رجل متهم بارتكاب 19 جريمة اغتصاب في دار لرعاية المسنين

أخبار السويداقتصادقانونقضايا الهجرة واللجوءصحهرياضةدليل أكتر
Om Aktarr
تسجيل الدخول

رجل متهم بارتكاب 19 جريمة اغتصاب في دار لرعاية المسنين

الكاتب

Ahmad Alkhudary
أكتر - أخبار السويد

احتجزت الشرطة، يوم الثلاثاء الماضي، رجلاً في الثلاثينيات من عمره متهم بارتكاب 19 جريمة اغتصاب خطيرة في دار لرعاية المسنين.

وتشتبه الشرطة في أن الرجل ارتكب الجرائم عندما كان يعمل في دار لرعاية المسنين في غرب السويد خلال الأعوام 2015-2017.

وقالت المدعية العامة، هيدي كورت، إن هذه المرحلة من التحقيق حساسة، ولا يمكنها الخوض في تفاصيل حول عدد المدعين أو الصلات بينهم وبين المشتبه به.

وأضافت إن المعلومات عن هذه الجرائم المشتبه بها وصلت إلى السلطات مؤخراً رغم أنها ارتكبت في وقت سابق، وفور وصول هذه المعلومات تم البدء باتخاذ الإجراءات اللازمة، وأكدت أن هناك الكثير من الأدلة التي تدين الرجل.

وكان الرجل المشتبه به أدين سابقاً بارتكاب جرائم ضد كبار السن، وحُكم عليه العام الماضي بالسجن لمدة عام ونصف بعد إدانته بالسرقة عندما كان يعمل في الرعاية المنزلية بعد أن توقف عن العمل في دار رعاية المسنين.

وبحسب التلفزيون السويدي، يُشتبه أيضاً بأن الرجل ارتكب جرائم استغلال الأطفال في المواد الإباحية.

يقول محامي الرجل إن موكله ينفي جميع التهم الموجه إليه.

ونوه التلفزيون السويدي إلى أنه تواصل مع مديرة دار رعاية المسنين التي كان يعمل فيها الرجل، وقالت إنها لم تكن تعلم بهذه الشبهات، ورفضت  التعليق.

مقالات ذات صلة

امرأة تتعرض للاغتصاب في العاصمة ستوكهولم image

امرأة تتعرض للاغتصاب في العاصمة ستوكهولم


AKTARR

  • VD: Kotada Yonua
  • Chefredaktör: Deema Ktaileh
  • Tipsa: Press
  • Annonsera hos Aktarr: Annons avdelningen

Om Aktarr

AKTARR ÄR EN AV SVERIGES STÖRSTA OCH SNABBAST VÄXANDE NYHETSPLATTFORMAR PÅ ARABISKA Aktarr förser den växande befolkningen av arabisktalande i Sverige med svenska nyheter på arabiska via text och film. Vi har även läsare i delar av Skandinavien och resten av världen. Med allt från lokala nyheter till djupgående inrikespolitiska analyser förser vi över 500.000 läsare per månad på Aktarr.se och 5.2 miljoner användarinteraktioner per månad i sociala medier. Sedan år 2015 har vi arbetat med professionell och objektiv journalistik som i dag har lett till ett stort förtroende bland de arabisktalande