أخبار السويد

سارة: أرملة تخسر ملايين الكرونات في السويد بسبب حبها الجديد

Aa

الاحتيال في السويد

Foto: Jessica Gow/TT, Pexles.

بعد عام من وفاة زوجها الذي دام زواجهما 30 عاماً، قامت سارة، التي تبلغ الستينيات من عمرها، بإنشاء حساب على موقع للتعارف. هناك التقت بدييغو من البرتغال، الذي زعم أنه يدير شركة ناجحة.

كانت ابنة دييغو تقيم في السويد، وكان يخطط أيضاً للانتقال إلى هناك. ولكن أولاً كان عليه إنهاء عمل في دبي.

تقول سارة: "تواصل معي وقال إنه واجه مشاكل في حاسوبه وكان بحاجة لطلب أجهزة جديدة. ثم طلب مني مساعدته بالدخول إلى حسابه البنكي لتنفيذ الدفع. فقمت بذلك".

"لقد تلاعب بي"

بعد ذلك، ادعى دييغو أنه تم حظره من البنك بسبب دخول غير مصرح به في السويد، وبحاجة إلى المزيد من المال. طلبت سارة عقداً قبل أن تعطيه المزيد من المال، وتمت إحالتها إلى محامي دييغو.

عندما أدركت سارة في النهاية أنها تعرضت للاحتيال، كانت قد خسرت تقريباً ستة ملايين كرون. الأموال جاءت من بيع منزل وقروض كبيرة يجب عليها الآن سدادها: "لقد تلاعب بي كثيراً. لا أفهم اليوم كيف تمكنت من فعل ذلك. لا أستطيع فهمه".

احذر من إحساسك

منذ بدء تسجيل الإحصائيات في 2019، ارتفع عدد البلاغات عن الاحتيال العاطفي بنسبة 33%. في العام الماضي، تم الإبلاغ عن 1318 حالة. ولكن يعتقد أن الرقم الحقيقي أكبر بكثير لأن العديد يشعرون بالعار من الاعتراف بأنهم تم خداعهم.

كتب عالم النفس كريستوفر شابريس كتاباً بعنوان "مخدوع" يتناول الأبحاث الحديثة حول لماذا يتم خداعنا. ويؤكد فيه: "يستفيد المحتالون من ردود الفعل النفسية الطبيعية التي عادة ما تساعدنا في اتخاذ القرارات الصحيحة. لكنهم ينظمون أحداثاً تجعلنا عندما نتبع غرائزنا، نتخذ قرارات خاطئة".

ونصيحته لتجنب الخداع هي التشكيك بشكل أكبر: "يجب عليك مقاومة إحساسك والتوقف قليلاً. اطرح المزيد من الأسئلة وجمع المزيد من المعلومات. واسأل أصدقائك عن رأيهم".

التحقيقات الشرطية لم تبدأ

قامت سارة بالإبلاغ عن الاحتيال للشرطة. ولكن بعد قرابة عامين، لم تبدأ الشرطة بعد في التحقيق في القضية بسبب نقص الموارد.

ورغم الشعور بالعار، اختارت سارة أن تروي ما مرت به: "ليس لدي أمل في أن يؤدي ذلك إلى استعادة الأموال. لكن إذا تمكنت من منع شخص آخر من الوقوع في هذا الفخ، فأكون قد فعلت شيئاً مفيداً".

أكتر هي واحدة من أكبر منصّات الأخبار السويدية باللغة العربية وأسرعها نمواً.

توفّر المنصة الأخبار الموثوقة والدقيقة، وتقدّم المحتوى الأفضل عبر النصوص والأفلام الموجّهة لعددٍ متزايد من الناطقين باللغة العربية في السويد وأجزاء من الدول الاسكندنافية وبقية العالم.

تواصل معنا

Kaptensgatan 24, 211/51 Malmö, Sweden
VD -  Kotada@aktarr.se

Tipsa -  Press@aktarr.se

Annonsera -  Annonsering@aktarr.se

للاشتراك بالنشرة الاخبارية

متابعة أخر الاخبار و المواضيع التي تهمك

2023 Aktarr جميع الحقوق محفوظة لمنصة ©