زلاتان: حفزني هتافهم العنصري لأسجل هدفاً...

أخبار السويداقتصادقانونقضايا الهجرة واللجوءصحهرياضةدليل أكتر عن أكتر
تسجيل الدخول

زلاتان: حفزني هتافهم العنصري لأسجل هدفاً...

الكاتب

Ahmad Alkhudary
أكتر - أخبار السويد

فريق منصّة «أكتر» لأخبار السويد

بعد ثمانية مباريات

لم يسجّل النجم السويدي زلاتان إبراهيموفتش مع فريقه الإيطالي إ.سي ميلان لثماني مباريات متتالية. لكن يوم الأحد، في ملعب الأولومبيكو أمام فريق روما، كسر سلسلة عدم التهديف.

بعد 25 دقيقة، ومن ركلة حرّة، قام المهاجم البالغ من العمر 40 عاماً بالتسجيل.

كانت سرعة الكرة التي سجّل منها الهدف هي 101 كيلومتر في الساعة، وكان تعليق زلاتان على الأمر ساخراً حين قال: يبدو بأنّ الكرة تصبح أبطئ مع تقدمي في السن، فقد اعتدت أن تصل إلى 200 كيلومتر في الساعة.

FotoGregorio Borgia

صيحات عنصرية

كان ردّ فعل جماهير روما، وهم يحضرون المباراة في ملعبهم، بأن أطلقوا صيحات عنصرية تجاه زلاتان. حيث نعتوه: «أنت غجري-قرباطي».

ووفقاً لـ Fotball-Italia فقد يتمّ عقاب نادي روما على ما فعله جماهيره.

قام زلاتان ردّاً على التصريحات برفع يديه للجماهير كي يرددوا ما يقولونه بشكل أعلى، وهو الأمر الذي أدّى بالحكم إلى عقابه بالبطاقة الصفراء.

علّق زلاتان على الأمر قائلاً: أشعر بالحياة. وكلّما صفروا، شعرت بالحياة أكثر. الأدرينالين يعني كلّ شيء، وهو يعطيني الكثير.

FotoGregorio Borgia

الهدف 400

هذا الهدف هو الهدف رقم 400 في مشواره الاحترافي في الدوريات، ورقم 70 أثناء ارتداءه قميص ميلان.

كان أوّل هدف لزلاتان في 1999 أثناء ارتداءه قميص نادي مالمو في المباراة ضدّ Västra Frölunda.

تمّ إخراج زلاتان في الدقيقة 57 من المباراة مع روما، بعد مساهمته بشكل كبير في ضربة الجزاء التي حصل عليها فريقه، ووضعها فرانك كيسي في الشباك.

انتهت المباراة بفوز ميلان على روما 2-1، وكما قال زلاتان: لقد قدمنا أداءً جيداً اليوم، لكنّ الموسم لا يزال طويل.

المصدر

مقالات ذات صلة

السويد تقصي التشيك من تصفيات المونديال image

Contact Us

  •  VD: Kotada Yonus
  •  Chefredaktör:  Deema Ktaileh
  •  Tipsa: Press
  •  Annonsera hos Aktarr:  Annons avdelningen

AKTARR ÄR EN AV SVERIGES STÖRSTA OCH SNABBAST VÄXANDE NYHETSPLATTFORMAR PÅ ARABISKA Aktarr förser den växande befolkningen av arabisktalande i Sverige med svenska nyheter på arabiska via text och film. Vi har även läsare i delar av Skandinavien och resten av världen.

Med allt från lokala nyheter till djupgående inrikespolitiska analyser förser vi över 500.000 läsare per månad på Aktarr.se och 5.2 miljoner användarinteraktioner per månad i sociala medier. Sedan år 2015 har vi arbetat med professionell och objektiv journalistik som i dag har lett till ett stort förtroende bland de arabisktalande