أخبار السويد

رجل حاول إيقاف مشجارة في مالمو فتم طعنه أمام أطفاله

رجل حاول إيقاف مشجارة في مالمو فتم طعنه أمام أطفاله image

دعاء حسيّان

أخر تحديث

Aa

مشجارة في مالمو

Foto Johan Nilsson/TT

تم تسجيل حادثة صادمة صباح يوم الـ 27 من يوليو/ تموز، في مالمو، عندما كان رجل في الثالثة والثلاثين من عمره، وهو أب لأطفال صغار، في زيارة سياحية مع عائلته، حيث شهد الرجل هجوماً عنيفاً على أحد المارة في ساحة نوبلتورغيت Nobeltorget.  

حاول الرجل التدخل لوقف الشجار بين مجموعة تتألف من أربعة أشخاص بالغين كانوا في طريقهم إلى مركز تسلق الجدران في شارع كوباربيرجسجاتان Kopparbergsgatan، ليتم طعنه بسكين أمام أعين أبنائه الصغار.

ويُذكر أنه بينما كانت المجموعة في طريقها إلى المكان المقصود، تصاعدت وتيرة الصراع بينهم بشكل سريع حيث انهال ثلاثة أشخاص على شخص آخر بالضرب. ووصف الأب البالغ من العمر 33 عاماً الواقعة قائلاً: «عندما وصلنا إلى ساحة نوبلتورغيت، شهدنا وسمعنا كيف اعتدى ثلاثة أشخاص على شخص آخر، حيث تصاعدت الأحداث بسرعة كبيرة، وأصبحت عدوانية». 

وتابع الأب: «عندما اقتربنا، تم دفع شخص إلى الأرض، وانهال عليه الآخرون بالضرب بوحشية، حتى أنهم استخدموا عكازاً للهجوم عليه، ثم بدأوا بركله ودهس رأسه».  وذكر الأب أنه حاول رفقة شخص آخر التدخل ومنع المعتدين، لكن محاولاتهم باءت بالفشل.

واستمر الأب قائلاً: «عندما انهال الأفراد في المجموعة بالضرب على الشخص وبدأوا دهس رأسه بعنف، قررت التحرك والاقتراب منهم. وفي هذا الوقت، قام أحد المعتدين بالتسلل نحوي. في البداية، اعتقدت أنني تعرضت للضرب، لأدرك لاحقاً أنني تعرضت للطعن بسكين في ذراعي». وأضاف: «في تلك اللحظة، التفت نحو أصدقائي وأخبرتهم بأنني تعرضت للطعن بسكين. وقاموا بلف ذراعي بقميصي في محاولة وقف النزيف». 

من الجدير بالذكر أنه فيما كان الأب يتلقى المساعدة من أصدقائه، استغل المعتدين الفرصة للهروب. وتمكن الشخص الذي تعرض للضرب بشدة أيضاً من النهوض والهرب في اتجاه آخر. ولم تتمكن التحقيقات الشرطية من تحديد هويته.

وبعد دقائق قليلة، وصلت الشرطة وسيارة الإسعاف إلى مكان الحادث. وتم نقل الأب إلى المستشفى، حيث تمت خياطة جرحه بنحو 20 غرزة. ويُذكر أن عضلة ذراعه كانت قد تضررت بشكل كبير. 

هذا وتمكنت الشرطة بسرعة من القبض على المعتدين الثلاثة، وتبين أنهم أشخاص يعانون من مشكلات إدمان المخدرات. ومع ذلك، ونظراً لعدم قدرتهم على تحديد هوية الضحية الأصلي الذي تم دفعه للأرض، تم إغلاق التحقيق في محاولة القتل. وفي هذا الصدد، صرحت النائبة العامة شارلوت أوتوسن، أن "الشرطة بحثت في كل مكان عن المجني عليه لكن دونما جدوى".  

وأضافت أنه سيتم توجيه اتهامات بالاعتداء الجسيم لامرأة تبلغ من العمر 47 عاماً، والتي اتضح أنها من قام بتوجيه الطعنة للأب. 

وفيما يتعلق بالتدخل بأعمال العنف في الطريق، أشار الأب إلى أن نظرته تغيرت كلياً حيالها، وأنه من الأفضل أن يسارع المرء للاتصال بالشرطة من بعيد دون التدخل. 

تجدر الإشارة إلى أن ذراع الأب تعافت حالياً، لكنه أعرب عن قلقه بشأن أبنائه الصغار الذين شهدوا الحادثة. وأوضح أنهم يلجؤون إلى الاستشارة النفسية في هذا الصدد. كما قرر الأب في اليوم التالي، رفقة أصدقائه، أخذ أبنائه للمشي في نفس المسار بهدف تخفيف آثار الحادث عليهم. وأشار إلى أن ذلك كان بمثابة عملية علاج سلوكي تصحيحي لهم.

أخبار ذات صلة
المزيد من أخبار - أخبار السويد

أكتر هي واحدة من أكبر منصّات الأخبار السويدية باللغة العربية وأسرعها نمواً.

توفّر المنصة الأخبار الموثوقة والدقيقة، وتقدّم المحتوى الأفضل عبر النصوص والأفلام الموجّهة لعددٍ متزايد من الناطقين باللغة العربية في السويد وأجزاء من الدول الاسكندنافية وبقية العالم.

تواصل معنا

Kaptensgatan 24, 211/51 Malmö, Sweden
VD -  Kotada@aktarr.se

Tipsa -  Press@aktarr.se

Annonsera -  Annonsering@aktarr.se

للاشتراك بالنشرة الاخبارية

متابعة أخر الاخبار و المواضيع التي تهمك

2023 Aktarr جميع الحقوق محفوظة لمنصة ©