أخبار السويد

ستوكهولم تغرق في النفايات.. معاناة مدينة الجمال تحت وطأة القمامة

ستوكهولم تغرق في النفايات.. معاناة مدينة الجمال تحت وطأة القمامة image

نفن الحاج يوسف

أخر تحديث

Aa

 النفايات في ستوكهولم

Foto: Christine Olsson/TT

تتألق العاصمة السويدية، ستوكهولم، بجمال يوازي جمال فينيسيا، لكن مع تزايد المشكلات في نظام جمع النفايات، بدأت المدينة تشهد مشاهد تذكر بإضراب القمامة في نابولي، حيث يصف أحد السكان المحليين الوضع بقوله: «المدينة تعود بنا إلى أجواء العام 1650».

Foto: TT

في السنوات القليلة الماضية، تكررت مشاكل الانسداد في نظام جمع النفايات بمنطقة فغلهوندسغاتان Fågelhundsgatan في شمال جزيرة نورا ديورغورشتودن Norra Djurgårdsstaden. وفي محاولة لمعالجة هذه المشكلة، قام أحد الأفراد بوضع حاوية قمامة بجوار فتحة الإلقاء في نهاية أكتوبر/تشرين الأول، ولكنها امتلأت بسرعة.

وأعرب أحد المستأجرين، الذي يتقاسم نظام جمع النفايات المتأثر، عن استيائه قائلاً: «الوضع مخزٍ. نحن نعيش بجانب حضانة وملعب للأطفال، كيف نشرح للصغار وجود النفايات في الشوارع؟».

كما أشار مستأجر آخر إلى استمرار هذه المشكلة لأكثر من ثماني سنوات، وذكر أن النفايات كانت تصل أحياناً إلى مستوى صدره. تحت إدارة جمعية مشتركة، تضم عدة عقارات في المنطقة، وقد بدأت إدارة البيئة في ستوكهولم تحقيقاً في أكتوبر/تشرين الأول الماضي بشأن تكدس النفايات.

ورداً على استفسارات إدارة البيئة Miljöförvaltningen، أفاد مسؤولو الجمعية بأن النظام واجه مشكلات كبيرة بسبب التوقفات المتكررة، حيث يقول ماتياس إنجنيل Mattias Engnell، مدير الجمعية: «في 85% من الحالات، تكون المشكلة ناتجة عن سوء الاستخدام، مثل علب البيتزا التي تُلقى بطريقة تسبب انسداد النظام».

Foto: hasse Holmberg/TT

مؤخراً، تحسن أداء نظام جمع النفايات بعد استبدال أجهزة الكشف عن المستوى في فتحات الإلقاء. ويوضح إنجنيل: «الآن، يتلقى المقاولون المعلومات بشكل أسرع، مما يسهل عملية شفط النفايات».

وفي سياق متصل، أكد إنجنيل أن النظام يعمل بشكل جيد عند استخدامه بالفعالية. وأضاف أن مشكلة إلقاء النفايات بشكل غير قانوني في المنطقة لا تختلف عن غيرها من المناطق. ويتابع: «نحن ندير حوالي 70 عقاراً في ستوكهولم، والناس يتخلصون من النفايات بنفس الكمية، سواء كان ذلك عبر نظام لجمع النفايات أو في غرف بيئية بحاويات منفصلة. الاختلاف الوحيد هو أن النفايات تبدو أكثر وضوحاً عندما تتراكم في الفناء الداخلي مقارنةً بتواجدها داخل الغرفImage Widget البيئية».

 

ورغم التحسينات الأخيرة، لا يزال القلق يساور بعض السكان حول ما إذا كانت هذه الإجراءات كافية، خاصةً مع إزالة أجهزة التخلص من نفايات الطعام دون توفير بديل. كما يعبر أحد المستأجرين عن قلقه قائلاً: «في ظل وجود الجرذان والطيور، لا يبدو أن ترك النفايات التي تحتوي على بقايا طعام في الشارع هو الحل الأمثل».

وفي الختام، يظل الوضع محل متابعة من قبل السلطات المحلية وسكان المنطقة على حد سواء، في ظل السعي لإيجاد حلول دائمة تضمن نظافة وسلامة البيئة في ست

أخبار ذات صلة
المزيد من أخبار - أخبار السويد

أكتر هي واحدة من أكبر منصّات الأخبار السويدية باللغة العربية وأسرعها نمواً.

توفّر المنصة الأخبار الموثوقة والدقيقة، وتقدّم المحتوى الأفضل عبر النصوص والأفلام الموجّهة لعددٍ متزايد من الناطقين باللغة العربية في السويد وأجزاء من الدول الاسكندنافية وبقية العالم.

تواصل معنا

Kaptensgatan 24, 211/51 Malmö, Sweden
VD -  Kotada@aktarr.se

Tipsa -  Press@aktarr.se

Annonsera -  Annonsering@aktarr.se

للاشتراك بالنشرة الاخبارية

متابعة أخر الاخبار و المواضيع التي تهمك

2023 Aktarr جميع الحقوق محفوظة لمنصة ©