أخبار السويد

ستيفان لوفين يدعم المنتمين لمجتمع الميم عين في مهرجانهم السنوي

Ahmad Alkhudary

أخر تحديث

ستيفان لوفين يدعم المنتمين لمجتمع الميم عين في مهرجانهم السنوي

اكتر-أخبار السويد : وجه رئيس الوزراء السويدي ستيفان لوفين رسالة دعم المنتمين لمجتمع الميم عين عبر صفحته الرسمية على الفيسبوك، مؤكدًا على حقهم في اختيار شركائهم في الحب والحياة.

واستهل رئيس الوزراء السويدي منشوره بالقول، "عادة ما تكتظ شوارع ستوكهولم بالناس والموسيقى والأعلام والنضال والحب خلال مهرجان Pride. لكن هذا العام لن يقام المهرجان بسبب وباء فيروس كورونا. وسنكتفي بدلاً من ذلك، بالنشاط الإلكتروني."

وأشار لوفين إلى أن هذا المهرجان أصبح تقليدًا سنويًا في ستوكهولم ومدن أخرى سويدية، الامر الذي يعد تطورًا وانتصارًا لهذه الفئة من الأشخاص. على عكس ما يحصل في بعض الدول الأخرى.

إذ ما زالت مجتمعات عديدة تنظر إلى مجتمع ميم باعتباره تهديدًا للعائلة والأمة والدين، وفقًا لما ذكره لوفين في منشوره. حيث يصبح حب الآخرين لبعضهم سببًا لنشر الكراهية والانقسام، على حد تعبيره.

وذكر لوفين أيضًا بعض الأمثلة على رفض المجتمع المنتمين لمجتمع الميم عين وتقييده لحرياتهم، فقال، "قد يتجنب اثنان تبادل القبلات في الأماكن العامة، خوفًا مما سيقوله محيطهما. فالمرض العقلي ما زال مستشريًا بين الشباب ضد المنتمين لمجتمع الميم عين."

وأضاف، "لا تزال هناك مظاهر لتحيزات ضارة أو عدم تسامح يحول دون تقديم المنتمين لمجتمع الميم عين لشركائهم الجدد إلى عوائلهم."

واختتم رئيس الوزراء منشوره بدعوة المجتمع إلى تحمل مسؤولية دعم هذه الفئة والدفاع عن حقوقها وإظهار الحب لها، "إنها مشكلة المجتمع كله، ومسؤولية المجتمع كله. لذا يجب أن نلتزم في بلدنا بمساندة ببعضنا البعض."

Ahmad Alkhudary

تم النشر :
أخر تحديث :

أكتر هي واحدة من أكبر منصّات الأخبار السويدية باللغة العربية وأسرعها نمواً.

توفّر المنصة الأخبار الموثوقة والدقيقة، وتقدّم المحتوى الأفضل عبر النصوص والأفلام الموجّهة لعددٍ متزايد من الناطقين باللغة العربية في السويد وأجزاء من الدول الاسكندنافية وبقية العالم.

تواصل معنا

Kaptensgatan 24, 211/51 Malmö, Sweden
VD -  Kotada@aktarr.se

Tipsa -  Press@aktarr.se

Annonsera -  Annonsering@aktarr.se

للاشتراك بالنشرة الاخبارية

متابعة أخر الاخبار و المواضيع التي تهمك

2022 Aktarr جميع الحقوق محفوظة لمنصة ©