أخبار السويد

شاب سوري مرشح للانتخابات البرلمانية في السويد

شاب سوري مرشح للانتخابات البرلمانية في السويد image

Ahmad Alkhudary

أخر تحديث

Aa

شاب سوري مرشح للانتخابات البرلمانية في السويد

شاب سوري مرشح ليصبح نائباً في البرلمان السويدي

ضمت قائمة مرشحي حزب الوسط للانتخابات العامة المقبلة في السويد، الشاب محمد البلوط، الذي جاء اسمه في الرقم 7 ضمن قائمة مرشحي مدينة مالمو للبرلمان، ورقم 14 في قائمة المرشحين لمجلس مقاطعة سكونه. فمن هو محمد البلوط، وما هي أهدافه؟

وصل محمد البلوط (31 عاماً) إلى السويد لاجئاً في منتصف عام 2014، وهو من مواليد مدينة درعا في سوريا. درس وعمل في الصحافة في سوريا وليبيا والسويد.

عمل صحفياً لأكثر من عام في صحيفة "كريستيانستاد موزاييك- kB mosaik" السويدية، انتقل بعدها للعمل في القطاع الحكومي. وهو الآن موظف في بلدية Vellinge بمقاطعة سكونه منذ عام 2017، حيث يعمل كمنسق ومسؤول عن الاندماج.

محمد البلوط.. لاجئ سوري مرشح للبرلمان السويدي
 

يدرس محمد علوم سياسية في جامعة مالمو قسم "السياسة والإدارة والمنظمات"، ويستعد للتخرج في الربيع المقبل. وهو مقيم في مدينة مالمو منذ عام 2014.

يسعى محمد من خلال ترشحه للانتخابات إلى العمل على تحقيق العديد من الأهداف، التي يتعلق معظمها باللاجئين والصعوبات التي يواجهونها في السويد.

وقال محمد لمنصة "أكتر"، إن محور اهتمامه سيكون سوق العمل والاندماج. فهو يهدف إلى تحقيق العدالة في سوق العمل، وتسهيل عملية التوظيف من خلال خفض التكاليف التي يتحملها أصحاب العمل. فضلاً عن تسهيل التراخيص لأصحاب الشركات الناشئة وخفض الرسوم.

يهدف محمد أيضاً إلى العمل على تطبيق سياسة اندماج بالشكل الصحيح تختلف عن تلك الموجودة اليوم والتي تؤدي إلى إلقاء اللوم على القادمين الجدد بينما تُنسى الشركات وكذلك المجتمع، وهي الأطراف التي عليها أيضاً فتح الباب وتقبل الجدد على حد تعبيره.

ومن الأهداف الأخرى التي أشار إليها محمد هي العمل على تقبل جميع الأديان وحماية الشعائر واحترام الآخر، والعمل على تقديم المزيد من الأنشطة الثقافية للأطفال وتنمية الثقافة التي يحملونها معهم. وكذلك العمل على بناء المزيد من البيوت والشقق لحل مشكلة السكن.
 

يدرس محمد علوم سياسية في جامعة مالمو قسم "السياسة والإدارة والمنظمات"،

وعن اختياره الانضمام إلى حزب الوسط، قال محمد "هو حزب يؤمن بالعدالة والمساواة بين أفراد المجتمع، وهو حزب ليبرالي يؤمن بحق الجميع في المشاركة، ولا يرغب بالتعاون مع الحزب اليميني المتطرف، كما إنه يؤمن بحق اللجوء، وحق القادمين الجدد بالاندماج وجلب أسرهم والبقاء هنا والعمل، وغيرها الكثير من الأشياء التي تهمنا كمهاجرين".

من المقرر أن تجري الانتخابات المقبلة في السويد في شهر سبتمبر/ أيلول عام 2022.

أكتر هي واحدة من أكبر منصّات الأخبار السويدية باللغة العربية وأسرعها نمواً.

توفّر المنصة الأخبار الموثوقة والدقيقة، وتقدّم المحتوى الأفضل عبر النصوص والأفلام الموجّهة لعددٍ متزايد من الناطقين باللغة العربية في السويد وأجزاء من الدول الاسكندنافية وبقية العالم.

تواصل معنا

Kaptensgatan 24, 211/51 Malmö, Sweden
VD -  Kotada@aktarr.se

Tipsa -  Press@aktarr.se

Annonsera -  Annonsering@aktarr.se

للاشتراك بالنشرة الاخبارية

متابعة أخر الاخبار و المواضيع التي تهمك

2023 Aktarr جميع الحقوق محفوظة لمنصة ©