أخبار السويد

سجائر مهرّبة قاتلة في السويد

فريق التحرير أكتر أخبار السويد

أخر تحديث

سجائر مهرّبة قاتلة في السويد

Foto ANDERS WIKLUND / TT

"أكتر" السويد بالعربي... يتم تهريب ملايين السجائر إلى السويد سنوياً، ويتمّ بيعها في متاجر البقالة والأكشاك وعبر الموزعين الخاصين. السبب الذي يجعل هذه السجائر جذابة هي أنّ بائعيها – لعدم اضطرارهم لدفع الضرائب السويدية – يبيعونها بسعر أقل. لكنّ جزء كبيراً من هذه السجائر يحوي مواد سامّة قاتلة، ويطلق عليه اسم السجائر المقرصنة (المهكّرة).

وفقاً للجمارك السويدية، فجزء كبير من هذه السجائر المقرصنة يحمل اسم مُنتجي سجائر مرموقين أمثال مارلبورو. لكنّ هذه السجائر في الحقيقة يتمّ إنتاجها في مصانع في أوروبا مرتبطة بتمويل الجريمة الدولية.

FotoKarlsen, Anette

صحافة متخفّية

قامت صحيفة Sydsvenskan بالتخفي لإعداد تقرير حصري عن السجائر المهربة. قام أحد الموزعين – شابّ صغير – بالخروج من منزله وتسليم مجموعة السجائر. كان لطيفاً، ودمث الخلق وحسن التعبير الاجتماعي، وسأل الصحفي المتخفي إن كان يريد الدفع نقداً أم باستخدام سويش. تكلّف عشر حزم سجائر ٣٢٥ كرون. بينما تكلفة العشر حزم من سجائر مالبورو في المتاجر هي ٦٩٠ كرون.

FotoANDERS WIKLUND / TT

وفقاً لعملاقة التبغ العالمي صاحبة علامة مارلبورو: فيليب موريس إنترناشيونال، فالسجائر المقرصنة تشكّل خطراً أكبر بكثير عند استهلاكها، وأنّ الأشياء الموجودة في هذه السجائر تجميعات يمكن أن تحمل معها أيّ شيء.

وفقاً لهيتا فاليماكي، رئيسة فرع فيليب موريس في دول الشمال الأوروبي، فقد تمّ العام الماضي كشف سجائر مقرصنة في إنكلترا تحوي زرنيخ وبراز بشري. وأنّ التقارير التي وردتهم تكشف عدّة دول معرضة لهذا.

FotoANDERS WIKLUND / TT

الجمارك تصادر

تحجز الجمارك السويدية على وسطي ٢٧ ألف و٢٠٠ سيجارة مهربة سنوياً على مدى الأعوام الخمسة الماضية، ما تزيد قيمته عن ٦٠ مليون كرون لكلّ عام.

المشكلة أنّ ما يجري تهريبه أكبر بكثير من الذي يتمّ ضبطه، والجمارك غير قادرة على تحديد عدد السجائر المقرصنة الداخلة. لكنّ شركة فيليب موريس، بوصفها منافس للسجائر المقرصنة، أنتجت تقارير تظهر أنّ استهلاك السجائر المقرصنة ضخم.

FotoANDERS WIKLUND / TT

وفقاً لتقارير شركة فيليب موريس، فمن بين كلّ ١٠ سجائر يتمّ تدخينها في السويد هناك واحدة مهربة من الخارج، ومن بين هذه المهربة، واحد من كلّ ٥ سجائر هي مقرصنة. أي ما يعادل ٨٥ مليون سيجارة.

بين عامي ٢٠١٩ و٢٠٢٠، زاد استهلاك السجائر المقرصنة في جميع أنحاء أوروبا بنسبة ٨٧٪، وفقاً لشركة فيليب موريس. تذهب أرباح مبيعات هذه السجائر بشكل أساسي إلى العصابات الإجرامية الخطيرة التي تموّل من خلال السجائر أنشطة غير قانونية أخرى.

في أوروبا والسويد تحديداً

أكدت الجمارك السويدية بأنّ مصانع السجائر المقرصنة منتشرة على طول أوروبا، ويمكن إيجاد بعضها في السويد أيضاً.

يقول أوسكار ليندفال، مدير السيطرة في الجمارك السويدية، بأنّ رفع ضرائب السجائر في أوروبا يشجّع على العمل بالسجائر المقرصنة. فيقول بأنّه في حال رفع بولندا كمثال الضرائب على السجائر، سيكون من غير المجدي للمهربين نقل السجائر من هناك، بل سيقومون بصنع سجائرهم الخاصة في أماكن تواجدهم.

لا تقوم الجمارك بفحوص كثيرة على البضائع المصادرة، فيه تهتم بالدرجة الأولى بكونها بضائع نظامية أم مهربة.

FotoANDERS WIKLUND / TT

الفقر

يعتبره بعض البائعين عملاً إضافياً وليس أمراً أساسياً، مثل البائع المهذب من مالمو الذي يقوم بدراسة البرمجة، ولا يرى في نفسه مجرماً.

 يقول البائع بأنّ السبب وراء ازدهار تجارته هو رخص ثمنها، الأمر الذي يعني بأنّ الفقر وتقلص القدرة الشرائية هما ما يساعدانه في البيع أكثر.

FotoANDERS WIKLUND / TT

يقول البائع الشاب بأنّه لا يربح الكثير، فقط ٥٠ كرون بالرزمة، ولا يعلم من يقوم بتهريبهم أو صناعتهم.

يقول: يشتكي بعض الناس من النوعية، لكنّ الأمر يشبه الطعام. فالبعض مضطر لاختيار طعام أرخص ولو كان أسوأ، والأمر ذاته ينسحب على السجائر.

فريق التحرير أكتر أخبار السويد

تم النشر :
أخر تحديث :

أكتر هي واحدة من أكبر منصّات الأخبار السويدية باللغة العربية وأسرعها نمواً.

توفّر المنصة الأخبار الموثوقة والدقيقة، وتقدّم المحتوى الأفضل عبر النصوص والأفلام الموجّهة لعددٍ متزايد من الناطقين باللغة العربية في السويد وأجزاء من الدول الاسكندنافية وبقية العالم.

تواصل معنا

Kaptensgatan 24, 211/51 Malmö, Sweden
VD -  Kotada@aktarr.se

Tipsa -  Press@aktarr.se

Annonsera -  Annonsering@aktarr.se

للاشتراك بالنشرة الاخبارية

متابعة أخر الاخبار و المواضيع التي تهمك

2022 Aktarr جميع الحقوق محفوظة لمنصة ©