ستين ألف اعتراض لتسريع الحصول على الجنسية لدى المحكمة

أخبار السويدصحهاقتصادقانونرياضةدليل أكتر قضايا الهجرة واللجوء
تسجيل الدخول
أخبار السويد

ستين ألف اعتراض لتسريع الحصول على الجنسية لدى المحكمة

Ahmad Alkhudary

منذ أن طُبق قانون جديد في السويد عام 2018، يتيح للشخص الذي لم يتلق قراراً في قضيته لدى إحدى الهيئات في غضون ستة أشهر الحق في المطالبة بتسريع معالجة القضايا، انهالت على محكمة مالمو طلبات اعتراض على الإجراءات البطيئة في معالجة قضايا الحصول على الجنسية السويدية في مصلحة الهجرة.

ويعني القانون الجديد أن الشخص إذا لم يحصل على قرار في قضيته خلال ستة أشهر يحق له تقديم طلب تسريع وقت المعالجة للهيئة المسؤولة، وإذا رُفض الطلب يحق له الاعتراض لدى المحكمة.

وقد تلقت محكمة مالمو منذ عام 2018 ستين ألف استئناف لتسريع طلبات الحصول على الجنسية، وهي المحكمة المسؤولة عن التعامل مع الطعون المتعلقة بالجنسية في مصلحة الهجرة على المستوى الوطني.

في العامين الماضيين، تلقت المحكمة حوالي خمسين ألف استئناف، وهذا العام وحده تشير التوقعات إلى أن العدد الإجمالي سيرتفع إلى أربعين ألفاً.

 المحامي يوهان سيو في محكمة مالم
FotoErik Simander/TT

يقول المحامي يوهان سيو في محكمة مالمو: "هذا يؤثر على عملنا بشكل كبير.. لم يكن هذا شيئًا كان متوقعاً".

في السنوات الأخيرة زادت فترات معالجة طلبات الحصول على الجنسية السويدية عن ستة أشهر، ويعزى ذلك إلى موجة الهجرة في عامي 2014 و2015 بحسب مديرة وحدة الجنسية في مصلحة الهجرة، ميريما إيلجاسيفيتش.
وعلى الرغم من أن مصلحة الهجرة خصصت المزيد من الموارد لوحدة الجنسية، غير أن فترات الانتظار لن تنخفض إلى ستة أشهر حتى عام 2023 وفقاً للتوقعات.

وأضافت  ميريما إيلجاسيفيتش: "لقد خصصنا المزيد من الموارد في في مصلحة الهجرة للتكيف مع عدد الطلبات لكن الأمر يتطلب مزيد من الوقت  لزيادة كفاءة الموظفين المعينين حديثاً ليكونوا قادرين على تنفيذ العمل".


 

المصدر

مقالات ذات صلة

انخفاض عدد طالبي اللجوء في السويد وضغط هائل في معاملات الجنسية
 image

انخفاض عدد طالبي اللجوء في السويد وضغط هائل في معاملات الجنسية