أخبار السويد

رسائل ليلية جماعية تدعو للانتقام في الدنمارك والسويد - ما القصة وراءها؟

رسائل ليلية جماعية تدعو للانتقام في الدنمارك والسويد - ما القصة وراءها؟
 image

دعاء حسيّان

أخر تحديث

Aa

رسائل ليلية جماعية تدعو للانتقام في الدنمارك والسويد - ما القصة وراءها؟

رسائل ليلية جماعية تدعو للانتقام في الدنمارك والسويد - ما القصة وراءها؟

تم توجيه دعوة للانتقام من "الذين أهانوا القرآن" في رسالة جماعية أُرسلت إلى مجموعة من الأفراد خلال ساعات الليل، وفقاً لتقارير نُشِرت في صحيفة "Aftonbladet" السويدية. ومن جهته، أكد المتحدث الإعلامي لمكتب الأمن السويدي "Säpo "، آدم سمارا، أن السلطات على علمٍ بهذه الرسائل. 

ويُذكر أنه تم أيضاً توجيه تهديدات مماثلة لمجموعة محددة من الأفراد في الدنمارك.

تفصيلاً، تلقّى عدد غير محدد من الأفراد من مناطق مختلفة في السويد رسالة نصية في ساعات الليل من مُرسِل مجهول، احتوت على جملة تدعو "الذين أهانوا القرآن إلى أن تحمل عواقب أفعالهم". كما تم تشجيع المستلمين على إرسال صور لأشخاص قاموا بحرق القرآن إلى موقع ويب مع الوعد بـ"مكافأة خاصة".

وأفادت امرأة من غرب السويد أنها استيقظت على هذه الرسالة النصية في الساعة 4:30 صباحاً من يوم الثلاثاء، الأول من أغسطس/آب. وعبّرت عن قلقها من محتواها الذي يشجع على الترهيب والتحريض على الانتقام

وأشارت أيضاً إلى أن تلقيها لهذا النوع من الرسائل النصية التي تحتوي على دعوات وصور مشابهة "ليس جيداً على الإطلاق" لا سيما وأنها أم لطفلين صغيرين. 

وفيما يتعلق بمضمون تلك الرسائل، نصح آدم سمارا الأفراد بالتواصل مع الشرطة، في جميع الأوقات، إذا كان لديهم أي تخوف من ارتكاب أي جريمة. وفي حال واجهوا أي محتوى قد يتعلق بأنشطة مكتب الأمن السويدي، فإنهم مدعوون أيضاً للتواصل عبر خدمة الإبلاغ عن المعلومات.

وفي الدنمارك، صرّحت الوكالة الدنماركية للأمن والمخابرات "PET" أن بعض الأفراد تعرضوا لتهديدات محددة بشكل هجومي وعدائي. ووفقاً لتقرير نُشِر في مارس/ آذار، تزايدت التهديدات ضد المنتخبين والموظفين العامين من قِبل جماعات إسلامية متشددة ومعروفة، وذلك وفقاً لما صرّح به مايكل هامان، رئيس مركز PET لتحليل الإرهاب، للإذاعة الدنماركية، TV2

أخبار ذات صلة
المزيد من أخبار - أخبار السويد

أكتر هي واحدة من أكبر منصّات الأخبار السويدية باللغة العربية وأسرعها نمواً.

توفّر المنصة الأخبار الموثوقة والدقيقة، وتقدّم المحتوى الأفضل عبر النصوص والأفلام الموجّهة لعددٍ متزايد من الناطقين باللغة العربية في السويد وأجزاء من الدول الاسكندنافية وبقية العالم.

تواصل معنا

Kaptensgatan 24, 211/51 Malmö, Sweden
VD -  Kotada@aktarr.se

Tipsa -  Press@aktarr.se

Annonsera -  Annonsering@aktarr.se

للاشتراك بالنشرة الاخبارية

متابعة أخر الاخبار و المواضيع التي تهمك

2023 Aktarr جميع الحقوق محفوظة لمنصة ©