أخبار السويد

ربع السويديين يعتقدون أن الحياة بلا معنى

Aa

المجتمع السويدي

Foto: Fredrik Sandberg/TT

هل تشعر بالفراغ؟ هل تفتقر إلى الأهداف والمعنى في حياتك اليومية؟ إذا كان الأمر كذلك، فأنت لست وحيداً. يصف ما يقرب من ربع السويديين حياتهم بأنها بلا معنى – وهي نسبة زادت بشكل كبير في السنوات الأخيرة. يعتقد المحللون مثل أكسل جروفيوس أن العلاقات والبنية والحرية تؤثر على كيفية تجربتنا للحياة اليومية.

لقد وصف المغني كجيل هوغلوند الشعور بالبلاهة بشكل مؤثر في أغانيه، مشيراً إلى كيف يمكن أن يكون العمل مليئاً بالساعات الطويلة المملة والكليشيهات العديمة الفائدة، وكيف أن بقية اليوم يمكن أن يُمضى بين فقدان الشهية، والصداع، وبرودة القهوة، والليالي بلا نوم. "يجب أن نتعود" هو ما يغنيه مراراً وتكراراً.

قد تبدو الأغنية قديمة، تم تسجيلها في عام 1974، لكن شعور فقدان قيمة الحياة قد نما مع كل جيل. وفقاً لتقرير «السويديون والحياة اليومية وظلمة العبثية» الصادر عن شركة التحليلات كايروس فيوتشر، يعتقد اليوم ربع الأشخاص تقريباً أن الحياة عديمة الفائدة إلى حد ما. كانت هذه النسبة أقل بكثير في بداية الألفية الجديدة، حيث كانت ستة بالمئة فقط.

يقول أكسل جروفيوس، محلل المستقبليات، إن هذا الاتجاه مؤسف لكنه يشمل جميع الفئات العمرية، ويزداد بشكل أكبر في بعض الشرائح، خاصة بين الشباب من الرجال.

يعتقد جروفيوس أنه يمكن تغيير هذا الاتجاه: «المعرفة بما يسهم في جودة الحياة موجودة بالفعل. يتعلق الأمر بالقرب والتواصل الاجتماعي والشعور بأن دور الفرد يلعب جزءاً مهماً في سياق أوسع».

يرجع جزء من المشكلة إلى التحديات التي يواجهها الشباب اليوم، بما في ذلك الانحراف في المدرسة وآفاق الحياة الضعيفة، مما قد يؤدي إلى «أزمة اليأس». هذا الشعور بالعبثية غالباً ما يكون مصحوباً بالقلق، الوحدة، الإجهاد، والأرق لدى الأشخاص من جميع الأعمار.

يبدو الوضع الشخصي بلا معنى عندما يتم مقارنته بالحيوات المثالية والناجحة التي يتم عرضها على وسائل التواصل الاجتماعي. يسلط أكسل جروفيوس الضوء على الأثر السلبي للتحول الرقمي السريع كأحد الأسباب الكامنة وراء هذا الشعور. حيث أدت الثورة الرقمية إلى إعادة تشكيل حياة الكثيرين بشكل جذري. كما ساهمت في ظاهرة «مرض المقارنة»: حيث تبدو الحياة الشخصية بلا معنى عند مقارنتها بالحيوات الناجحة والمثالية التي تُعرض على وسائل التواصل الاجتماعي.

ورغم انتشار شعور العبثية، يبدو الأمر متناقضاً؛ حيث أن الرفاهية في العالم أعلى مما كانت عليه من قبل والإنسان العادي لم يكن أبداً في وضع أفضل مما هو عليه اليوم.

يقول أكسل جروفيوس: «الغريب في الأمر أن هذه التطورات أدت أيضاً إلى الشعور بالوحدة وفقدان السيطرة لدى البعض. يشعرون وكأنهم يتساقطون مثل ورقة في الرياح».

هذا يدفع الناس لطرح أسئلة كبرى عن الوجود: هل هناك إرادة إلهية أو قوة أعلى لها غاية من حياتنا؟ أم أن الإنسانية مجرد نتاج للصدفة؟ النظرة الأخيرة قد تثير اليأس والقنوط لدى بعض الأشخاص.

ومع ذلك، يشير التقرير إلى أن نسبة الأشخاص غير المؤمنين ظلت ثابتة خلال العقود الماضية، لذا من الصعب أن يكون انتشار الشعور بالعبثية ناتجاً عن التحول العلماني في المجتمع. بدلاً من ذلك، يتم التركيز على فقدان المعنى في الحياة اليومية أكثر من السؤال الوجودي عن معنى الحياة بشكل عام.

أخبار ذات صلة
المزيد من أخبار - أخبار السويد

أكتر هي واحدة من أكبر منصّات الأخبار السويدية باللغة العربية وأسرعها نمواً.

توفّر المنصة الأخبار الموثوقة والدقيقة، وتقدّم المحتوى الأفضل عبر النصوص والأفلام الموجّهة لعددٍ متزايد من الناطقين باللغة العربية في السويد وأجزاء من الدول الاسكندنافية وبقية العالم.

تواصل معنا

Kaptensgatan 24, 211/51 Malmö, Sweden
VD -  Kotada@aktarr.se

Tipsa -  Press@aktarr.se

Annonsera -  Annonsering@aktarr.se

للاشتراك بالنشرة الاخبارية

متابعة أخر الاخبار و المواضيع التي تهمك

2023 Aktarr جميع الحقوق محفوظة لمنصة ©