبرو (Örebro)، حيث يمتلك 9.5% من سكانها ديون. بينما تحتل بلدية لوما (Lomma) في مقاطعة سكونه (Skåne) المرتبة الأدنى بنسبة 0.9% من السكان.

ديون النساء أكثر من الرجال 

يُلاحظ أيضاً ارتفاع ملحوظ في ديون النساء، حيث أصبح عدد النساء المدينات أكبر مقارنةً بالأعوام السابقة. وفقاً للتقرير، زادت ديون النساء ومقدار ديونهن بوتيرة أسرع من الرجال. حيث ارتفعت ديون النساء المتعلقة بالضرائب بنسبة 80% منذ العام الماضي، بينما للرجال 29%.

يمثل الرجال ثلثي المديونين بشكل عام. وتشمل الديون الأكثر شيوعاً دعم الأطفال، الديون المتعلقة بالمركبات، الديون الضريبية، والديون المرتبطة بالاستهلاك مثل القروض والائتمانات.

وكانت قد لاحظت شركات تحصيل الديون السويدية مثل "Alektum" و"Intrum" ارتفاعاً حادّاً بحجم الديون في السويد. وقال "أندرس سفينسون" من شركة "ألكتوم" لتحصيل الديون أن 14% من العملاء أصبحوا بحاجة إلى وقت أطول لسداد ديونهم، خاصة في شهر كانون الثاني/يناير الذي يعتبر شهراً صعباً للأشخاص ذوي الهوامش المالية الضيقة.

ومن جانبها، أكدت "جوليا رويزنر"، مديرة شركة "إنتروم"، أن الديون ارتفعت بنسبة 140% خلال عامين، مشيرةً إلى أن السبب الرئيسي لهذه الزيادة هو ارتفاع أسعار الفائدة، لا سيّما في قروض الاستهلاك. كما حذّرت المديرة من أن "الوضع قد يسوء قبل أن يتحسن"، مع الإشارة إلى أن الكثير من الأشخاص يطلبون تمديد خطط السداد لديهم.

وحسب ما جاء عبر راديو السويد، تأتي السويد في المركز الثالث بين دول الاتحاد الأوروبي من حيث معدلات الديون بين السكان. في حين كشفت دراسة أجرتها جامعة لوند العام الماضي عن إحصائية مقلقة تفيد بأن واحداً من كل خمسة سويديين يعانون من أعباء الديون قد لجأوا إلى محاولة الانتحار.

يذكر أن التعامل مع الديون المتأخرة السداد في السويد يجري وفق مسار محدّد؛ يبدأ بتذكير، يتبعه غرامة تأخير بحال لم يحصل السداد، ثم يتم إرسال تذكير آخر مع غرامة تأخير إضافية. وبعدها بحال لم تُسدد الديون، يمكن للشركات المعنية أن تحيل الدين إلى شركة تحصيل ديون، مما يؤدي إلى تراكم تكاليف إضافية على الدين الأصلي. وإذا لم يتم السداد، يُحال الأمر إلى هيئة تحصيل الديون الحكومية  "Kronofogden"، التي قد تقوم بمصادرة الأصول أو الراتب لتسديد الدين.

اقرأ ايضا

أكتر هي واحدة من أكبر منصّات الأخبار السويدية باللغة العربية وأسرعها نمواً.

توفّر المنصة الأخبار الموثوقة والدقيقة، وتقدّم المحتوى الأفضل عبر النصوص والأفلام الموجّهة لعددٍ متزايد من الناطقين باللغة العربية في السويد وأجزاء من الدول الاسكندنافية وبقية العالم.

تواصل معنا

Kaptensgatan 24, 211/51 Malmö, Sweden
VD -  Kotada@aktarr.se

Tipsa -  Press@aktarr.se

Annonsera -  Annonsering@aktarr.se

للاشتراك بالنشرة الاخبارية

متابعة أخر الاخبار و المواضيع التي تهمك

2023 Aktarr جميع الحقوق محفوظة لمنصة ©